fbpx
Shadow Shadow

ماذا عن عملية "إرادة النصر"؟

“نواطير” فوق المنازل والأيدي على الزناد.. قرية مازالت تواجه حصار داعش “ذاتياً”

19:57 الثلاثاء 03 سبتمبر 2019
article image

ناس- ديالى

إنها الساعة السادسة بتوقيت ناحية جلولاء بمحافظة ديالى.. يتنادى المواطن عبدالله أحمد (35 عاماً) مع أقرانه للاستعداد إلى “النطارة” الليلة الدورية، المعروفة.

يقف بالقرب من “درج” معد للصعود إلى منزله، ويشير بيده إلى منطقة معينة في قرية الإصلاح التابعة لناحية جلولاء، ويؤكد أنها “تمثل الخطر الأهم الذي يشكل أرقاً لنا ولعائلاتنا، فعلى حين غرّة، ربما نتعرض إلى هجوم لعناصر داعش الذين نشطوا خلال الفترة الماضية في تلك المنطقة، وقاموا بتحركات مريبة، وهجوم نوعي، من خلال إرسال بقرتين مفخختين، وتفجيرهما بالقرب من الأهالي”.

يشير عبدالله، بذلك إلى الحادثة الأخيرة التي تعرضت لها ناحية جلولاء، والمتمثلة، بقدوم بقرتين من مناطق الرعي إلى القرية، لكن المفاجأة أن البقرتين كانتا مفخختين، مما أدى إلى إصابة أحد المواطنين بجروح”.

ويضيف عبدالله خلال حديثه لـ”ناس” اليوم ( 3 أيلول 2019) أن، “القرية شهدت خلال الأشهر الأخيرة أحداثاً أمنية لم نرها من قبل، متمثلة بالإستهداف والهجمات والعبوات الناسفة، الأوضاع هنا ليلاً تختلف عنها في النهار،  فكلما اقتربنا من وقت المساء تزداد هوّة المخاطر، وتقل حركة السكان، ونعيش أجواء عسكرة، لحين طلوع الفجر”.

"نواطير" فوق المنازل والأيدي على الزناد.. قرية مازالت تواجه حصار داعش "ذاتياً"

مغيب الشمس.. بدء المخاطر

ويشير إلى أن “تحركات داعش تبدأ مع مغيب الشمس، إنهم ينطلقون على شكل موجات أو عدة عناصر، ربما يزرعون بعض العبوات الناسفة التي تنفجر لاحقًا، أو استطلاع واقع المدينة، ومحاولة إيجاد متعاونين، أو تأسيس خلايا لهم في هذا المكان، لكن الرفض الشعبي، هائل،.. كل السكان متضامنون، ويدافعون عن قريتهم بالتعاون مع القوات الأمنية، وقدّموا الكثير من التضحيات”.

وتابع: “فقدت هذه القرية الكثير من أبنائها، وتعاني الآن شبه حصار، فهناك مخاوف من الخروج إلى الأراضي وممارسة أعمال الزراعة”.

وتأتي تلك التطورات في المنطقة، بعد أيام على إطلاق القوات العراقية عملية “إرادة النصر” والتي شملت مدينة جلولاء، وعدة مناطق أخرى، بغطاء جوي من التحالف الدولي.

لكن مواطنين من قرية الاصلاح، شككوا في قدرة تلك العمليات على إنهاء الخلايا النائمة، والقضاء عليها بشكل نهائي، دون زج بعض من أهالي المدينة، في صفوف القوات الأمنية، الماسكة للمنطقة، لقدرتهم على التعاطي مع المخاطر الأمنية بشكل أفضل، بحسب السكان المحليين.

بدوره تحدث المواطن ستار العبيدي لـ”ناس” اليوم ( 3 أيلول 2019) عن واقع المدينة الأمني، وطبيعة تعاملهم مع المخاطر الأمنية، قائلاً: “أغلب أهالي الإصلاح أصبحوا نواطير فوق المنازل، وفي الشوارع، أيدينا على الزناد، طيلة الليل، وحتى بعض ساعات النهار، تحسبا لأي طارئ، لكن ما نشكو منه هو الدعم الحكومي، للقرية، بشكل عام، من حيث تطهير المناطق المحيطة بها وعدم تنفيذ عملية عسكرية جادة تنهي الخطر الذي يحيط بالأهالي”.

"نواطير" فوق المنازل والأيدي على الزناد.. قرية مازالت تواجه حصار داعش "ذاتياً"

صور: هذا ما خلفه انفجار بقرتين مفخختين في ديالى

على الجانب الآخر، ذكر مسؤول في الحشد العشائري أن” القرية صامدة بوجه داعش رغم المعاناة، بعض الأهالي اشتروا السلاح والعتاد، على حساب مصروف المعيشة، لإستخدامها في مواجهة بقايا داعش”.

ويؤكد المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح خلال حديثه لـ”ناس” اليوم ( 3 أيلول 2019) “نشتري السلاح والعتاد على نفقتنا الخاصة، ومن لم يمتلك المال لشرائه، يستعير سلاحاً ممن يمتلك قطعتين، كما نتقاسم الذخيرة بيننا للدفاع عن أنفسنا وقريتنا سوية”.

ويشرح المسؤول “الحشدي” طبيعة الهجمات التي تعرضوا لها: “عناصر بقايا داعش كثفوا هجماتهم مؤخراً، لاختراق القرية، ولكنهم فشلوا، ونطالب الحكومة والجهات المعنية بضرورة تعزيز أمن القرية، ودعم أهاليها بالأسلحة والذخيرة وتنفيذ عملية عسكرية للقضاء على داعش في بساتين الزور القريبة منها”.

ويسيطر الجيش العراقي على مدينة جلولاء، بمساندة من الحشد الشعبي.

حصار اقتصادي .. مواجهة ذاتية

من جهته، أكد رئيس اللجنة الأمنية في المجلس المحلي لناحية جلولاء ولهان قدوري أن” أهالي قرية الإصلاح بأطراف الناحية ( شمال شرقي ديالى) رافضين بشدة لفكر داعش، ويقفون بوجهه مسلحين طيلة الوقت، رغم استهدافه لهم، ومحاولته ابتزازهم بأتاوات واتصاله بهم هاتفياً وتهديدهم، وفرض حصار اقتصادي عليهم يتمثل بمنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم”.

وطالب قدوري الحكومة خلال حديثه لـ”ناس” اليوم ( 3 أيلول 2019) بـ” دعم أهالي القرية بالسلاح، وتطويع عدد منهم في صفوف الأجهزة الأمنية، لحمايتها كونهم يعرفون مصادر الخطر التي تهددها”.

يذكر أن عدد من أهالي قرية الإصلاح سقطوا بين قتيل وجريح بأعمال عنف لداعش خلال الأشهر الأخيرة.

اقرأ/ي أيضاً:

3 حيوانات استخدمها “داعش” في هجماته ضد القوات العراقية!

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل