fbpx
Shadow Shadow

معارك عنيفة في شمال سوريا وترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الهجوم التركي

05:05 الأربعاء 16 أكتوبر 2019
article image

بغداد- ناس
دارت معارك عنيفة في شمال سوريا الثلاثاء بين قوات سوريا الديموقراطية من جهة والجيش التركي وفصائل سورية موالية له من جهة ثانية، في اليوم السابع من هجوم تشنّه تركيا ضد الأكراد ويسعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإقناعها بوقفه من خلال فرضه عقوبات عليها وإرساله نائبه ووزير خارجيته إلى أنقرة للتفاوض على وقف لإطلاق النار.
والثلاثاء قتل عسكريان في الجيش السوري بقصف مدفعي شنّته فصائل موالية لتركيا على أطراف عين عيسى، البلدة الواقعة في شمال سوريا على بعد 30 كيلومتراً من الحدود التركية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي محاولة لوقف الهجوم التركي أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أنّ نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيتوجه الأربعاء إلى أنقرة حيث سيلتقي الخميس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإقناعه بإعلان “وقف فوري لإطلاق النار”.
ويرأس بنس في زيارته إلى تركيا وفداً يضمّ كلاً من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، بحسب الرئاسة الأميركية.
وقال البيت الأبيض في بيان إنّ زيارة بنس تهدف إلى تأمين “وقف فوري لإطلاق النار وتوفير الظروف لحل تفاوضي”.
وأضاف أنّ بنس سيعقد الخميس اجتماعاً ثنائياً مع أردوغان “سيجدّد خلاله التأكيد على التزام الرئيس ترامب الإبقاء على العقوبات الاقتصادية العقابية على تركيا إلى حين التوصل إلى حل”.
غير أنّ أردوغان أكّد الأربعاء أنّ بلاده غير قلقة من العقوبات الأميركية ولن تمتثل أبداً لطلب واشنطن بإعلان وقف لإطلاق النار.
ونقلت صحيفة “حرييت” التركية عن أردوغان قوله “إنهم يطلبون منّا أن +نعلن وقفاً لإطلاق النار. لا يمكننا أبداً أن نعلن وقفاً لإطلاق النار”.
وأضاف “لا يمكننا أن نعلن وقفاً لإطلاق النار” قبل أن تقضي تركيا على أي وجود “للتنظيم الإرهابي” قرب حدودها، في إشارة إلى الوحدات الكردية.
من جهته هدّد الرئيس الأميركي أنقرة بالمزيد من العقوبات الاقتصادية إذا لم توقف هجومها.
وقال ترامب “لقد فرضنا أقوى العقوبات التي يمكنكم تخيّلها”، مضيفاً أنّه في حال تبيّن أنّ هذه العقوبات لن يكون لها التأثير الكافي فإن الولايات المتحدة تمتلك خيارات كثيرة أخرى “بما في ذلك فرض رسوم جمركية ضخمة على صادرات الصلب” التركية إلى الولايات المتحدة.
وردّاً على التهديدات الأميركية قال أردوغان “إنّهم يضغطون علينا لوقف العملية. لدينا هدف واضح. لسنا قلقين بشأن العقوبات”.
كما بدا الرئيس التركي شبه مرتاح لدخول قوات النظام السوري مدينة منبج تلبية لنداء وجّهه الأكراد لدمشق منعاً لسيطرة تركيا على هذه المدينة.
وقال أردوغان إنّ “دخول النظام إلى منبج ليس تطوّراً سلبياً جداً بالنسبة لنا. لماذا؟ لأنّها أرضهم”، مشدّداً على أنّ ما يهم أنقرة هو القضاء على تهديد المقاتلين الأكراد.
وبحسب الرئاسة التركية فقد أبلغ أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية ليل الثلاثاء أنّ العملية العسكرية التركية ستساهم في ضمان سلامة الأراضي السورية وكذلك في الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب.
ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً مغلقاً الأربعاء حول الهجوم التركي، هو الثاني خلال أسبوع.
وسيطرت القوات التركية خلال الأيام الماضية على شريط حدودي بطول 120 كلم، وتتركز المعارك حاليا في اتجاه مدينة رأس العين التي تعتبر المنطقة الأخيرة المستهدفة في الهجوم في مرحلة أولى.
وأشار المرصد مساء الثلاثاء الى “معارك عنيفة” غرب رأس العين وفي محيط مدينة تل أبيض التي سيطر عليها الأتراك.
وفي منبج، رفع جنود سوريون الثلاثاء، وفق المرصد، العلم السوري داخل المدينة، غداة دخولهم إليها ليلاً.
وباتت قوات النظام موجودة بشكل رئيسي في منبج وبلدتي عين عيسى في محافظة الرقة وتل تمر في محافظة الحسكة، وتنتشر في مناطق حدودية أخرى، وفق المرصد.
ويعدّ هذا الانتشار الأكبر من نوعه لقوات النظام في مناطق سيطرة الأكراد منذ انسحابها تدريجياً منها بدءاً من العام 2012، محتفظة بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات، لا سيما في مدينتي الحسكة والقامشلي.
وتسبّب الهجوم التركي، وفق المرصد، بمقتل نحو 71 مدنياً و158 مقاتلاً من قوات سوريا الديموقراطية. كما دفع بـ160 ألفاً إلى النزوح من منازلهم، بحسب الأمم المتحدة.
وأحصت أنقرة من جهتها مقتل ستة جنود أتراك، و20 مدنياً جراء قذائف اتهمت المقاتلين الأكراد بإطلاقها على مناطق حدودية، في حين سجّل سقوط 128 قتيلا في صفوف الفصائل السورية الموالية لتركيا.
وأعلنت الإدارة الذاتية الكردية الثلاثاء توقف منظمات الإغاثة الدولية عن العمل وسحب موظفيها من مناطقها، محذرة من “تفاقم الأزمة الإنسانية” في منطقة تضم مخيمات نازحين تؤوي عشرات الآلاف.
وبعد فرنسا وألمانيا، أعلنت بريطانيا وإسبانيا والسويد وكندا الثلاثاء تعليق صادرات الأسلحة إلى تركيا.
وأبدت دول أوروبية عدة قلقها البالغ من تداعيات الهجوم التركي على المعركة ضد تنظيم داعش الذي لا يزال ينشط عبر خلايا نائمة رغم هزيمته الميدانية. ويحتفظ الأكراد بالآلاف من الجهاديين وأفراد عائلاتهم في سجون ومخيمات مكتظة.
وقال مسؤول أميركي الثلاثاء إن الولايات المتحدة لم تلاحظ حتى الآن حدوث عملية فرار “واسعة” لعناصر تنظيم داعش، لكنه قال إن ما بين 50 و150 من زوجات وأطفال أسرى التنظيم داعش فرّوا أثناء الفوضى التي أعقبت الهجوم التركي.
وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الثلاثاء أنه سيزور العراق لمحادثات مع السلطات العراقية “والأكراد” بشأن “الأمن في المخيمات التي يعتقل فيها الجهاديون الأجانب.
وسبق للإدارة الذاتية الكردية أن سلمت عددا من الجهاديين الأجانب الى السلطات العراقية لمحاكمتهم في العراق.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل