fbpx
Shadow Shadow

"الأب عذب الطفل ورماه قرب النفايات وسخر من التلويح بالقانون"

والدة الطفل المُعذب تخاطب وزير الدفاع: “عارٌ عليكَ” أن يبقى طليقي في الجيش! (فيديو)

17:00 الأربعاء 28 أغسطس 2019

 

بغداد – ناس

كشفت والدة الطفل المعنف حسين إياد عبدالعباس، الذي عُثر عليه مقيداً وملقى قرب النفايات يوم الاثنين الماضي في محافظة المثنى، تفاصيل بقاء اطفالها بعيدين عنها الأمر الذي جعلهم “فريسة لسوء معاملة والدهم وزوجته” وفق قولها.

وقالت والدة الطفل حسين في حديث لـ”ناس” اليوم (28 اب 2019)، إنها افتقدت غياب اطفالها عنها لفترة فاتصلت بطليقها لتسأل عنهم فأجابها بأنه “غير موجود في السماوة، وانه حالياً في المحمودية ببغداد عند أهل زوجته”.

وبينت انها استنكرت عليه أخذ اطفالها معه، إلا انه قال إنه “لن يعيدهم اليها مرة اخرى”، وحين ابلغته بأنها ستقيم عليه دعوى، سخر منها كونه منتسب في الجيش!”.

وأكدت أن “الاطفال انتقلوا بعد ذلك للسكن في بيت جدهم ولم يكن الأب يسأل عنهم، واذا جاء اليهم فانهم يتعرضون للضرب من قبله”.

وبينت الأم ان “مبلغاً جاء اليها وقال انهم وجدوا ابنها مقيداً وملقى في مكب نفايات”.

ووصفت الأم “طليقها بـ (الداعشي)، ومن العار ان يبقى منتسباً في الجيش العراقي”، مستدركة ان “الحكومة والجيش اذا ابقوا عليه دون فصل فإنهم مشتركون معه بالجريمة”.

وعثر مختار منطقة حي العسكري في محافظة المثنى يوم الاثنين الماضي على الطفل حسين إياد عبدالعباس (6 أعوام) ، مرميا قرب حاوية نفايات مقيد اليدين و عليه آثار ضرب مبرح.

وكشف ان “الطفل تعرض للضرب من والده وزوجته بوسائل متعددة منها (الكيبلات و أدوات طبخ مثل (چفچير)، بحسب اعترافات زوجة الأب”.

وقال إنّ “معلومات تشير إلى أن هذه لم تكن المرة الاولى التي تعرض فيها الطفل للضرب وهو في حضانة أبيه” محذراً من أن “هناك  4 اخوة آخرين مازالوا في حضانة ابيهم حتى الآن، وحسب التحقيقات الأولية فقد سبق أن حصلت حالات الضرب لأخت الطفل”.

وأشار إلى أنّ  “قضية الطفل تم تحويلها إلى قسم شرطة الأسرة والمجتمع للتعمق بالتحقيق”.

 

www.nasnews.com

 

 

اقرأ ايضاً: مشاهد “قاسية” لتعذيب طفل على يد أبيه: ألقاه قرب مكب النفايات!

www.nasnews.com

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل