fbpx
Shadow Shadow

"محافظون على سلميّتنا"

مع دعوات “اقتحام” المنطقة الخضراء .. انتشار أمني مكثف ببغداد وقلق في ساحة التحرير

21:57 الإثنين 09 ديسمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

تشهد العاصمة بغداد، انتشاراً أمنياً مكثفاً مساء اليوم الاثنين، وإجراءات مشددة على مداخلها وقرب المراكز الرئيسية، تحسباً للتظاهرات المزمع انطلاقها يوم غد الثلاثاء، فضلاً عن الدعوات إلى دخول المنطقة الخضراء.

وذكر مراسلنا في العاصمة بغداد، أن “قوات من الجيش العراقي، والشرطة الاتحادية، انتشروا بشكل مكثف عند مداخل المدن، والشوارع الرئيسية، المؤدية إلى مركز ساحة التحرير، فضلاً عن تلك المؤدية إلى المنطقة الخضراء، تحسباً وفق ما يبدو من التظاهرات المقرر انطلاقتها يوم غد الثلاثاء”.

وبحسب مراسلنا، فإن “القوات الأمنية كثفت إجراءاتها منذ الساعات الأولى لمساء اليوم الاثنين، ونصبت حواجز تدقيق، ومرابطات في المداخل والأفرع، ونشرت عدداً من المفارز الاستخبارية، وبدت ترصد حركات الشوارع والمارة”، لافتاً إلى أن ” تلك الإجراءات المشدّدة عطّلت حركة السير في معظم المناطق التي تشهد حركة مسائية، مثل المنصور وزيونة والأعظمية وغيرها”.

في ساحة التحرير، مركز الاحتجاج الرئيس ببغداد، بدت الأجواء هادئة، خلال الساعات الأولى من مساء اليوم، فيما يقول ناشطون، إن هناك قلقاً من الدعاوى الهادفة إلى “اقتحام” المنطقة الخضراء، كونها لا تصب في مصلحة الحركة الاحتجاجية.

ويضيف نشاطون، تحدثت لهم “ناس” إن “تلك الدعاوى لا نعرف مطلقها، وهي تهدف بشكل واضح، إلى إرباك الوضع الأمني في بغداد، ونحن نراهن على أن السلمية هي السلاح الأقوى، في وجه الحكومة الحالية، وبالفعل، قد استقال رئيس الورزاء دون دخول الخضراء، ومن المؤكد، ستحقق تلك الاحتجاجات أهدافها دون اقتحامات أو عنف”.

يأتي ذلك، في ظل الدعوات التي أطلقت بشأن دخول المنطقة الخضراء، يوم غد الثلاثاء، على وقع مجزرتي السنك والخلاني، وهو ما رفضه المعتصمون في ساحة التحرير، عبر بيانهم.

وذكر البيان، أن “أيها العراقيون الثوّار، نود إعلامكم أن ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي عن ١٠ /١٢ حول قدوم المحافظات إلى بغداد ليست لنا علاقة بها وثورتنا سلمية وستبقى سلمية، إخواننا في المحافظات هناك مخطط من قبل المفسدين لجعل هذه التظاهرات تخريبية لكن هم على وهم كبير”.

يضيف المعتصمون، “نحن واعون بالحفاظ على سلميتنا، واستمرار اعتصامنا في الساحات، ولن نقبل بمجازر لدماء أخوتنا مرة ثانية”.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تصاعدت حدة التحذيرات من الاستجابة لدعوات “دخول الخضراء”، من نخب ثقافية وفكرية، إذ طالبوا المعتصمين، بإقامة تظاهرات مليونية، وإبقاء متظاهري المحافظات في ساحاتهم العامة، دون القدوم إلى بغداد، تحسباً من صدام محتمل مع القوات الأمنية، أو فصائل مسلحة تابعة للحشد الشعبي، كما حصل في مجزرتي السنك والخلاني.

كما حذرت قيادات في الحشد الشعبي، وزعماء كتل سياسية من الاستجابة لتلك الدعوات، وقالت إنها تهدف إلى مزيد من تأزيم الوضع في البلاد.

وحذر  زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، من تظاهرات غدٍ الثلاثاء، وقال إنها تهدف إلى نشر الفوضى في العاصمة بغداد.

وقال الخزعلي في كلمة ، خلال مهرجان للعصائب أقيم في بغداد، اليوم الإثنين: إن ”تظاهرات يوم الثلاثاء يراد منها نقل الفوضى من المحافظات إلى داخل العاصمة العراقية بغداد، ويراد منها زعزعة الوضع الأمني في داخل بغداد، ويراد منها إيقاع أكثر عدد ممكن من القتلى والجرحى، ويراد منها حرق مؤسسات الدولة، ويراد منها سرقة البنك المركزي العراقي“، حسب قوله.

وبين أننا ”قد حذرنا من أحداث شهر أكتوبر/ تشرين الأول، ولهذا نحذر اليوم من أحداث تظاهرات يوم  الثلاثاء، فهذا حدث خبيث يراد منه فوضى عارمة في بغداد يسقط فيها أكبر عدد قتلى ممكن وأكبر عملية تدمير ونهب“.

 

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل