Shadow Shadow

جردة حساب لقاء روحاني

خبراء سياسة واقتصاد وأمن يتحدثون لـ”ناس” عن تفاهمات عبد المهدي في إيران

14:45 السبت 06 أبريل 2019
article image

ناس – بغداد

توصل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى جملة من التفاهمات الجديدة مع الجانب الإيراني في أول يوم من زيارته التي يجريها إلى طهران، فيما جاءت ملفات الغاز والسكك الحديدية والنفط على رأس تلك التفاهمات.

وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الايراني حسن روحاني إن “إيران والعراق يتمتعان بعلاقات تاريخية ويقفان جنبا إلى جنب في مواجهة التحديات، وأن العراق يريد أن تنعم المنطقة بالاستقرار، ولا نريد للمنطقة سوى السلم”، مشدداً على أن “العراق يرفض استغلال أراضيه ضد أي بلد مجاور”.

تفاهمات النفط والغاز

وأعلن روحاني خلال المؤتمر الصحفي أنه اتفق مع عبد المهدي على أهمية ربط البلدين بشبكة نفط وغاز، واستمرار تصدير الكهرباء الإيرانية إلى العراق.

لكن الخبير النفطي حمزة الجواهري يرى “عدم وجود حاجة لإنشاء شبكة نفطية مع إيران، فهذا من شأنه التأثير على الصادرات العراقية، إذ أن إيران تحت العقوبات الأميركية حالياً، وبالتالي فإن ربطها بشكبة نفطية موحدة سيؤثر على العراق ولا يتمكن من تصدير نفطه”.

وأكد الجواهري في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 6 نيسان 2019) أن إنشاء شبكة ربط غازية مع إيران سيكون له انعكاس إيحابي على العراق ويحقق مصلحتنا في مسألة استيراد الغاز، لكن هل ستسمح الولايات المتحدة بإنشاء تلك الشبكة، فضلًا عن أن هناك معارضة إقليمية ربما ستكون في حال التوجه نحو تأسيس هذا المشروع”.  

موعد البدء بالربط السككي  

وقال روحاني إن “مشروع ربط السكك الحديدي بين ايران والعراق سيبدأ خلال شهر رمضان بين الشلامجة والبصرة”، مؤكداً أن “بغداد وطهران “اتفقا على بناء مدن صناعية على المناطق الحدودية بين البلدين”.

وأعرب روحاني عن أمله “بالبدء بتنظيف وكري نهر آروند وانتشال السفن الغارقة فيه بعد شهر رمضان”، مضيفًا أن “مشروع تصدير الكهرباء والغاز الايراني الى العراق سيستمر مستقبلا، وأنجزنا خطوات جيدة فيما يتعلق بالتبادلات المصرفية والمالية بين البلدين”.

وتابع قائلا: “اتفقنا على إنشاء ثلاث مدن صناعية في الجنوب والغرب ومنطقة كردستان العراق، هذا فضلا عن التعاون القام بين الجانبين في مجال الامن على الحدود ومكافحة المخدرات والتهريب”.

وبشأن الخطوات في المجال المصرفي يرى الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني أن ” إيران تسعى لتخفيف العقوبات الأميركية عنها باستخدام العراق سواءً بشكل رسمي أو غير رسمي، وكل الإجراءات المتخذه في هذا الاتجاه هي مساعي للتخفيف من حدة العقوبات، خاصة وأن شركات عالمية كبرى عاملة في مجال النفط استجابت لتهديدات ترامب”.

وأضاف المشهداني، في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 6 نيسان 2019) إن ” إيران ليس أمامها خيار بشأن التجارة مع العراق، إلا أن تتعامل إما بالدينار أو التومان أو عملة ثالثة، خاصة وأن الولايات المتحدة الأميركية تراقب حركة الدولار ومن الصعب التلاعب بهكذا ملف، ولا يمكن المجازفة في ذلك، ومواجهة تهديدات ترامب بأن الدول التي ستقف مع إيران ستواجه نفس العقوبات”.

وبحسب روحاني فإن رئيس البنك الإيراني من المقرر أن يزور العاصمة بغداد خلال الأيام المقبلة، لاستكمال الخطوات التي تم الاتفاق عليها مع عبد المهدي.

تعاون في مجال الأمن

وقال روحاني إن “مسألة الأمن مهمة جداً ولدينا تعاون أمني مع العراق في مجال مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات، وسيكون هناك لقاءٌ بين وزارتي الداخلية في البلدين”، مشيرًا إلى أنه “ستكون هناك بعض المسائل والمشاكل التي تحصل في المناطق الشمالية، ونحن نعمل على إزالة كل هذه المشاكل”.

وبحسب الخبير الأمني والمحلل السياسي هشام الهاشمي فإن ” بحث الجانب الأمني بين العراق وإيران مهم، مع وجود الكثير من الخروقات هناك، فيما يتعلق بتهريب المخدرات وتنقل عصابات التهريب، وعمليات “الأمن الاقتصادي” وبيع الأغذية الفاسدة، والعبور إلى العراق بدون فيزا”، مشيراً في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 6 نيسان 2019) إلى أن ” تلك الإجراءت ستخلق بيئة استثمارية آمنة، وتساهم في القضاء على الفساد، وحماية الحدود العراقية من المتسللين”.

واستبعد الهاشمي أن ” يكون هناك تعاون فيما يتعلق بالمعارضة المسلحة الإيرانية الموجودة في مناطق سوران ومناطق شرق السليمانية، والعراق يصنف تلك الجماعات إرهابية وهو ليس مستضيفاً لها، وهي دخلت العراق بطريقة غير رسمية، ولا أظن أن العراق لديه القدرة الآن على فتح جبهة قتال معها في شعاب الجبال”.  

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل