Shadow Shadow

ضبط عملية تزوير واسعة في بطاقات الوقود

نينوى: أزمة الوقود تتصاعد.. و”الكوبونات” إلى الواجهة مجدداً

14:40 الأحد 14 يوليو 2019
article image

ناس – نينوى 

مثل كرة الثلج؛ تتصاعد أزمة الوقود” البنزين” في محافظة نينوى إذ تصطف منذ ساعات الصباح الباكر مئات السيارات في بوابات محطات تعبئة الوقود، فيما يقضي بعض السائقين ليلتهم على الأرصفة بانتظار طلوع الشمس لتفتح المحطات “صنبور” البنزين.

ويقول مراسلنا في المحافظة إن “مئات السيارات تتزاحم لعدة كيلومترات أمام محطات الوقود الحكومية والأهلية في مدينة الموصل الامر ادى الى قيام ادارة المحطات بتزويد السيارات من البراميل والمخازن الخاصة”، فيما تلتزم الجهات المعنية الصمت وتقليل الأزمة”.

وبحسب الشركة العامة للمنتوجات النفطية في نينوى فإن “تلك الأزمة تأتي بسبب ازدياد عدد السيارات، ودخول آلالف المركبات يومياً من إقليم كردستان إلى محطات المحافظة”، مؤكدة أنها “ستعمل على تطبيق نظام الكابونات ابتداءً من ١/٨/٢٠١٩”.

لكن هذا التوجه أثار مخاوف المواطنين من حصول عمليات تزوير وتلاعب، الأمر الذي يفاقم الأزمة ويغذيها بدل إيجاد الحلول المناسبة لها.

على أرض الميدان، أعلنت هيئة النزاهة تمكُّن ملاكات مديريَّة تحقيق نينوى من ضبط  قرابة 15 ألف بطاقة وقوديَّة مُزوَّرة وغير مطابقة للمواصفات في شركة توزيع المنتجات النفطيَّة في المحافظة.

وذكر بيان صدر عن الدائرة تلقى “ناس” نسخة منه أن ” فريق عملٍ المديريَّة، الذي انتقل إلى شركة توزيع المنتجات النفطية – الهيئة الغربية – فرع نينوى، قام بضبط (14,756) بطاقة وقودية مُزوَّرة وغير مطابقةٍ للمواصفات لدى لجنة استلام ومطابقة البطاقات الوقوديَّة بمنتوج النفط الأبيض المُجهَّز للمواطنين مع البطاقات المُتسلَّمة داخل الشركة”، مُشيراً إلى أنَّ “بعض المحطات الحكوميَّة والأهلية وساحات النفط والغاز قامت بتزويد الشركة بتلك البطاقات التي تُقدَّرُ قيمة الواحدة منها بخمسة عشر ألف دينار”.

وأضاف إنه “تمَّ تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ بالعملية التي نُفِّذَت بموجب مذكرةٍ قضائيةٍ، وعرضه على الهيأة التحقيقيَّة القضائية المُختصَّة بقضايا النزاهة في نينوى التي قرَّرت إجراء التحقيق،  استناداً لأحكام المادَّتين 289و 298 من قانون العقوبات.”.

على الجانب الآخر عبر ناشطون ومدونون موصليون عن غضبهم واستيائهم من تفاقم أزمة الوقود، خاصة بعد إعلان المحافظ منصور المرعيد، قرب انتهائها، فيما أطلقوا حملة تحت عنوان “# ما طلع كابون” في خطوة منهم للحث على عدم المثول لهذا القرار .

ومؤخرًا خرج محافظ نينوى عن صمته وأكد أن “الأزمة مفتعلة، ونحن على تواصل دائم مع المنتوجات النفطية ووزارة النفط”.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل