Shadow Shadow

المتحدث باسم "المشروع الوطني": لسنا الطرف الوحيد

“ناس” يفتح ملف الانترنت.. من المسؤول عن تردي الخدمة؟

14:29 الثلاثاء 12 مارس 2019
article image

 

 

بغداد – ناس

تتضارب الأنباء بشأن الجهة المسؤولة عن تردي خدمات الانترنت في البلاد، وسط تذمر واسع بين المشتركين، فيما تحاصر الاتهامات وزارة الاتصالات والشركات المتعاقدة معها، لا سيما “المشروع الوطني للانترنت”، المسؤول عن تزويد طيف واسع من العراقيين بهذه الخدمة، إذ قطع المشروع الوطني وعودا بتقديم خدمة انترنت غير مسبوقة منذ العام الماضي، لكن أيا من هذه الوعود لم يتحقق بعد.

وقال الناطق باسم المشروع الوطني للانترنت، مصطفى سعدون، لـ “ناس” اليوم الثلاثاء، إن “المسؤولية عن تقديم خدمات الانترنت في العراق تضامنية بين عدد من الأطراف، هي وزارة الاتصالات وهيئة الاتصالات والإعلام والمشروع الوطني للانترنت، والشركات المستثمرة”، معتبرا أن تحميل مسؤولية غياب التقدم في قطاع خدمات الانترنت للمشروع الوطني “فيه الكثير من التجني”.

وأضاف سعدون، أن “المشروع الوطني استكمل جميع التحضيرات اللازمة لتنفيذ مشروع الكابل الضوئي الذي يضمن تحسين خدمات الانترنت بشكل كبير، ويسهم في تخفيض كلفة الاشتراك الشهري التي يتحملها المواطن”، مشيرا إلى أن “انطلاق هذا المشروع، ينتظر منذ مدة طويلة الموافقات الرسمية”.

وتابع أن “المشروع الذي يُنفذ بالشراكة مع وزارة الإتصالات العراقية، سيقدم خدمة إنترنت متطورة للمستخدم العراقي، وسيهيء أرضية مناسبة للحكومة الإلكترونية والتطبيقات الخدمية والترفيهية والتعليمية التي يحتاجها المواطن العراقي”.

وبحسب المتحدث باسم المشروع الوطني، فإن “الكابل الضوئي، الذي نخطط لإيصاله إلى كل بيت عراقي، يمثل ثورة في مجال خدمات الانترنت، وسيشعر المواطن العراقي بفرق هائل، حال ارتباطه به”.

وأشار سعدون، إلى أن “المشروع مستعد لإيصال خدمة الكابل الضوئي بإنترنت مستقر إلى 200 ألف منزل كل ثلاثة أشهر في حال منحته وزارة الإتصالات وبقية مؤسسات الدولة الضوء الأخضر لتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع”.

وتابع أن “التأخر يشكل ضرراً وفوات منفعة على المواطن والدولة والمستثمر، فالمواطن يتضرر بسبب تأخر وصول الخدمة إليه، والدولة تتضرر بسبب فوات واردات هائلة لميزانيتها، والمستثمر يتضرر جراء عرقلة عمله”.

وبين أن “التعاون الذي أبدته وزارة الإتصالات ومؤسسات الدولة المعنية خلال الفترة الماضية أسهم كثيراً في إنجاح المرحلة الأولى من المشروع، وننتظر تعزيز هذا التعاون وهذه الشراكة من أجل تقديم خدمة تليق بالمواطن العراقي”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل