Shadow Shadow

مشكلتان قد تعيدان حظر الملاعب العراقية مجدداً

إعلامي رياضي يسأل عبدالمهدي: هل تعرف خطورة ما يجري أم لا؟!

23:03 الجمعة 02 أغسطس 2019
article image

بغداد- ناس

حذر الاعلامي الرياضي، محمد هيجل، الجمعة، مما وصفه بـ”احتلال المقاعد المخصصة لكبار الشخصيات في الملاعب الرياضية من قبل المسؤولين”، وفيما وجه، تساؤلا الى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، حول ما يجري في المجال الرياضي، محذراً من “عودة الحظر على ملاعب العراق”.

وقال هيجل في منشور على الفيسبوك، تابعه “ناس” اليوم (2 اب 2019) مخاطباً فيه عبد المهدي بالعامية، “دولة رئيس الوزراء المحترم.. ما أعرف كلولك لا ؟ وصلولك الي ديصير ومدى خطورته أم لا ؟ .. العراق في خطر والحظر قد يعود بأي لحظة ..”.

كما جاء فيه ان “هناك مشكلتين لا احد يستطيع حلهما في تنظيم المباراة، الأولى :”حضور المسؤولين الى الملعب من دون دعوات موجهة واحتلالهم مقاعدَ كبار الشخصيات والمخصصة بعدد محدد للمسؤولين والباقي موزع على الشركات الراعية والممولة للبطولة وهي خط أحمر لدى الفيفا، أو أحيانا المسؤول الي عنده دعوة من يجي يجيب معاه اخوته وجهاله وحمايته وأيضا يقتحمون منطقة كبار الشخصيات ويشيلون علامات الدلالة الخاصة بالضيوف ويكعدون ويسببون فوضى عارمة وهذا الموضوع تكرر بكل المباريات ولم تستطع أي جهة أن تجد له حلا بسبب أن المسؤولين لا أحد يستطيع التحدث معهم”

أما الثانية، فهي: تخص “ثقافة رجل الأمن أو المنظومة الأمنية ككل؛ فالأخوان رغم جهودهم العظيمة وهم مشكورون ويقدمون خدمات جليلة ولكنهم يديرون الحدث بعقلية عسكرتاترية وكانهم يغطون زيارة مليونية أو مظاهرات أو حدث أمني كباقي الاحداث الأمنية في العراق ولم تستطيع أي جهة حتى الان أن توضح لهم ما هي الآليات التي يشترطها الفيفا في التنظيم”، مضيفا أن “الحل بسيط وهو تكوين فرقة أمنية خاصة تغطي المباريات الدولية كافة ويدخلون قادتها دورات بسيطة في كيفية إدارة الاحداث الرياضية ويُحل ّ الموضوع”.

وأضاف هيجل في منشوره :”نعم لدينا العديد من المشاكل الاخرى ولكنها طفيفة وحال التنظيم يتحسن في كل مرة عن التي سبقتها ولا يوجد خطر على رفع الحظر إلا في الفقرتين أعلاه ودمتم لخدمة البلد”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل