Shadow Shadow

مصورة يمنية تنقل ما يحدث في حمامات النساء العربيات احتجاجاً على ترامب!

15:17 الإثنين 11 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

اقدمت المصورة اليمانية، يمنى العرشي على التظاهر ضد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب، بشأن منع المسلمين من دخول اميركا، المصورة استخدمت الحمامات النسائية في الوطن العربي، لعكس الصورة النمطية تجاه المرأة العربية.

ويتضمن التظاهر بصدى أحاديث خافتة بين الجدران، مصحوباً بسمفونية المياه المنعشة، مصحوبة بنساء لا تغطي اجسادها سوى أقمشة حمراء تتدلى بارتخاء على أجسادهن.

وبعد فترة قصيرة من انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، شعرت المصورة اليمنية الأميركية يمنى العرشي بالانكسار، بسبب خوفها من أن تمنع دعوة ترامب بحظر دخول المسلمين إلى أمريكا، أفراد عائلتها اليمنية من الدخول إلى البلاد، بالإضافة إلى شعورها بالغضب من النظرة التي ينظر فيها الغرب إلى المسلمين.

وفي مقابلةٍ مع احد المواقع الاعلامية، تحدثت العرشي، المقيمة في لندن، عن الإلهام وراء مشروعها قائلةً إن “هذه الصورة لنساء شرقيات في الحمامات هي من إحدى الصور التي نراها كثيراً في تاريخ الفن، وغالباً ما تكون هذه الصور هي التمثيل الوحيد لنساء الشرق الأوسط في المتاحف، ومع ذلك، هي دوماً تُصنع من قبل رجل غربي”.

ومن خلال عملها على صور مألوفة للنساء في الحمامات، أرادت المصورة إغراء الجمهور الأمريكي بشيء جميل، ولكن سرعان ما يدخل الجمهور غرفة العرض، ليتفاجأ بفيلم قصير مدته 8 دقائق يعرض الصور ذاتها، ولكن يصاحب الفيلم تعليقاً صوتياً “قوياً” من المصورة نفسها، يتحدث عن الظلم الذي تواجهه نساء مثلي.

مصورة يمنية تنقل ما يحدث في حمامات النساء العربيات احتجاجاً على ترامب!

ومن خلال مشروعها، تتلاعب المصورة اليمنية بمفاهيم الاستشراق، وهو المصطلح الذي صاغه المفكر الفلسطيني حامل الجنسية الأمريكية، إدوارد سعيد.

وشرحت اليمنية قائلةً إن “الكلمة جوهرياً ترتبط بالتصوير الاستعماري للجميع ما عدا المُستعمرين أنفسهم”.

ويُعد هذا المشروع نداءً من العرشي لـ”استعادة المساحات الخاصة بنا”، والتي لُونت بطابع استشراقي من قبل العالم الغربي.

وبين صدى أصوات المياه والهمهمات الخافتة للنساء بين جدران الحمامات، يُسمع صوت العرشي وهي تتحدى الصورة النمطية التي شكّلها الرجل الغربي عن نساء العالم العربي قائلةً “لقد حاولت بكل طريقة الامتثال والالتزام لإرضائك، إن قيودك المفروضة على روحي لم تعرف نهاية، ومع ذلك، أنا ألتوي لأنني لا يمكن أن أُكسر”.

مصورة يمنية تنقل ما يحدث في حمامات النساء العربيات احتجاجاً على ترامب!

وبالنسبة لما ترمز إليه هذه الحمامات بالنسبة لنساء العالم العربي، قالت العرشي إن هذه الأماكن “مقدسة، وهي مساحات شافية، والتجمع فيها هو وسلية مجتمعية للعناية الذاتية بالنفس، والآخر أيضاً”.

وأشارت المصورة إلى أن “النساء اللواتي تموضعن أمام الكاميرا كنّ يألفن أعمالها، إذ وافقن على “التموضع بأسلوب منفتح”. 

وبالمزيد من التعابير الشاعرية، تغنّت المصورة بهذه المساحات النسائية، ورمزيتها بالنسبة للمرأة قائلةً “في الوقت الحالي، هذا المكان هو منزلي، وأنا ببساطة أقوم بتعليق ملابسي وشق طريقي للداخل، وفي هذا المكان، العملة التي تتمثل بالملابس والجمال ليست مقبولة، إنها بلا فائدة، وأنا أشعر بالحرية”.

مصورة يمنية تنقل ما يحدث في حمامات النساء العربيات احتجاجاً على ترامب!

وعندما يقترب مقطعها الصوتي من الانتهاء، تُضيف العرشي، “أنوثتي هي كل ما تبقت لي، وهنا أنا بعيدة، وهنا أنا لست لوحدي، وأنا أنظر إلى هذه الطبقة من الظلام التي تنزلق من جلدي، وأتساءل: هل حقاً تَرَى فرقاً بيني وبينك؟”

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل