fbpx
Shadow Shadow

نزاع مسلح بين الحسبة النسائية لداعش وقوات الآسايش على الحدود العراقية

14:24 الإثنين 30 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن عراكاً مسلحاً شهدته “دويلة” الهول أقصى جنوب شرق مدينة الحسكة، بين “قوات آسايش المرأة” من جهة، والحسبة النسائية التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى.

وفي التفاصيل التي حصل عليها “المرصد السوري”،  وتابعها “ناس” اليوم (30 أيلول 2019) فإن “مجموعة من نساء التنظيم داخل المخيم يعملون بشكل سري كـ حسبة نسائية، حاولوا جلد إمرأة دون معرفة الأسباب حتى اللحظة، قبل أن تتدخل “آسايش المرأة” لمنعهم من ذلك، الأمر الذي أدى إلى تطور الحادثة إلى اشتباك بالأسلحة الخفيفة والأسلحة النارية بين الطرفين، ما أسفر عن سقوط جرحى بين طرفي الاشتباك، وسط حالة من الاستياء عن كيفية حصول عوائل التنظيم في المخيم على أسلحة نارية، على صعيد متصل علم المرصد السوري أن عملية طعن جديدة شهدتها “دويلة” الهول، حيث أقدمت امرائتان من عوائل التنظيم على محاولة اغتيال لاجئ عراقي الجنسية، عبر طعنه بأدة حادة في بطنه ليصيب على إثرها بجراح خطرة.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 12 من شهر أيلول الجاري، أنه تتواصل الفوضى في “دويلة الهول” أقصى جنوب شرق الحسكة، حيث يزداد نشاط أنصار تنظيم “الدولة الإسلامية” في المخيم، ورصد المرصد السوري إقدام نساء من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” على طعن نازح عراقي بأدة حادة في رقبته قبل أن يلوذوا بالفرار، إذ جرى إسعاف الرجل وتقديم الإسعافات له، وذلك تكراراً لحادثة مشابهة قبل أيام قليلة، حيث كان المرصد السوري نشر في الخامس من شهر أيلول الجاري، أن شاب عراقي جرى قتله في مخيم الهول أقصى جنوب شرق الحسكة.

وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن شخصين اثنين يرتديان لباس نساء تنظيم “الدولة الاسلامية ” تسللا إلى خيمة المغدور ليلاً، و ضربوه بأداة حادة على رأسه مما أدى إلى مفارقته الحياة، كما أكدت المصادر الموثوقة أن المغدور اتهم “بالردة” عن الدين والملة و لم يكن يتقبل الفكر الذي يتبناه عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” في المخيم ولاسيما العراقيين، مما يرجح أنه قتل لتطبيق “الحد” عليه من قبل أنصار التنظيم هناك، ونشر المرصد السوري في الـ 4 من شهر أيلول سبتمبر، أن امرأتان من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم من جنسيات غير سورية تمكنتا من الهرب بعد أن جرى نقلهم من مخيم الهول للعلاج ضمن مشافي تل تمر والحكمة في محافظة الحسكة.

ونشر المرصد السوري في الرابع من شهر أيلول الجاري، أن الموت يواصل بسط ذراعيه على مخيم الهول حاصداً أرواح المزيد من الأطفال في ظل الأوضاع الكارثية التي تلقي بظلالها على الجانب الطبي ضمن مخيم الهول وتقاعس جميع الجهات الدولية عن تقديم الدعم لإيجاد حل للكارثة الإنسانية في مخيم “موت الأطفال”، حيث وثق المرصد السوري مفارقة 23 طفل جديد الحياة نتيجة سوء الأحوال الصحية والمعيشية، ونقص الأدوية والأغذية، والنقص الحاد في الرعاية الطبية، بفعل تقاعس المنظمات الدولية، وبذلك فإنه يرتفع إلى 409 على الأقل عدد الأطفال دون سن الـ 18 الذين فارقوا الحياة منذ مطلع يناير من العام الجاري وحتى الآن، في استمرار لسلسلة الموت في المخيم الذي يعاني من أوضاع إنسانية صعبة، بعد أن تحول لدويلة صغيرة تضم في غالبيتها أطفال ونساء عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث أن الأطفال الذين فارقوا الحياة هم من جنسيات دول بريطانيا والبرتغال وروسيا وتركيا وأذربيجان وأوكرانيا وبلجيكا والصين والشيشان وتركستان والمغرب وتونس وجزر المالديف واندونيسيا والصومال والهند وجنسيات أخرى من آسيا وأوربا وافريقيا، في حين كانت أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أنه في حال عدم تعذر معالجة المرضى في مخيم الهول، فإنه يجري نقلهم إلى مشفيي الشعب والحكمة في الحسكة، ومشفى فرمان في القامشلي.

كما أكدت المصادر الموثوقة من داخل المخيم للمرصد السوري أن المتواجدين في المخيم يعانون بشكل رئيسي من نقص المواد الطبية والرعاية الصحية، بالإضافة لتناقص المواد الغذائية قلة الحراك من قبل المنظمات الدولية وانعدامه لدى البعض بخصوص ما يجري في مخيم الهول الذي بدأت تتفاقم المشاكل اليومية فيه، ونشر المرصد السوري أمس السبت، أنه لا تزال الأوضاع الإنسانية في مخيم الهول في جنوب شرق الحسكة، في تراجع مستمر، فالكم الهائل من أعداد النازحين خلال الأشهر الأخيرة إلى المخيم، حال دون تمكن الجهات الإغاثية والطبية المحلية منها والدولية، في تأمين مستمر لكافة المتطلبات لعشرات آلاف الأشخاص القاطنين في مخيم الهول الذي تحول إلى دويلة بفعل موجة النزوح الكبيرة نحوه.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل