Shadow Shadow

بعد عزله عن إدارة نينوى

مصير العاكوب على طاولة البرلمان..  الإقالة والتحقيق في “الواجهة”

12:08 السبت 23 مارس 2019
article image

ناس – بغداد 

يجري حراك داخل كتل مجلس النواب العراقي للتصويت على إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب بعد الطلب المقدم من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وذلك بسبب حادثة “العبارة” التي راح ضحيتها نحو 100 قتيل وأكثر من 50 مصابًا.

وطلب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، من مجلس النواب إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه بسبب ما قال إنه الاهمال و التقصير في أداء الواجب والمسؤولية.

وذكر بيان صدر عن رئاسة الوزراء اليوم ( 23 آذار 2019) إن “عبد المهدي وجّه رسالة إلى رئيس مجلس النواب جاء فيها: للإهمال و التقصير الواضحين في أداء الواجب والمسؤولية، ووجود مايدل من تحقيقات تثبت التسبب بهدر المال العام، واستغلال المنصب الوظيفي، واستناداً لنص المادة ٧ / ثامناً / ٢ والتي تنص على أن لمجلس النواب إقالة المحافظ بالأغلبية المطلقة بناءً على اقتراح رئيس الوزراء، والمادة ( ٣٨ ) والتي تنص على أنه تسري على نائبي المحافظ أحكام إقالة المحافظ من قانون المحافظات رقم ٢١ لسنة ٢٠٠٨ المعدل، نقترح عليكم إقالة المحافظ ونائبيه”.

حراك برلماني

وعلى إثر ذلك بدأت عدد من الكتل النيابية مباحثاتها ومشاوراتها السياسية للبت في مصير العاكوب، خاصة بعد تسرب معلومات عن عزم رئاسة البرلمان إدراج الإقالة في جلسة يوم غد الأحد.

وقال عضو تحالف “الاصلاح والاعمار” حبيب الطرفي إنه ” بلا شك هناك تقصير من قبل جهة معيّنة وشخص محدد، وتقديم الاستقالة لا بد منه، وحديث المرجعية الدينية يوم أمس كان واضحًا في الشأن”، مشيراً إلى أن ” مجلس النواب مستعد للتصويت على إقالة العاكوب، ولا بد أن تطرح خلال الجلسات المقبلة”.

وأضاف الطرفي في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 23 آذار 2019) أنني “لا أعتقد أن هناك كتلة أو حزبًا أو نائباً سيعارض التصويت على إقالة شخص وقعت الجريمة في حدود مسؤوليته، وموقع عمله”، مؤكداً أن “ذلك ثقافة عامة في العالم المتحضر، عندما تكون هناك إخفاقات لا بد من تقديم المسؤولين إستقالاتهم”.

ولفت إلى أن “رئاسة البرلمان تتعامل مع مطالب رئيس الوزراء بجديّة واحترام، خاصة مثل تلك المسألة، التي جرحت العراقيين جميعاً”.

وأوضح أن “الإقالة ليست علاجاً، المهم هو التحقيق للتوصل إلى خيوط الجريمة، ومن ثم معاقبة المقصر حتى لا تتكرر تلك الحادثة مرة أخرى، أما إذا أقيل العاكوب دون عقوبة أو تحقيق، عندئذ أصبحت المسألة وكأنها شخصية، ضده”.   

أمر ديواني بعزل العاكوب

وأصدر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمس الجمعة أمراً ديوانيا بتشكيل خلية أزمة لإدارة المهام التنفيذية في محافظة نينوى, وترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة, بعيداً عن المحافظ نوفل العاكوب.

وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (22 اذار 2019), إنه “بناءً على الصلاحيات المخولة لنا، وبسبب الأوضاع الإستثنائية التي تمر بها محافظة نينوى، خصوصاً بعد الحادثة المؤلمة لانقلاب العبارة ووقوع أعداد كبيرة من الضحايا، تقرر تشكيل خلية أزمة ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة، تتكون من الدكتور مزاحم قاسم الخياط/ رئيس جامعة نينوى, وقائد عمليات نينوى, وقائد شرطة نينوى, على أن تقوم الخلية بتمشية المهام التنفيذية في المحافظة، لحين اتخاذ مجلس محافظة نينوى قراراته في ضوء التحقيقات الجارية واتخاذ ما يراه مناسبا”.

من جهته قال النائب عن دولة القانون علي جبار مؤنس إن “الائتلاف ينتظر جدول أعمال مجلس النواب ليناقش مسألة إقالة العاكوب”، مبينًا أن “هناك إشكالات كبيرة ودعوات كثيرة لإقالته”.

وأشار مؤنس في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 23 آذار 2019) إلى أن “قرارهم بالتصويت يعتمد على المعطيات، حيث إنه ستتم المعاينة للاخفاقات والاهمال والتقصير، وتقارير الجهات المختصة، كل هذه الأمور سيتم أخذها بنظر الاعتبار في القرار”.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل