fbpx
Shadow Shadow

106 شركات مالية تشكل شبكة عنكبوتية لتسهيل حركة "اموال داعش"

“ناس” يفتح ملف شركات التحويل المالي المتهمة بتمويل الإرهاب

19:27 الجمعة 19 أكتوبر 2018
article image

بغداد – ناس

بينت الوثائق الخاصة بالبنك المركزي العراقي، ان الشركة العراقية التي ادرجتها وزارة الخزانة الاميركية، يوم الاربعاء الماضي، على لائحة الارهاب، وقعت شراكات مع 6 شركات  للحوالات المالية داخل العراق، وشراكة اخرى مع شركة عراقية ممنوعة من العمل داخل البلاد، وتتخذ من الامارات العربية المتحدة مقرا لها، وهي شريك سابق لـ “شبكة الراوي المالية”، وفقا لدليل نشرته الشركة على صفحتها في “فيسبوك”.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية، امس الاول، عقوبات على شركة مالية تتخذ من العراق مقرا لها، لتورطها في دعم تنظيم “داعش”، اسمتها وزارة الخزانة بـ”افاق دبي” ووضعت ثلاثة احتمالات اخرى لاسمها، الا ان اصدارات البنك المكزي العراقي اثبتت ان اسم الشركة “دبي الدولية”، (Dubai Al Dualiya)، ومقرها بغداد، وكان اسمها سابقا “سنجار”  (Sinjar previously)، ومقرها السليمانية، هي المقصودة، وتعود ملكيتها لشخص يدعى اكرم حسين علي، وهي من ضمن الشركات التي وضعها البنك المركزي على لائحته السوداء بسبب “تعاملاتها المشبوهة”.

"ناس" يفتح ملف شركات التحويل المالي المتهمة بتمويل الإرهاب

وقالت وزارة الخزانة إن “آفاق دبي، تعمل في العراق وليس لها فروع في الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من اسمها”.

وتتبادل شركات الحولات المالية العراقية الادوار فيما بينها، وتنتشر في عدة دول اوروبية وعربية وافريقية، بالاضافة لانتشار مكاتبها في مدن البلاد، لتشكل بذلك شبكة عنكبوتية باسماء وعناوين متعددة منها الرسمي واخر غير شرعي.

وعمل فريق تقصي “ناس” على تتبع مواقع الشركات، المتهمة بتقديم تسهيلات مالية لتنظيم “داعش”، ووجد صفحة في “فيسبوك” لشركة تدعى “آفاق المستقبل للتجارة”، ومقرها دبي، تبين فيما بعد انها شريكة اساسية لـ 6 شركات عراقية مطلوبة للسلطات الامنية، وجميعها على اللائحة السوداء للبنك المركزي، بتوصية من  مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للخزانة الاميركية.

"ناس" يفتح ملف شركات التحويل المالي المتهمة بتمويل الإرهاب

صفحة “فيسبوك” التي نشرت اخر منشور لها منذ عام 2015، وضعت فيه دليلا لمجموعة شركائها في العراق وبلدان اخرى، منها خمس شركات مالية عراقية، جميعها على لائحة البنك المركزي السوداء، تعمل داخل العراق، هي شركة الحارث، شركة كركوك، شركة البراء، شركة الخيمة، فضلا عن شركة الراوي التي تعمل بوصاية “مجموعة الراوي المالية”، وشركة سلسلة الذهب، التي اعتقل اعضاؤها لدى السلطات العراقية بتهمة “تمويل داعش”.

وأجرى فريق التقصي في “ناس” اتصالا هاتفيا بمقر الشركة المذكورة، باستخدام رقم هاتف منشور على صفحة “آفاق المستقبل”، ليأتي الرد من الطرف الآخر، بأن “الشركة عنوانها في شارع المطينة”. واضاف “نحن نحول الاموال ونسلمها ونرسلها لمن تريدون”.

ويدرج البنك المركزي العراقي “شركة آفاق المستقبل”، التي يملكها شخص يدعى “مصعب غانم حميد”، في لائحته السوداء، التي تتضمن اسماء الشركات التي ساعدت التنظيمات المتطرفة في نقل الاموال واجراء تسهيل الحوالات.

"ناس" يفتح ملف شركات التحويل المالي المتهمة بتمويل الإرهاب

بعض الشركات التي ادرجها البنك المركزي باللائحة السوداء

N

 

 

 

 

وتعمل في بغداد لوحدها 1295 شركة ومكتب للحوالات المالية، فيما يتوزع على بقية المحافظات 605 شركات للأغراض والاختصاصات نفسها، باستثناء اقليم كردستان، ومن بين جميع هذه الشركات وضع البنك المركزي العراقي 106 شركة على اللائحة السوداء بتهمة “تسهيل وصول الاموال للارهابيين”.

ويقول الخبير الاقتصادي ضرغام محمد ان البنك المركزي يعمل على خفض عدد شركات التمويل المالي، من خلال دمج كل عشرة مكاتب للحوالات في شركة واحدة. ويوضح أن “هذا العدد الكبير تصعب مراقبته واخضاعه لضوابط مكافحة غسيل وتمويل الارهاب”، مضيفا أن “البنك المركزي يحتاج وضع تصنيف خاص بالاداء والالتزام بالمعايير المقرة بقانون مكافحة غسيل الاموال، للسيطرة على الشركات المشاركة في نافذة مزاد العملة لتسهيل متابعة تدفق الاموال داخليا وخارجيا وعدم تسرب الاموال الى انشطة محظورة كتمويل الارهاب وغسيل الاموال الناتجة من عمليات الفساد والتجارة غير المشروعة”.

ويقول سيغال ماندلكر، وكيل وزارة المالية الاميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، إنه “حتى مع إقصاء داعش على الأرض، سنواصل البحث عن الشبكات المالية وإغلاقها وانهاء تمويل الهجمات الإرهابية”.

ويضيف، “شركة آفاق دبي تمكنت من تحويل 3 ملايين دولار في ايار/ مايو الماضي من الاردن الى العراق عن طريق استبدالها بالدينار العراقي، عبر ثلاثة مراحل”.

وذكرت وزارة المالية الأميركية في بيان أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على شركة “آفاق دبي” للصرافة لأنها كانت تحول الأموال لصالح داعش في سوريا والعراق وتقدم له الدعم المالي أو التكنولوجي أو خدمات أخرى.

وأشار البيان إلى أن الخطوة تأتي بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في الـ11 من الشهر الجاري اتخاذ إجراء ضد مجموعة أساسية تسهل التعاملات المالية لداعش.

وأعلن المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش الكولونيل شون راين، الثلاثاء الماضي، اعتقال 10 عناصر من “شبكة الراوي” المرتبطة بتمويل التنظيم خلال عملية عراقية مشتركة دعمها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وكشفت وثائق حصلت عليها مؤسسة “ناس”، في وقت سابق، تفاصيل عمليات ادارة التحويلات المالية التي كانت تمول تنظيم “داعش” من قبل شركة يديرها عشرة اشخاص، وتتخذ من مدينة كربلاء مقراً لها، وتعود ملكيتها للممول الدولي للتنظيم فواز محمد جبير الراوي، الذي مول تنظيمات “جهادية” متعددة بمئات الملايين من الدولارات.

وتشير الوثائق، إلى أن الراوي، دعم التنظيمات “الجهادية”، بالأموال بالاعتماد على استثمارات تقدر بـ 280 مليون دولار امريكي في مجال العقارات وتربية الاسماك وتجارة السيارات وزراعة “حشيشة القنب الهندية” بمزارع قرب العاصمة بغداد. ويرتبط الراوي بشخصيات عراقية تدير شركات مالية في العاصمة الاردنية عمان.

وقررت وزارة الخزانة الاميركية، في كانون الأول عام 2016، تجميد اصول محتملة لشركتين في الولايات المتحدة ومنع اي أميركي من التعامل معهما، وهما شركتا “سلسلة الذهب” في العراق و”حنيفة” في البو كمال بسوريا، ومديرهما فواز محمد جبير الراوي، واطلقت عليها وصف “شبكة الراوي المالية”، التي “لعبت دورا مهما في عمليات التحويلات المالية عبر مساعدتها على نقل الاموال لتنظيمي القاعدة وداعش”.

وعلى الرغم من صدور قرار الخزانة الأميركية عام 2016، اصدر البنك المركزي العراقي قرار تجميد ومصادرة اموال شركة “سلسلة الذهب” في 7-3-2017، بعد ان ابلغها بايقاف عملها في العراق من تاريخ 14-2-2017 بسبب ادراجها على اللائحة السوداء من قبل الولايات المتحدة، وفقا لقرار سابق للبنك في 29-1-2017.

واتهم خبير اقتصادي “لوبيات منظمة تعمل تحت غطاء البيرقراطية في المؤسسات المالية العراقية، اخرت صدور قرار مصادرة اموال شبكة الراوي المالية ما سمح لها بسحب وتحويل ما يقرب من الـ 70 مليون دولار من خلال اماكن ومنافذ متعددة قبل صدور قرار تجميدها ومصادرة اموالها”.

وكشف الخبير، الذي تحفظ على ذكر اسمه، ان الاموال التي تحولت قبل تجميدها ومصادرتها، بالامكان اتهام من تسلمها بالتهمة نفسها، وهي تمويل الارهاب. ووفقا لقرارات البنك المركزي، فان قرار “تجميد اموال الارهابيين بحق اعضاء شركة سلسلة الذهب اكتسب الدرجة القطعية في 9-8-2017، معتمدا على مؤشرات لجهاز المخابرات الوطني، والمؤشرات الاستخبارية الاخرى”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل