fbpx
Shadow Shadow

قتلته رصاصة أمس قرب الخلاني

المفوضية تنشر صورة “فهد”: قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً

14:28 الأربعاء 19 فبراير 2020
article image

ناس – بغداد

نشر عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي، الأربعاء، صورة لمنتسبٍ في الجيش العراقي قُتل، يوم أمس، خلال مشاركته كمتظاهر في ساحة الخلاني وسط بغداد.

ووفق تدوينة للبياتي، اطلع عليها “ناس” اليوم (19 شباط 2020) فأن “فهد محمود الخزاعي، من أهالي الشامية في الديوانية منتسب في الجيش العراقي استشهد في ساحة الخلاني ببغداد يوم أمس، اثناء مشاركته في التظاهرات وخلال تمتعه بالإجازة، برصاص حي”.

وأشار عضو مفوضية حقوق الإنسان، إلى أن القتيل “شارك مع الحشد الشعبي ضد داعش”.

المفوضية تنشر صورة "فهد": قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً

وشن الباحث الأميركي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة روجرز ايريك دافيس، هجوماً لاذعاً على المسؤولين العراقيين، محملاً اياهم مسؤولية قتل المتظاهرين السلميين.

وتساءل دافيس في سلسلة تدوينات له تابعها “ناس”، اليوم، (19 شباط 2020)، “كيف يمكن للسياسيين العراقيين، الذين يسمحون بقتل هؤلاء الشباب على أيدي الميليشيات الإيرانية، أن يجتمعوا مع مسؤولين من المجتمع الدولي ويدعون أن العراق بلد ديمقراطي؟”.

وأضاف دافيس “يعرف العالم أن السياسيين العراقيين مسؤولون عن مقتل هؤلاء الشهداء الأبرياء، وأنه لا توجد ديمقراطية في العراق”.

وأشار الى ان “السؤال المهم هو كيف سيوقف الشعب العراقي الميليشيات الإيرانية عن سرقة ثرواته؟ ودعونا نكون واضحين.. سرقة ثروات الشعب العراقي لا علاقة لها بالدين (الإسلام)”.

ولفت الى أن “سرقة المال أفسدت رجال الميليشيات التي تدعمها إيران والتي تهاجم المتظاهرين العراقيين المسالمين”، موضحا انه “عندما يطلقون النار على متظاهر، لا يرون إنساناً، يرون شخصاً يهدد قدرتهم على سرقة المال من الشعب العراقي.. هذا هو السبب في أنهم سيطلقون النار على أي متظاهر، حتى الأطفال”.

وتوعد رئيس إئتلاف الوطنية إياد علاوي، الجمعة، “قتلة المتظاهرين” والمعتدين عليهم بالملاحقة القانونية والعقاب.

وكتب علاوي في تدوينة تابعها “ناس” (14 شباط 2020) “كمية وحجم الاعتداءات التي يتعرض لها المتظاهرون السلميون لم يشهده التأريخ حتى في عهد الانظمة الدكتاتورية التي حكمت العراق”.

وأضاف “تأكدوا، سنلاحق المعتدين وحماتهم والساكتين عنهم قانونية”، مشدداً بالقول: “ولن يفلت أحدٌ منهم من العقاب”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل