fbpx
Shadow Shadow

"وصلت رسالة المحتجين"..

وفق اتفاقية جنيف.. الحكيم: حماية البعثات الدبلوماسية وسفاراتها مسؤوليتنا

14:36 الأربعاء 01 يناير 2020
article image

بغداد – ناس

أكد وزير الخارجية محمد علي الحكيم، الاربعاء، ان العراق تعهد بحماية الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية وسفاراتها.

وقال الحكيم في تغريدة بموقع “تويتر”، تابعها “ناس”، اليوم، (1 كانون الثاني 2020)، “تبقى حماية الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية وسفاراتها مسؤولية العراق تعهد بها بموافقته على اتفاقية جنيف”.

وأضاف “تحدثت مع رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حول إنهاء الاحتجاجات أمام السفارة الأمريكية وسلامة الموظفين والمنشآت”، مبيناً أن “رسالة المحتجين وصلت، وأصبحت سلامة انسحابهم ضرورة”.

وتحولت مراسيم تشييع قتلى القصف الأميركي الذي استهدف مواقع لكتائب حزب الله، غربي العراق، إلى تظاهرة حاصرت السفارة الأميركية، (31 كانون الأول 2019)، قبل حرق أجزاء من السور المحيط بها وتحطيم بعض مرافقها.

وقاد التظاهرة فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي ونائبه أبو مهدي المهندس، إلى جانب زعماء فصائل مسلحة أبرزهم قيس الخزعلي وهادي العامري وحامد الجزائري.

بعد ذلك اقتحمت حشود السفارة الأميركية، ووصلت إلى مكاتب تضم قوات أميركية خاصة، كما أظهرت مقاطع مصورة، فيما توعد قادة في الحشد من بينهم أبو آلاء الولائي بمحاصرة القواعد العسكرية الأميركية في البلاد.

من جانبه توعد رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بـ”رد صارم” ضد مقتحمي السفارة، وطالب “الجميع بمغادرتها فوراً”.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اتهم أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي وهادي العامري والفياض، وهم من قيادات الحشد الشعبي، بقيادة الهجوم على السفارة الأميركية ووصفهم بالإرهابيين، وقام بنشر صورهم على حسابه في “تويتر” أثناء قيادتهم “عملية الاعتداء على السفارة الأميركية في بغداد”.

واتهم بومبيو، قوات تابعة لإيران بالمسؤولية الكاملة عن الهجوم، قائلا “هناك إرهابيون شاركوا في الهجوم وهم على قوائم الإرهاب الأميركية”.

يذكر ان الحشد الشعبي، دعا المتظاهرين من أنصاره قرب السفارة الاميركية في بغداد، الاربعاء، إلى الإنسحاب “احتراماً” لقرار الحكومة العراقية.

وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (1 كانون الثاني 2020)، أن “الحشد الشعبي يدعو الجماهير المتواجدة قرب السفارة الأمريكية إلى الانسحاب احتراماً لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك وحفاظًا على هيبة الدولة، ويقول للجماهير المتواجدين هناك ان رسالتكم وصلت”.

وتابعت، أن “الحشد الشعبي يثمن في الوقت نفسه موقف القائد العام للقوات المسلحة والشخصيات السياسية والدينية والثقافية والشعبية الرافضة والمستنكرة للعدوان الأمريكي الغاشم على قطعات الحشد الشعبي، ويدعو الجميع للمشاركة في مجالس العزاء الخاصة بالشهداء في بغداد والمحافظات وسيقام العزاء المركزي في بغداد الجادرية بالقرب من مطعم السفينة حيث ستنصب سرادق العزاء هناك”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل