fbpx
Shadow Shadow

الحافلات تعرّضت لهجوم في وقت سابق

وقفة ليلية: سكان محليون يتجمعون أمام مخيم في تكريت لمنع دخول “عوائل داعش”

23:40 الإثنين 02 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

تجمع عدد من السكان المحليين، في وقت متأخر من ليل الإثنين، أمام مخيم الشهامة شمال تكريت، رفضاً لدخول ما يعتقد السكان انهم ذوو عناصر تنظيم داعش.

ودعا أحد المجتمعين في حديث لـ “ناس” سكان المدينة إلى “الاشتراك في الوقفة الليلية؛ منعاً لدخول حافلات تنقل عوائل عناصر تنظيم داعش الذين تم نقلهم من مخيم آخر”.

وقال عضو لجنة الهجرة والعمل النيابية حسين نرمو، السبت، إنه “تم نقل الوجبة الثانية من النازحين من مخيمات نينوى إلى محافظاتهم”، مضيفا أن “هذه العوائل ليست جميعها من عوائل داعش والعمل يجري بالتنسيق بين محافظة نينوى وباقي المحافظات منها: الأنبار، وصلاح الدين، وفقا لقرار مجلس الوزراء”.

وذكر في حديث لـ “ناس” (31 آب 2019) أن “القوات الأمنية نقلت العوائل بأكثر من 12 حافلة  من مخيم حمام العليل إلى مخيم الشرقاط”، لافتا إلى أن “جميع تلك الأُسَر  من مناطق محافظة صلاح الدين”، مؤكدا أن “هولاء ٩٠ % من عوائل النازحين وقد تكون هنالك نسبة قليلة من عوائل داعش لكن سيتم تسليمهم للأجهزة الأمنية التي ستكون ملزمة بالتدقيق بملفاتهم الأمنية”.

وأكمل أن “هناك خطة وتنسيقا مع الأمم المتحدة؛ من أجل إيصالهم إلى محافظاتهم، وإفراغ المخيمات وصرف التعويضات للعوائل المتضررة من داعش بالإضافه لمنحة المليون وخمسمئة ألف دينار للعوائل العائدة”.

وكشف قائممقام قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين علي دودح، في حديث لـ”ناس” الأحد (1 أيلول 2019)، تفاصيل هجوم تعرّضت له قافلة سابقة للمنقولين.

وقال دودح، إن “يوم السبت شهد إدخال 150 عائلة من عوائل وذوي عناصر داعش إلى مخيم النازحين في قضاء الشرقاط”، مبيناً أن “المخيم تم استهدافه بقنبلة صوتية من دون أية أضرار بشرية”.

وأضاف أن “الحادثة نُفِّذَتْ من قبل ذوي ضحايا داعش، في ردة فعل تعبر عن استيائهم، وفقاً للمعلومات المتوفرة”، مشيراً إلى أن “ذوي الضحايا يرفضون إدخال عوائل داعش ويطالبون بإغلاق المخيم”.

وكان مراسل “ناس” في صلاح الدين قد أفاد بدخول 12 حافلة محملة بـ “عوائل داعش” السبت، إلى قضاء الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين، قادمة من مخيم حمام العليل في الموصل.

وتجمع عدد من ذوي ضحايا التنظيم في محافظة صلاح الدين؛ رفضا لدخول أُسَر داعش إلى قضاء الشرقاط؛ الأمر الذي دفع الأجهزة الأمنية إلى “إعطاء أوامر بالابتعاد عن الحافلات عبر مكبرات الصوت”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، قد قالت إن أرقام مَن يُطلق عليهم “عوائل داعش” يصل إلى مئة ألف، يقطنون مخيمات بمختلف المحافظات التي كانت تحت سيطرة التنظيم.

WWW.NASNEWS.COM

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل