fbpx
Shadow Shadow

متظاهرون يتهمون فصيلاً تابعاً للمجلس الأعلى

مصدر: عناصر في محيط مرقد باقر الحكيم يستخدمون الرصاص ضد شبان يطالبون بالإفراج عن زملائهم

22:01 الجمعة 29 نوفمبر 2019
article image

 

بغداد – ناس

أفادر مصدر امني محلي في محافظة النجف بسقوط العديد من الإصابات من المتظاهرين بنيران مسلحين قال إنهم تمركزوا بالقرب من مرقد محمد باقر الحكيم وسط المحافظة، مرجحاً سقوط قتلى، إلا أن مصادر وزارة الصحة ترفض الكشف عن أرقام الضحايا بعد توجيهات صارمة من وزارة الصحة.

وتحدث مراسل “ناس” إلى عدد من المتظاهرين قرب مرقد الحكيم، اتهموا “مسلحين من سرايا مسلحة على علاقة بالمجلس الأعلى الإسلامي بتصويب الرصاص الحي نحوهم واعتقال نحو 70 متظاهراً، ما دفع متظاهرين آخرين للتجمع حول المرقد للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين”.

ووصلت مجموعة من وجهاء المدينة والشخصيات العشائرية للتحقق من وجود معتقلين داخل المرقد، وإطلاق سراحهم، وتسليم الاشخاص الذين أطلقوا الرصاص باتجاه المتظاهرين من المباني المحيطة بالمرقد.

 

وأفاد مصدر أمني في محافظة النجف، أمس الخميس، بمقتل 12 متظاهرا، وإصابة المئات منهم، إثر إطلاق نار من أشخاص “ملتحين” ويرتدون “الدشاديش”، دون معرفة انتمائهم.

وقال المصدر لـ”ناس” (28 تشرين الثاني 2019) إن “12 قتيلاً سقطوا خلال مواجهتهم من قبل أشخاص ملثمين، ويرتدون اللباس العربي أبيض اللون، ولديهم لحى، حيث أطلقوا الرصاص الحي والمطاطي على المحتجين”.

وأضاف، أن “عشرات المتظاهرين اعتقلوا على يد القوات الأمنية فيما تجري تلك القوات محاولات مستمرة، لاقتحام ساحة الصدرين”.

ويتداول متظاهرون، أنباءً عن علاقة أصحاب “الدشاديش” البيض، بحركة سياسية، أو فصائل مسلحة.

وفي وقت، سابق أفاد مصدر، بأن “30 سيارة سوداء يستقلها ملثمون دخلت إلى المحافظة”.

واضاف المصدر لـ”ناس” (28 تشرين الثاني 2019) إن “30 سيارة سوداء اللون دخلت إلى محافظة النجف، من جهة خان المخضر، غير معروفة التابعية، ويستقلها ملثمون،  فيما انتشرت دبابات تابعة لفرقة العباس القتالة في محيط المدينة القديمة”.

من جهته طالب محافظ النجف لؤي الياسري، الجمعة، السلطة القضائية بالقدوم الى المحافظة والتحقيق باحداث سقوط ضحايا من المتظاهرين باعمال عنف، خصوصا وان القوات الامنية لديها اوامر مباشرة بعدم استخدام الرصاص الحي، وذلك بعد تأكيد متظاهرين وجود عناصر ملتحية ترتدي “الدشاديش” قاموا باطلاق النار على المحتجين.

وقدم الياسري في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (29 تشرين الثاني 2019)، “العزاء والمواساة لعوائل الشهداء الذين سقطوا يوم امس واليوم، مطالبا “السلطة القضائية العليا  للقدوم الى النجف الاشرف والتحقيق بالاحداث التي جرت”.

واكد المحافظ ان “القوات الامنية في المحافظة كانت على قدر المسؤولية وضبط النفس ولم تستخدم العيارات النارية مطلقا وهناك اوامر مباشرة بعدم استخدام الرمي مهما كانت الاحداث وهذا واضح لدى النجفيون منذ اكثر من ٣٥ يوم وقد استلم الملف الامني من قبل اللواء الهاشمي في قيادة العمليات حسب توجيهات المراجع العسكرية في بغداد”.

وجدد المحافظ دعوته “للقضاء العراقي بارسال لجان تحقيقية لمسك المقصرين والتعامل معهم وفق القانون النافذ”، داعيا “ابناء النجف الاصلاء والتنسيقيات للحفاظ على سلمية المظاهرات والحفاظ على ابنائنا الشباب ومنع اي حالات تصادم مع اي جهة في الوقت الحاضر لحين حسم التحقيق”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل