fbpx
Shadow Shadow

بعد حملات الإزالة الشرسة

الصدر يطالب بفتح المقرات “الحشدية والتيارية” لسكان التجاوزات: الخضراء قبل الفقراء!

20:51 الأربعاء 18 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، نداءً إلى الحكومة بإنشاء أحياء مع كامل البنى التحتية لنقل سكان العشوائيات والمتجاوزين، قبل هدم منازلهم، وذلك بالتزامن مع الحملة التي أطلقتها بعض المحافظات لإزالة التجاوزات. 

وأضاف، في تغريدة عبر “تويتر” وتابعها “ناس” اليوم (18 أيلول 2019) “أنصح ذوي الاملاك لفتح بيوتهم للفقراء الى حين ايجاد البديل وادعو الى فتح المقرات الحزبية والحشدية والتيارية لهم الى حين”.

الصدر يطالب بفتح المقرات "الحشدية والتيارية" لسكان التجاوزات: الخضراء قبل الفقراء!

www.nasnews.com

ومنذ مطلع العام الحالي تشن أمانة بغداد، حملة لإزالة تجاوزات الباعة الجوالين في شارع “الكرادة داخل” وبعض المناطق المهمة في العاصمة، والحديث هنا عن “الجنابر” وغيرها من التجاوزات على الأرصفة.

www.nasnews.com

شاهد: نوافير ونُصُب تذكارية على جانبي الطريق: “الكرادة داخل” تنتظر وجهاً جديداً !

www.nasnews.com

وفي ذي قار، أتاحت مغادرة المحافظ السابق يحيى الناصري منصبه، المجال لحملة إزالة كشفت عن ما وُصف “بالمنتجعات المتجاوزة” والتي اتهم مسؤولون محليون في المحافظة، المحافظ السابق الناصري، برعاية أصحابها وحمايتهم طيلة فترة حكمه.

www.nasnews.com

شاهد: اكتشاف “امبراطوريات سياحية” متجاوزة على شاطئ الفرات بعد اقالة محافظ ذي قار!

www.nasnews.com

ويبدو ما يجري في البصرة، أكثر تعقيداً، فالتجاوزات لا تتعلق ببعض الباعة الجوالين، أو المنازل العشوائية، بل “بشبكة متجاوزين يعضد بعضها بعضاً، تتمتع بالحماية والامكانات المالية والسلاح والسطوة العشائرية” كما يقول مسؤول محلي في البصرة.

“يتبادر إلى الذهن عند الحديث عن التجاوزات، البسطيات أو الدور، لكننا نتحدث في البصرة عن عشرات الدوانم، التي يقوم المتجاوزون عليها بتسييجها، وصنع بوابات رئيسية لها، بل وبناء كرفانات تحوي عناصر مسلحة لحمايتها، على سبيل المثال لا الحصر، قام متجاوز قرب ملعب البصرة بالاستيلاء على عدد من الدوانم، في منطقة تُقدّر فيها أثمان الأراضي بالشبر لا المتر، وعند إزالة التجاوز، ظهر أن المتجاوز يدعي الانتماء إلى جهة سياسية ومسلحة كبيرة، نتحقق حتى الآن من مدى صدق زعمه الانتماء لها” يضيف المسؤول في حديث لـ “ناس”.

www.nasnews.com

“تهديد مفتوح من رقم إيراني”

وتداول نشطاء محليون في المحافظة، منذ مساء اليوم، تسجيلاً تحقق “ناس” من نسبته لمحافظ البصرة أسعد العيداني، وهو يُظهر الاخير، متحدثاً بمشاعر من “الخيبة والإحباط والإصرار في الوقت ذاته” عن حملته “لاستعادة وجه البصرة”، يقول “ننظر إلى التجاوز كتجاوز، لكن البعض يتحدث عن غايات انتخابية، او يتهم الحملة بأنها فوضوية وتستهدف الفقراء، لكننا لا نستهدف الفقراء أبداً، وقلنا عدة مرات أننا نحضر لتعويض المتجاوزين من اهالي البصرة، كتخصيص ألف دار في وقت وشيك ستكون من نصيب الفقراء فقط، .. رجاءً البصرة ليست لأسعد العيداني، البصرة للجميع، ولدينا خطوات أخرى باتجاه البطالة وغيرها من هموم المحافظة.. لكننا نواجه التشكيك بنوايانا، هناك من يتحدث عن الانتخابات..، لقد فزت في الانتخابات الماضية، لكن ثم ماذا..؟”.

www.nasnews.com

www.nasnews.com

وبدا التسجيل موجهاً إلى مجموعة ضيقة من المسؤولين في إحدى “كروبات” التواصل الاجتماعي، حيث أثبت تلقي المحافظ نصاً تهديدياً شديد اللهجة من رقم إيراني، ونصه “لا عليكم السلام      شوف عقيد صفاء بلغ ابن عمك تره صارت كسر عظم، ومحلات الأندلس خط أحمر، اذا انت وأسعد والحمايات ماتخافون على انفسكم، فخلي يخاف على ولده وإخوانه وابوه، انتم وبيوتكم معروفين عدنه وقد أعذر من أنذر، وعلي وعلى أعدائي، تره ماتخلصون منهه لا جمعيات ولا مناوي ولا جنينه ولا هارثه ولا ابوخصيب وحتى جلبكم ابوالاستخبارات ما يطلع الرقم ولا تعب نفسك”.

ووفقاً للتسجيل بصوت المحافظ العيداني، فإن رسالة التهديد وصلت من رقم إيراني، ليصعب الوصول له كما تحدى المُهدد في نهاية رسالته، التي تضمنت ذكر المناطق التي قد يتم استهدافها في حال استمرار حملة إزالة المحال المتجاوزة في منطقة الأندلس.

وعلق المحافظ في تسجيله الصوتي على حملة التهديدات حول إزالة محال الاندلس بالقول “ربما كنت أفكر بالانتظار حتى الفراغ من ازالة انقاض كازينو لبنان قبل البدء بحملة الأندلس، لكنّي أشعر الآن بالإصرار على المضي فوراً بإزالة تجاوزات الأندلس حتى لو قتلوا 10 أفراد من عائلتي، تجاوزات الأندلس ستُزال، حتى لو تلقيت ألف تهديد!”.

www.nasnews.com

www.nasnews.com

“رسالة ملغومة إلى عائلة المحافظ”

ويقول المسؤول المحلي في حديثه لـ “ناس” إن  “وفداً ضم ممثلين عن نحو 60 جماعة عشائرية مسلحة، وصلت مساء أمس إلى منزل والد المحافظ، وهي تحمل رسالة مفادها “لا علاقة لنا بالمحافظ والأجهزة الحكومية.. اذا تعرضت محالنا ومصالحنا للخطر، فإن رد الفعل لن يكون ضد المحافظ، بل ضد (العيدان)”.

www.nasnews.com

بانتظار “قوّة بغداد”

ولا يخفي المسؤولون الذين تحدثوا لـ “ناس” مشترطين جميعاً عدم البوح بأسمائهم، لا يخفون استياءهم مما يعتبرونه “بروداً وقلة اكتراث.. تُبديها السلطات الاتحادية إزاء تطورات ملف ازالة التجاوزات”، يقول أحد المسؤولين “قوة من بغداد، هذه هي كلمة السر والحل، باختصار شديد، عندما يتعرض محافظ محافظة عراقية للتهديد العشائري، من جهات يعلم الجميع أنها تمتلك المال والسلاح والسطوة والنفوذ وحتى العلاقات الإقليمية، فإن لا أحد معني بالتدخل وتوفير الحماية للسلطات المحلية، أكثر من الحكومة الاتحادية التي تكتفي بالمراقبة في أغلب الأحيان، رغم أن التهديد وصل إلى منازل المسؤولين المحليين وعوائلهم وذويهم،  إذا استمر هذا التفرّج الاتحادي، فالحكومة المحلية ليست مضطرة لخوض هذه المعارك الخاسرة، يُمكنها التنحي ببساطة، وترك الامور كما كانت عليه، وحينها سيعود مؤشر الغضب الشعبي للتصاعد.. وربما لن تجدي الإجراءات الاتحادية المتأخرة”.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً: “شفل يتحدث” عن سعادته بحملات الإزالة: الأولوية لتجاوزات الحجّاج والمعمّمين!

www.nasnews.com

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل