fbpx
Shadow Shadow

بعد فحص رؤوس المتظاهرين المهشمة

وزير الدفاع يكشف معلومات خطيرة عن “قنابل الموت”: لا نعرف مَن أدخلها إلى العراق!

20:41 الخميس 14 نوفمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

كشف وزير الدفاع نجاح الشمري، معلومات خطيرة عن قنابل الغاز التي أدت إلى قتل وإصابة عدد كبير من المتظاهرين، مؤكداً أن القنابل التي اكتشف في جثث المتظاهرين ورؤوسهم دخلت البلاد دون علم السلطات.

وقال الشمري في تصريح تابعه “ناس”، اليوم الخميس (14 تشرين الثاني 2019)، إن “مدى البندقية التي تستخدمها القوات الأمنية لإطلاق قنابل الغاز، يتراوح بين 75 – 100 متر”، مبيناً أن “العتاد الذي تطلقه تلك القوات، يستخدم في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف، أن “الغريب هو اكتشاف حالات قتل بقنابل الغاز، طالت المتظاهرين على بعد 300 متر عن القوات الأمنية المسؤولة عن تفريق المحتجين”.

وأكد وزير الدفاع، أن “المقذوفات التي اكتشفت في رؤوس وأجساد المتظاهرين خلال الفحوصات وعمليات التشريح داخل الطب العدلي، لم تستورد من قبل الحكومة العراقية أو أي جهة رسمية عراقية”.

كما كشف الشمري، أن “تلك المقذوفات دخلت العراق بصورة غامضة”، مشدداً أن “تلك المقذوفات والتي يبلغ وزنها ثلاثة أضعاف المقذوف المستخدم رسمياً، استخدمت بشكل خاطئ وسيئ”.

يأتي الإقرار الحكومي الرسمي متضارباً من النفي المتكرر الذي يصر على تصديره المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، عبد الكريم خلف، الذي يؤكد أن قنابل الغاز لا تخترق رؤوس المتظاهرين، عاداً  المشاهد المصورة لتلك الحالات بأنها “مقاطع فيسبوك”.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً: منظمة العفو تدين استخدام الحكومة لقنابل مسيلة للدموع “تخترق الجماجم”

www.nasnews.com

وقال خلف، تعليقاُ على المعلومات التي أوردها تقرير منظمة العفو الدولية بشأن وزن القنبلة الذي يصل إلى 10 أضعاف القنابل العادية، إن تلك المعلومات بأنها “معلومات فيسبوك”.

www.nasnews.com

إقراً/ي أيضاً: بماذا قصفت القوات العراقية المتظاهرين؟!.. تقرير “العفو” يكشف معلومات خطيرة

www.nasnews.com

وقال خلف في حديث للتلفزيون الرسمي، تابعه “ناس” (4 تشرين الثاني 2019) إن “القنابل حتى مع تصويبها بشكل أفقي فهي تسقط امام المتظاهر، ولا تخترق الجماجم كما يتم تداوله في صفحات الفيسبوك”.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً: قصة صفاء السراي الذي قتلته قنبلة السلطة: مُبرمِج “حمّال”.. وفنّان ثائر

www.nasnews.com

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل