fbpx
Shadow Shadow

بومبيو اعتبر قصف السفارة محاولة للتشويش على القمع

واشنطن تكشف مضموناً مختلفاً عن ما نسبه مكتب عبدالمهدي للاتصال مع بومبيو!

23:55 الإثنين 27 يناير 2020
article image

ناس – بغداد

اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاثنين، أن الهجمات الصاروخية التي تستهدف السفارة الأميركية ببغداد، تظهر تجاهلا متعمدا للسيادة العراقية، وفيما اتهم الجانب العراقي بـ”الفشل” في كبح جماح المجاميع المسلحة، عبّر عن غضبه الشديد من تكرار الهجمات.

وذكر بيان للخارجية الأميركية، اطلع عليه “ناس” اليوم (27 كانون الثاني2020)، أن “وزير الخارجية مايكل بومبيو تحدث مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي”.

وأضاف “عبر وزير الخارجية بومبيو عن غضبه الشديد للهجمات المستمرة التي تشنها الجماعات المسلحة الإيرانية على المنشآت الأمريكية في العراق، بما في ذلك الهجمات الصاروخية التي وقعت أمس على سفارتنا، والتي أسفرت عن إصابة واحدة”.

وشدد الوزير مرة أخرى بحسب البيان على أن “هذه الهجمات تُظهر تجاهلًا متعمدًا للسيادة العراقية وفشلًا في كبح جماح هذه الجماعات المسلحة الخطيرة”.

وأعرب عن “تقديره لالتزام رئيس الوزراء بتعزيز الأمن لحماية الأفراد والبعثات الدبلوماسية الأمريكية”.

وأشار الوزير إلى “أننا نعتبر هجوم الليلة الماضية على السفارة محاولة لصرف الانتباه العراقي والدولي عن القمع الوحشي للمتظاهرين العراقيين المسالمين من قبل إيران وعملائها”.

وحث بومبيو رئيس الوزراء على “الحفاظ على السيادة العراقية، وأكد من جديد التزام الولايات المتحدة الدائم بالشعب العراقي، واستعدادنا لمناقشة نطاق قواتنا في العراق بمرور الوقت، ورغبتنا في عراق قوي ومزدهر، على النحو المبين في اتفاقنا الاستراتيجي الإطار الثنائي”.

 

وفي وقت سابق أصدر مكتب عبدالمهدي بياناً نقل فيه ما قال إنه مضمون الاتصال الذي جرى مع بومبيو.

وذكر مكتب عبد المهدي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (27 كانون الثاني 2020)، “تلقى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي السيد مايك بومبيو”.

وأضاف البيان أنه “جرى التأكيد على علاقات الصداقة بين البلدين، وعلى ادانة الاعتداءات التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد، وتعزيز إجراءات القوات العراقية المسؤولة عن حمايتها، ومتابعة التحقيقات والإجراءات الكفيلة بمنع الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية، وتقديم مقترفيها الى القضاء”.

وشدد عبد المهدي وفقا للبيان على “أهمية التهدئة في المنطقة واحترام الجميع لسيادة العراق وقراراته وعدم التدخل في شؤونه الداخلية وبذل الجهود البناءة والجدية لتحقيق ذلك”.

من جانبه أكد وزير الخارجية الاميركي “استعداد بلاده لإجراء مباحثات جدية، حول تواجد القوات الأجنبية في العراق، والتعاون لتحقيق السيادة العراقية”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل