fbpx
Shadow Shadow

مصادر تكشف لـ”ناس” التفاصيل الكاملة لقصف مقر الحشد في شارع فلسطين

20:59 الأحد 16 فبراير 2020
article image

ناس – بغداد

كشفت مصادر في الحشد الشعبي، الأحد، تفاصيل سقوط صاروخ على مقرٍ تابع للحشد في شارع فلسطين شرقي بغداد، بالتزامن مع سقوط صواريخ أخرى قرب السفارة الأميركية، أحدها داخل قاعدة عسكرية للتحالف الدولي، صباح اليوم.

وقال المصدر لـ”ناس” اليوم (16 شباط 2020) إن “صاروخاً من نوع كاتيوشا سقط داخل مقر للدعم اللوجستي تابع للحشد في شارع فلسطين شرقي بغداد، وتحديداً في المكان المخصص لوقوف عجلة مسؤول الدعم عمار الشمري، وهو موظف في وزارة الداخلية ومنسّب إلى هيئة الحشد الشعبي”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن “الأضرار اقتصرت على احتراق سيارة كانت في المرآب المخصص لعجلات الموظفين، إضافة إلى احتراق غرفة مجاورة للمرآب مُتخذة كقسم للمالية الخاصة بالمعاونية، وسرعان ما تم إخماد النيران التي اندلعت فيها”، مشيراً إلى “عدم سقوط أضرار بشرية نتيجة القصف”.

وأوضح، أن “المتواجدين في المقر لحظة تعرضه للقصف كانوا قليلين جداً، وهم موظفون من أبناء المحافظات الجنوبية”، مبيناً أن “طبيعة المقر عبارة عن كرفانات موزعة في مساحات مفتوحة”.

ومن جانبه، أفاد مصدر آخر في طبابة الحشد الشعبي، بعدم تسجيل أية إصابة أو وقوع ضحايا من منتسبي الحشد جراء سقوط الصاروخ داخل المقر ذاته.

وتفيد المصادر التي تحدثت لـ”ناس” عن وجود نوع من التشكيك والريبة داخل هيئة الحشد الشعبي، بشأن ما إذا كان الصاروخ الذي سقط على المقر التابع لها في شارع فلسطين، شرقي بغداد، من نوع “كاتيوشا” فعلاً أم إنه أُطلق من طائرة مسيّرة.

وتقول المصادر، إن “عينات أُخذت من مكان سقوط الصاروخ داخل مقر الدعم اللوجستي للتأكد ممّا إذا كان صاروخ كاتيوشاً فعلاً أو من الصواريخ المستخدمة في الطائرات المسيّرة أو نوع آخر”، مشيرة إلى أن “التحقيقات جارية في هذا الصدد”، دون صدور أي بيانٍ أو تصريح رسمي من هيئة الحشد الشعبي بشأن مجمل الحادث.

وقبل ساعات، قالت قيادة العمليات المشتركة، الأحد، إن الجهات الأمنية العراقية تعلم الغرض من استهداف السفارة الأميركية ومقر تابع للحشد الشعبي في بغداد، بصواريخ “كاتيوشا” فجر اليوم، و”لديها تصور كامل عمّا يجري”.

وذكر الناطق باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي في تصريحات للوكالة الرسمية، تابعها “ناس” اليوم (16 شباط 2020) أن “الأجهزة الأمنية والاستخبارية باشرت عمليات التحقيق  وجمع المعلومات والتدقيق الأمني بشأن استهداف مقر الحشد الشعبي والمنطقة الخضراء بصواريخ كاتيوشا”، مبيناً أن “الجهات الأمنية لديها تصور كامل عما يجري وما هو الغرض من الاستهداف”.

وأوضح الخفاجي، أن “الجهات الإرهابية تسعى لخلق حالة من الإرباك والفوضى باستهداف مقر الحشد الشعبي والبعثات الدبلوماسية في العراق”، مبيناً أن “القيادات العسكرية تخطط بهدوء وتعمل بالتعاون مع القيادات السياسية في البلد من أجل تفويت الفرصة على أعداء العراق الذين يحاولون إرباك الوضع وخلط الأوراق”.

وأشار إلى أن “هناك خططاً لمنع محاولات العصابات الإرهابية باستهداف مناطق حيوية من خلال عمليات القوات المسلحة، فيما تكمن النقطة الثانية في تكثيف الجهد الاستخباري والأمني علاوة على التعاون مع دول الجوار لمعرفة شبكة الإرهاب ومن يمولها ومن هي الجهات التي تقف وراء هذه العصابات”، مشدداً  على “أهمية دور المواطن في استقرار البلد”.

وكشفت خلية الاعلام الامني، في وقت سابق اليوم، تفاصيل سقوط الصواريخ على المنطقة الخضراء وشارع فلسطين، في العاصمة بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، (16 شباط 2020)، ان “٤ صواريخ نوع كاتيوشا سقطت في العاصمة بغداد ليلة أمس، حيث سقطت ثلاثة منها داخل المنطقة الخضراء، فيما سقط الرابع في مقر الدعم اللوجستي للحشد الشعبي بجانب بناية كلية الشرطة في شارع فلسطين”.

واضاف البيان ان الهجوم أسفر عن “اضرار بعجلة وخيم ومواد احتياطية، دون خسائر بشرية”.

وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي، الاحد، سقوط صاروخ في المنطقة الخضراء في بغداد، حيث تقع السفارة الأمريكية، دون وقوع خسائر بشرية.

وقال المتحدث في تدوينة، تابعها “ناس”، اليوم، (16 شباط 2020)، “يؤكد التحالف، سقوط يوم 16 شباط/فبراير في تمام الساعة 3.24 (بتوقيت العراق) صاروخ ليس كبيراً على القاعدة التي يوجد بها قوات التحالف في العراق، في المنطقة الدولية، دون وقوع خسائر بشرية، والتحقيق مستمر بالحادث”.

وذكرت وكالة “فرانس برس” نقلا عن مصدر عسكري أميركي أن عددا من الصواريخ سقطت بالقرب من السفارة الأميركية في العراق.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، أفادت تقارير إعلامية بسقوط صواريخ على أهداف أميركية في العاصمة العراقية بغداد.

كما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري أمريكي إن عدة انفجارات هزت قاعدة عسكرية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العاصمة العراقية بغداد، صباح اليوم الأحد، نتيجة هجوم صاروخي على ما يبدو.

وجاء هجوم اليوم، الذي يعد التاسع عشر على الأصول الأميركية في العراق منذ أواخر تشرين الثاني، بعد ساعات من إعلان، حركة “النجباء” العراقية عن “العد التنازلي” لطرد القوات الأمريكية من البلاد.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل