Shadow Shadow

"فصل في الجحيم"

وسط اشتداد الحرارة.. بماذا يحتمي أصحاب “المهن الساخنة” لتفادي “الهلاك”؟

18:04 الجمعة 28 يونيو 2019
article image

بغداد – ناس

في ظل ارتفاع درجات الحرارة لما يصل الى نصف درجة الغليان, وبالرغم من التحذيرات التي يطلقها المتنبؤون والخبراء في مجال الطقس, بعدم التعرض المباشر لأشعة الشمس, بسبب مخاطر مصاحبة، إلا أن بعض المهن لاتتم الا بالعمل تحت الشمس الحارقة, أو التعامل مع مصادر أشد سخونة تتضافر مع حرارة الطقس للنيل من أصحاب هذه المهن الذين يتبعون ستراتيجيات معينة لتجنب “الهلاك”.

nasn

“العتالون”

لم تنجح درجات الحرارة العالية واشعة الشمس الحارقة في ثَنْي إرادة العتالين او (الحمالين) وابعادهم عن الشارع الى حيث الظل، والتمتع بهواء أجهزة التبريد؛ فللمعيشة ومتطلباتها اولوية قصوى. منتظر أحمد (31 عاما) لذي يعمل حمالا في الشورجة قال في حديث لـ”ناس”, انه “يقتنص لحظات الاستراحة عندما لايجد من يؤجره, ليقضيها تحت المسقفات الخارجية للمحلات أو ماتوفره جدران البنايات العالية من الظل, فيما يستخدم المناديل والمناشف المبللة ليضعها على رأسه في اوقات العمل ودفع العربات المحملة بالبضائع تحت الشمس”.

nasn

“خلفة الشاورما”

ويقول بلال اسماعيل (28 عاما) لـ”ناس”, الذي يعمل “خلفة كَص”, انه لم يعد يشعر بحرارة الطقس لما يلاقيه من سخونة منبعثة من “آلة شَيّ الكَص” وجها لوجه, مبينا انه لايستطيع المكوث طويلا امام الآلة فيحرص على ان يسرق لحظات بعيدا عنه ومن ثم يرجع ليواجه مصيره الساخن.

وبين انه “بسبب تعرضه للتعرّق المستمر وفقدان السوائل والاملاح, يضع بجانبه قارورة ماء مملح ليعوض مايفقده من املاح لئلا يتعرض لهبوط مفاجئ في ضغط الدم يؤدي إلى فقدان وعي”.

nasn

“خباز الأفران”

زملاء علي في أحد أفران بغداد، ورغم الحرّ الشديد، يؤثرون على أنفسهم بـ”هواء المبردة” ويوجهونها إلى علي وحده؛ كونه رجل المهمة الصعبة في الفرن؛ فهو الخباز الذي يواجه النار ولايفصله عنها سوى مترين الى 3 امتار واقفا اما فوهة الفرن يلقي العجين الى جوف النار ومن ثم اخراجهن بعصاه الخشبية التي لاتعصم ذارعه من الدخول الى جوف الفرن في كل مرة يدفع فيها العصى لادخال قطع الصمون قبل وبعد شوائها.

nasn

“رجال المرور”

لم يقتصر العمل في الشارع على اصحاب المهن الحرة والحمالين والعمّال, بل يشمل وظائف حكومية وعسكرية, فبالاضافة الى وجود العسكريين من رجال شرطة وجيش في السيطرات التي تكون على الاقل مغطاة بمظلات وسقائف تبعد تأثير الشمس, الا ان رجال المرور لايتمتعون بهذه الفرصة, بل يتوجب عليهم اثناء الواجب الوقوف في التقاطعات والشوارع بشكل مباشر تحت اشعة الشمس جنبا الى جنب مع الاطفال والكبار العاملين في التقاطعات لبيع المناديل ومايمكنهم حمله, معتمدا على بياض قميصه وقبعته لتخفيف أشعة الشمس الممتصة.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل