fbpx
Shadow Shadow

ما هو دور جهاز المخابرات العراقي في العملية؟

من الحضر إلى إدلب: “ناس” تكشف القصة الكاملة لمقتل البغدادي.. أطاحت به “نسوة داعش”

13:57 الأحد 27 أكتوبر 2019
article image

ناس – بغداد

إنه يوم التاسع من تشرين الأول الجاري؛ والمكان شمال العراق، حيث دخلت مجموعة من عناصر تنظيم داعش بينهم نساء، إلى محافظة نينوى، بعد هروبهم من سوريا، لكن تلك المجموعة لم يدر في خلدها أنها ستكون البوّابة إلى “أخطر” رجل معاصر، وهو زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغداي.

وحصلت على “ناس” على تفاصيل كاملة للعملية العسكرية، التي أطاحت بالبغدادي، من مصادر مطلعة، أكدت أن العملية استمر التخطيط لها عدة أيام، وتأسست من أجلها خلية مشتركة بين المخابرات العراقية، ونظيرتها الأميركية، من أجل إتمامها.

وفي عمق العملية العسكرية، فإن القوات الأمنية، تمكنت من قتل عناصر المجموعة، دون نسائها، في التاسع من تشرين الأول الجاري، وبعد ذلك تبين أن النسوة كن مقربات من محيط البغدادي، وعلى صلات جيدة بنسائه اللاتي قتلن في عملية إدلب. تشير تحقيقات المخابرات العراقية إلى أن النساء اعترفن بتلك الصلات وأطلعن الأجهزة المختصة على كامل المعلومات المتوفرة لديهن عن المنطقة التي يسكنها البغدادي، وهي شمالي إدلب.

وبحسب اعترافات إحدى النساء، فإن البغدادي لم يكن يسكن في تلك المنطقة، من زمن بعيد، بل انتقل إليها، حديثًا، تحسبًا من الملاحقات، وقدمت إحدى النساء أوصافاً محددة لتلك المنطقة التي كانت تتردد إليها، للقاء زوجات البغدادي، تحت حماية أمنية عالية المستوى، وذلك لمناقشة القضايا المتعلقة بالتمويل، إذ لجأ البغدادي إلى الاستعانة بالنساء خلال الفترات المتأخرة، لصعوبة كشفهن، وإمكانيتهن في التورية في حال القبض عليهن.

وتضيف، أن “البغدادي كان يمتلك عدة منازل تابعة للتنظيم في إدلب، ويتنقل بينها بالإضافة إلى بعض القيادات، حيث كان البغدادي يرتدي حزاماً ناسفاً بشكل دائم، استعداداً للموت”.

يؤكد المصدر المطلع، أنه بعد الحصول على تلك المعلومات الحسّاسة، تمت مقاطعتها مع المعلومات المتوفر لدى أجهزة المخابرات، ليتم تشكيل خلية مشتركة من المخابرات العراقية، ونظيرتها الأميركية، والهدف المحدد لهذه الخلية، هو “رأس البغدادي”، مشيرًا إلى أن “عملية التخطيط والمتابعة والمراقبة، تمت منذ الحصول على تلك المعلومات، والتواصل مع جهاز المخابرات الأميركي، وصولًا إلى تحديد ساعة الصفر، وتنفيذ العملية، فجر اليوم الأحد”.

بدورها، علقت وزارة الدفاع العراقية، على أنباء مقتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي في عملية أمنية بمحافظة أدلب شمال غرب سوريا فجر اليوم الأحد.

وقال مدير اعلام وزارة الدفاع والمتحدث باسمها العميد يحيى رسول في تصريح صحفي اطلع عليه “ناس” اليوم (27 تشرين الاول 2019) ان “مقتل البغدادي سيضعف داعش الارهابي في العراق والمناطق الاخرى”.

وأكد “اننا على تواصل مع القوات الأميركية بشأن مقتل البغدادي، وبانتظار التاكيد عبر فحص الحمض النووي”. ولفت إلى أن “البغدادي كان ملاحقاً منذ مدة طويلة من الاجهزة الامنية والاستخباراية العراقية والاميركية، وقتله كان متوقعا في أي وقت للجرائم التي ارتكبها تنظيمه الارهابي في العراق”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل