fbpx
Shadow Shadow

"عروس ديروا بالكم عليها"..

مغترب عراقي يصف العاصمة: بوسوها لبغداد

10:23 الأربعاء 18 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد

وصف ناشط عراقي مغترب، العاصمة بغداد بـ “العروس” في عيون أهلها، على الرغم من غياب البنى التحتية والتخلف في كثير من مفاصلها.

وكتب لؤي الصفار عبر صفحته في فيسبوك وتابعه “ناس” اليوم (18 أيلول 2019)، إن “جزءاً كبيراً من بغداد يعيش في عصر ماقبل الثورة الصناعية وخاصة القطاع الحكومة، دوائر الدولة قديمة متهالكة كئيبة، مباني قذرة بائسة، موظفين سفلة بس يريد يبتزك ويعذبك بأي ثمن وخاصة اذا شافك متعافي وبيك لزمة، ويقابلهم موظفين بجزء أقل بقمة الطيبة والمهنية وبس يريد يساعدك ويمشي شغلتك”.

وأضاف، : “النظام الاداري متخلف بكل معنى الكلمة نظام بعده في زمن العصملي وبداية الاستقلال بدون اي تطوير، الكهرباء مشكلة المشاكل في العراق، البنية التحتية اطلال  لدولة منهارة بدون اي صيانة او مشاريع جديدة،  الشارع فوضى عارمة في دولة غاب عنها القانون بل هناك قانون يطبق على الفقير والانسان المسالم ويخاف ويرتعب ويحمي الفاسد والمجرم، الفساد سرطان ينهش في جسد البلد”.

“لكن بغداد اليوم عروس بعين اللي يحبها بغداد، سوق مخيف به قدرة شرائية وكثافة سكانية وامن مستتب”، على حد وصف الصفار، فيما تابع باللهجة العراقية: “بغداد اذا تضرب الكاع برجلك تطلع فلوس بغداد بيها كل شي بالعالم وما موجود باغلب دول المنطقة  وكالات عالمية لارقى واشهر انواع الماركات لكل البضائع، الناس كلها راكبة سيارات جديدة والمعارض بيها سيارات ما يركبها الا الملوك من رولزرايس وبنتلي وموزراتي وفيراري وبورش ومرسيدس ولكزس الخ”.

وبين، أن “بغداد تشهد ازمة سكن خانقة وخاصة بالرصافة، مقابل محال لارقى الازياء ومحلات اثاث ايطالي وتركي بأجود بضاعة وديكور رائع لم نر مثله في دولة أخرى”، مشيراً إلى أن “بغداد تضم نوعين من البشر، أحدهما بعيد عن القانون والالتزام والاخلاق، والآخر مثقف مرتب متعلم خلوق”.

كما قال: “بغداد بيها اللي كاتل الجوع بالنوم وبيها اللي يفتح محله ٢٤ ساعة وما يعزل ويحفر بالكاع ويطلع فلوس، بغداد بيها التاجر والموظف والحمال والعامل وابو البسطة والچايچي يطلع فلوس وعايش، بغداد بيها بنات شابات عدهم صفحات على مواقع التواصل يشترون بالجملة ويسوقون بالمفرد  ويشتغلون بيدهم ويبيعون منتجهم وما ينتظرون وظيفة الدولة، بغداد بيها شباب فاتحين مطاعم سيارة تخبل ادعولهم بالرزق والخير ان شاء الله”.

أضاف: “مستشفيات الحكومة زبالة واكو مستشفيات اهلية قمة بالحداثة والنظافة، بغداد محتاجة الى عمالة اجنبية رخيصة وخبرات اجنبية متطورة تنطي خبرة للعراقيين وخاصة في قطاع السياحة والفندقة، بغداد بيها بنات وشباب يخبلون بجمالهم ولبسهم  وما شفت مثل جمال العراقيات ودمهم بهواية من دول العالم”.

وتابع، : “العراقيون اليوم غير عن اهل قبل، العراقيون تطورا، قسم تطور نحو الاسوأ في كل تصرفاته وقسم تطور وصار قدوة ومثل يرفع الرأس. بغداد هواها غير وحدايقها غير وريحتها غير، بغداد طعم الصمونة بيها غير طعم والطماطاية غير طعم عبالك مطمسيها بالعسل، بغداد بيها اطيب اكل بالعالم، بغداد بيها فنادق قيد الانشاء على مواصفات عالمية بس اذا اشتغلت بكوادر عراقية راح تفشل، بغداد بحاجة الى جيل جديد من الموظفين يستلم الدوائر الحكومية جيل عنده اخلاق ونزاهه وعليه رقيب صارم ما يرحم، بغداد بيها عصابات ماخذه الشارع گوتره وتاخذ فلوس من كل سيارة توكف. امانة بغداد سبب دمار وخراب بغداد”.

وراى الناشط المغترب، أن “بغداد بلا صبات وبلا شوارع مسدودة وبلا منطقة خضراء صارت اجمل والازدحام خف، الجسر المعلق عصب بغداد المروري مفتوح و يزهي  بجماله. بغداد مدينة طالعة من خمسين سنة حرب وحصار.. بغداد حلوة.. بغداد مرزوقة، بغداد ما تستاهل سم وغل الحاقدين اللي يتمنون يشوفوها مهجومة وكأن بينهم وبينها ثار، بغداد بيها مطاعم ومقاهي بأوروبا ماكو منها”.

وختم بالقول، : “بغداد خنگوها بالمولات وراحت الحدايق والمساحات الخضراء منها، بغداد كانت سبية واليوم عروس ديروا بالكم عليها وداروها تره مثل بغداد ماكوا بالعالم كله.. بوسوها لبغداد.. تره بغداد تستاهل”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل