fbpx
Shadow Shadow

رغم سقوط أكثر من الف برصاص الأمن

المتظاهرون يتحدون قرار الحظر ويطلقون جولة أخرى.. يتقدمهم محتجو بغداد (مُحدّث)

16:08 الخميس 03 أكتوبر 2019
article image

 

بغداد – ناس

تمكن مئات المتظاهرين من إعادة تنظيم صفوفهم في العاصمة بغداد بعد ليلة دامية كثفت فيها القوات الامنية استخدام الرصاص الحي وقنابل الغاز في محاولة لوأد الاحتجاجات، التي انطلقت في عدد من المحافظات، فيما حجبت السلطات تطبيقات التواصل الاجتماعي، قبل أن تقطع خدمة الانترنت نهائياً عن ملايين العراقيين.

 

ووفقاً لمتظاهرين تحدثوا لـ “ناس” فإنهم “يعيدون تنظيم صفوفهم بعد أن قضوا ليلة في أزقة منطقة البتاوين والأزقة المجاورة لساحة الطيران، التي يخططون لاعادة التجمع فيها بعد أن فرقتهم القوات أمس بقوة الرصاص الحي”.

وفي الأثناء، أفاد مصدر بمقتل متظاهر في الأزقة، واصابة عدد من مرافقيه أثناء محاولتهم العودة إلى ساحة التحرير، فيما قال مرافقوه لـ “ناس” إن النيران أُطلقت عليهم من قوة لا يعرفونها، وهي ليست قوات مكافحة الشغب ولا الشرطة الاتحادية أو الجيش.

وبث التلفزيون العراقي الرسمي، مشاهد مباشرة أظهرت اخلاء ساحة التحرير وجسر السنك من المتظاهرين، كما شددت التغطية على أن “الحياة طبيعية للغاية”.

وأفاد مصدر من داخل التظاهرات، تحدث لـ”ناس” عند الرابعة من مساء الخميس، إلى أن مواجهة كبيرة تحدث بين المتظاهرين والشرطة الاتحادية في منطقة الخلاني، وهي الساحة الثالثة التي تحاول القوات المسلحة تفريغها من المتظاهرين بعد ساحتي التحرير والطيران.

وأضاف المصدر أن سكان المنازل المجاورة قاموا بفتح منازلهم للمتظاهرين وإيوائهم، إلا ان القوات تواصل ملاحقتهم.

وفي البصرة، حدد المتظاهرون الساعة الرابعة مساءً لتجديد التظاهرات التي قال مصدر أنها ستنطلق من ساحة ام البروم باتجاه مبنى محافظة البصرة.

واشار المصدر، ان حشوداً غفيرة احتشدت اليوم لتشيع جثامين الناشط المدني حسين عادل وزوجته واللذين تم اغتيالهما في منزلهما بعد مشاركتهما في الاحتجاجات مساء الأربعاء.

وفي ميسان قال مراسل “ناس” إن قوات مسلحة تستوقف الشبان وتفتش هواتفهم النقالة بحثاً عن صور أو مشاهد فيديوية توثق الانتهاكات ضد المتظاهرين، وتقوم باعتقال مَن تجد في هاتفه مواد مصورة.

ويأتي الإجراء الأخير بعد تسرب مشهد فيديو، يُظهر قوة مسلحة وهي تحطم محلاً لبيع العصائر وتعتدي على الباعة بالضرب بحجة ايواء متظاهرين.

أما في محافظة النجف، فقد هدد قائد الشرطة فائق الفتلاوي “بمعاملة المعتدين على الاملاك العامة على طريقة التعامل مع الإرهابيين” وذلك بعد ليلة دامية شهدت مواجهات مسلحة بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

وقال مراسل “ناس” في النجف، إن القوات الامنية لم تكتف بتفريق التظاهرة مساء أمس الاربعاء، بل لاحقت المتظاهرين إلى أزقة المدينة القديمة في الكوفة وتقدمت لاقتحام منازلهم، ليرد بعض المتظاهرين باطلاق النار من المنازل، ما خلّف عشرات الجرحى بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

وأضاف “استخدمت القوات الامنية الاحاديات والبي كي سي والرصاص الحي، قبل أن يعيد المتظاهرون  تنظيم صفوفهم وتتضاعف أعدادهم وتصل إلى الآلاف، ليندفعوا باتجاه القوات الامنية التي اضطرت للانسحاب، وسيطر المتظاهرون على ساحة ثورة العشرين والصدرين”.

وفي ذي قار، تم تقسيم المحافظة إلى اربعة محاور أمنية هي طريق الجبايش وطريق سريع البصرة وطريق الشطرة وطريق السماوة كما وصلت تعزيزات عسكرية من بغداد بعد تعزيزات سابقة كانت قد وصلت إلى قضاء الرفاعي قادمة من واسط.

وأصدرت مفوضية حقوق الإنسان تقريراً عن ضحايا التظاهرات الأخيرة، منذ الأول من تشرين الاول، كشفت فيه عن ارتفاع أعداد المصابين إلى أكثر من ألف.

ووفقاً لبيان مقتضب تلقى “ناس” نسخة منه، فإن أعداد المصابين بلغ 1041 بين المتظاهرين والقوات الامنية، بينهم  في بغداد، فيما ارتفع عدد القتلى إلى 19 قتيل بينهم 10 في ذي قار وحدها”.

كما سجلت المفوضية اعقتال 216 شخصاً، والافراج عن 154.

كما شهدت محافظات عدة احتجاجات شعبية غاضبة، منها واسط وكركوك والديوانية وكربلاء.

 

التطورات: 

تفريق تظاهرة في شارع الكورنيش (جانب الشامية) بمدينة الناصرية

شهود عيان: اطلاق نار كثيف بينها رصاص قناص باتجاه المتظاهرين في منطقة النهضة وسط بغداد

العشرات يتجمعون في خان بني سعد بمحافظة ديالى ويحرقون اطارات

تفريق تجمع للمتظاهرين في شارع عشرين وسط الناصرية

الشرطة تطلق النار لمنع متظاهرين من عبور جسر الزيتون بجانب بيت المحافظ

اصابة 11 شخصاً كحصيلة أولية لتظاهرات ذي قار

تصاعد السنة الدخان من شارع الحبوبي ومن قرب جسر الحضارات

قائد شرطة ذي قار حسن الزيدي يصدر امراً باعفاء مدير شرطة الشطرة العقيد محمد عبد المحسن ويكلف العقيد شوقي

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل