fbpx
Shadow Shadow

العلوان في مرمى الإتهام

نائب يتحدى وزير الصحة: مازال موظفاً خارج العراق.. ويتاجر بصحة الأطفال بعلم عبدالمهدي!

13:55 الثلاثاء 16 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

كشف النائب عن تحالف سائرون، جواد الموسوي، عن ملفات فساد كبيرة تهدد حياة المواطن والطفل العراقي في المستشفيات الحكومية بالاخص مرضى اللوكيميا (السرطان)، مبيناً ان عبدالمهدي اعفى الشركات المنفذة لمشاريع المستشفيات على الرغم من تسببها بخسارة العراق لـ95 مليون دولار.

وقال الموسوي، في حديث لبرنامج ممنوع من العرض الذي يقدمه الزميل ليث الجزائري، وتابعه “ناس”، اليوم (16 تموز 2019)، إن “وزير الصحة يتاجر بصحة اطفال العراق بسبب فروق الاسعار”.

وكشف عن “حصول وزير الصحة على عمولة بقيمة 10 مليون دولار من اليونسيف ومنظمة الصحة العالمية”، مبيناً أن “ادوية اللوكيميا البولندية لم تستخدم حتى في بلد المنشا لرداءتها”.

واتهم الموسوي، “وجود فساد في الخطوط الادارية المتقدمة لوزارة الصحة، من الدرجات الخاصة وحتى الوكلاء”، مؤكداً أن “الوزارة لم تستورد دواء لومينا الانبول الذي يوصف للاطفال وهو مهم جداً منذ 7 سنوات على الرغم من ان سعره لا يتجاوز الدولار الواحد، ما يضطر بعض الاطباء والاهالي لشرائه وتوزيعه للمحتاجين”.

وقال، إن “الوزارة تشتري جرعة بخمسة الاف دولار لمرضى السرطان (الذين يعيشون حالات ميؤوس منها)، وهي لن تفعل شيء للمريض سوى اطالة عمره شهرا او شهرين بالاتفاق مع الشركات”، لافتاً الى أن “الوزير يتعرض لضغوطات ورضخ لبعضها على الرغم من ارسالنا له ملفات كبيرة تتعلق بوجود مافيات للفساد”.

وذكر، أن “مستشفيات الـ400 سرير لم تنجز في جميع المحافظات رغم دفع الاموال منذ 10 اعوام، بينما اعفى عبد المهدي الشركات المتلكئة من العقوبات ومنحهم مددا اضافية بينما بلغ الفساد بعقود بناء المستشفيات نحو 95 مليون دولار”، معتبراً أن “الفساد المستشري في وزارة الصحة اخطر من داعش”.

وتابع أن “ميزانية وزارة الصحة في العام السابق كانت نحو مليار دولار، بينما العام الحالي بلغت مليار و600 الف دولار، وهي كافية لتجهيز وتوفير حياة صحية للمواطن العراقي لو صرفت وفق سياسة دوائية سليمة في حين يذهب نصفها للفساد ناهيك عن القضايا الاخرى خارج ميزانية الوزارة وهي ملفات مآرب المستشفيات والكافتريات فهذه تدر عشرات الملايين يومياً”.

ونفى “وجود مؤسسة صحية حكومية تقدم خدمات مثالية للمواطن”، مؤكداً أنه “سلم وزير الصحة ملفات فساد عديدة الا انه لم يتخذ اي اجراء الى الان”.

وتابع، أن “لقاحات تستخدم للاطفال من مناشي هندية رديئة تهدد حياتهم”، مضيفاً أن “أدوية علاج السرطان مغشوشة وفاسدة وتمت إحالة ملفاتها للنزاهة وكل هيئات مكافحة الفساد غير جادة”.

وأوضح، أن “المتحدثين عن سلامة موقع التويثة من الاشعاع، هم كاذبون والمياه الجوفية والمناطق السكنية مهددة بخطر الاشعاع”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل