fbpx
Shadow Shadow

نجاة “رادود حسيني” من محاولة اغتيال في ذي قار

09:09 الخميس 02 يناير 2020
article image

ناس – بغداد 

نجا الرادود الحسيني مرتضى الشيخ علي، مساء أمس، الاربعاء، من محاولة اغتيال في ناحية الفضلية، في محافظة ذي قار.

وأفاد مصدر أمني، لـ”ناس” اليوم (2 كانون الثاني 2019) بأن “مسلحين مجهولين، يستقلون سيارة نوع أوباما، أطلقوا النار على الشيخ علي، في ناحية الفضيلية التابعة لقضاء سوق الشيوخ، دون إصابته بأذى”.

وكشفت مفوضية حقوق الإنسان، مؤخراً، عدد حالات الاغتيال التي طالت ناشطين ومتظاهرين، منذ انطلاق الاحتجاجات.

وقال عضو مفوضية حقوق الانسان علي البياتي في تصريح تابعه “ناس” إن “29 حالة اغتيال طالت ناشطين منذ انطلاق موجة الاحتجاجات مطلع تشرين الأول الماضي”.

واضاف أن “هناك ثلاث محاولات اغتيال غير ناجحة”.

واستهدف مسلحون مجهولون عددا من الناشطين والمتظاهرين في بغداد والمحافظات الجنوبية، فيما لم تعلن القوات الأمنية ووزارة الداخلية تحقيقاتها بشأن حالات الاغتيال والاختطاف المتكررة.

وأشار المرجع السيستاني في خطب سابقة بشكل مُقتضب إلى حالات الخطف والاغتيال التي يتعرض لها الناشطون بالقول ” يتعرض بعض الفاعلين في التظاهرات  للاغتيال والخطف والتهديد”.

وفي وقت سابق كشفت لجنة حقوق الانسان النيابية، عن مخرجات اجتماع مع خلية الأزمة برئاسة وزير الداخلية ياسين الياسري، بشأن حوادث الاغتيالات والخطف، فيما اكتفى الياسري باعلان التزام قواته الامنية بـ”قواعد الاشتباك” مع المتظاهرين، فيما غاب عن تصريحه التعليق على ازدياد حوادث الاغتيال التي شملت عدة محافظات خلال الايام الاخيرة.

وقالت اللجنة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه إن “لجنة حقوق الانسان برئاسة ارشد الصالحي رئيس اللجنة وبحضور جميع أعضاء اللجنة ورئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان وعدد من المفوضين عقدت اجتماعا مع خلية الأزمة في مقر الخلية”.

وبينت انه “تم خلال الاجتماع مناقشة الأحداث الاخيرة التي رافقت التظاهرات منها حوادث الاغتيال والخطف والاعتقالات”.

واكد الصالحي بأن “حق التظاهر مكفول للجميع وضرورة ان يكون هنالك تنسيق ما بين لجنة حقوق الانسان وخلية الازمة والمفوضية العليا لحقوق الانسان والتأكيد على تحديد مكان التظاهر للمتظاهرين السلميين”.

وبحسب البيان فإن وزير الداخلية  رئيس خلية الأزمة أكد على “قيام القوات الأمنية بالتزامها بقواعد الاشتباك الدولية في مواجهة المتظاهرين وتم معالجة الأخطاء السابقة منوها عن  تشكيل لجان تحقيقية حول الانتهاكات التي حصلت مؤخرا ومنها ما حصل في ساحة الخلاني وساحة الوثبة مؤكدا على اعتقال القوات الأمنية لثمانية أشخاص شاركوا في هذه الحادثة ومن ضمنهم امرأة وان عمليات الاعتقال تمت وفق مذكرات قبض صادرة من قاضي التحقيق”.

واضاف البيان انه “في نهاية الاجتماع تم الاتفاق على تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين اللجنة وخلية الأزمة والمفوضية العليا لحقوق الانسان والاتفاق على عقد مؤتمر وطني يضم ممثلي العشائر والمتظاهرين والقوات الأمنية لغرض تهدئة الاوضاع وحماية المتظاهرين السلميين”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل