Shadow Shadow

تصريحات مثيرة للجدل مع التصاعد التدريجي للتظاهرات

مطالبات لعبدالمهدي بـ “موقف واضح” من تصريحات قائد عمليات البصرة

17:05 الأربعاء 03 يوليو 2019
article image

ناس – بغداد 

دعا مرصد الحريات الصحفية (مستقل) الاربعاء، القائد العام للقوات المسلحة إلى بيان موقفه من تصريحات قائد عمليات البصرة، التي توعد خلالها، باعتقال الصحفيين وتوقيفهم حال تغطيتهم الاحتجاجات الشعبية على سوء الخدمات في محافظة البصرة.

وذكر المرصد في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم ( 3 تموز 2019) إن تلك” التصريحات تعد مخالفة واضحة لبنود الدستور العراقي، الذي جاء في مادته الـ (38)، “تكفل الدولة، حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل، حرية الصحافة، بالإضافة لحرية الاجتماع والتظاهر السلمي”.

ونقل المرصد عن الفريق الركن قاسم نزال قائد عمليات البصرة قوله: “لا توجد مظاهرات عفوية ويجب أن تلتزم بأخذ الموافقات الأمنية من قبل محافظ البصرة، ويُحدد زمانها ومكانها”.

وأعلن نزّال لوسائل الاعلام، وهو يتحدث بأسلوب مرتبك، إن “الإعلامي الي نلزمه بتظاهرة غير مرخصة راح إيكون بالتوقيف موجود إن شاء الله”.

ووفق اللهجة العراقية المحلية تعتبر المفردات اللغوية التي استخدمها القائد العسكري هي تهديد واضح وصريح للصحفيين بالاعتقال والاحتجاز التعسفي في حال تمت تغطية أي احتجاج سلمي في محافظة البصرة.

وبحسب المرصد فإن “قائد العمليات لم يشر إلى مادة قانونية تسمح له باعتقال الاعلامي، فرجل أمن بهذا المنصب الرفيع ينبغي أن تكون عباراته قانونية دقيقة وواضحة”.

ويضيف وادي، الذي يعمل في مجال الصحافة منذ 33 عاماً، “هل يعتقد قائد عمليات البصرة أنه قادر فعلاً على منع تغطية المظاهرات إعلامياً”، كل متظاهر يحمل كاميرته الخاصة وبعض قنوات اليوتيوب هي أكثر انتشاراً من العديد من القنوات الفضائية”.

ومنذ منتصف الشهر الماضي، تتواصل الاحتجاجات في بعض أقضية ونواحي البصرة الغنية بالنفط ضد أزمة انقطاع الكهرباء، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة التي قاربت خمسين درجة مئوية”.

ونقل المركز عن الصحافي أحمد هاشم قوله إن “الترخيص يعني أن يكون الاحتجاج مؤطراً بقانون حرية التعبير الذي لم يوافق عليه البرلمان حتى الآن، فلا يمكن أن ينتظر الشعب إقرار القانون كي يمارس حقه، لأن الحق في التظاهر مكفول دستورياً قبل القانون والقانون يمثل الحق وليس العكس”.

وقتل 10 من المتظاهرين، على الأقل، في مظاهرات العام  الماضي، كما أضرم محتجون النار في القنصلية الإيرانية ومبان حكومية ومكاتب تابعة لأحزاب سياسية.

بدوره قال الصحفي والكاتب المعروف فاضل النشمي إن “أسباب قمع التظاهرات هو انحدار أغلب قادة العمليات والشرطة من خلفيات قديمة مرتبطة بالانظمة الشمولية المعادية للحركات الاحتجاجية، وغالباً ما تفكر تلك القيادات بحماية الحكومة ومراكز قواها وتعتقد أن من يخرج للتظاهر ضد فشلها، إنما هم مجموعة من الخارجين عن القانون”.

وطالب المرصد القائد العام للقوات المسلحة بـ”إلزام قيادته العسكرية والأمنية بتطبيق بنود الدستور واحترام القوانين المحلية والمواثيق والمعاهدات الدولية التي تكفل بكل الاحوال حرية الصحافة وحرية إبداء الرأي”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل