fbpx
Shadow Shadow

"لا تسحقوا دماء الشهداء.."

مشاهد من الخلاني بعد كر وفر وإصابات.. وحملة احتجاجية لـ”مقاطعة” السنك! (فيديو)

22:31 الأربعاء 12 فبراير 2020
article image

ناس – بغداد

أصيب 7 متظاهرين على الأقل، الأربعاء، في أحداث عنف على وقع حملة أمنية لفتح جسر السنك وساحة الخلاني.

وقال شهود عيان لـ”ناس” اليوم (12 شباط 2020)، إن “قوات مكافحة الشغب اندفعت نحو ساحة الخلاني واطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لإبعاد المتظاهرين الذين حاولوا قطع الطرق أسفل جسر السنك”.

وأضافوا، أن “الاحداث أسفرت عن إصابة 7 من المتظاهرين، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب من دفع المتظاهرين عن ساحة الخلاني وفتحها أمام حركة السير بالقوة”. فيما أظهرت مقاطع مصورة جانباً من الصدامات بين المتظاهرين وأفراد من قوات الأمن.

من جانبه قال مراسل “ناس”، إن قوات الأمن تسيطر الآن على ساحة الخلاني وجسر السنك وتمنع المتظاهرين المحتشدين خلف الحواجز الكونكريتية من ناحية ساحة التحرير، من الاقتراب.

من جانبهم أطلق ناشطون، دعوات إلى “مقاطعة جسر السنك وعدم المرور عليه حتى انتصار الثورة”، على حد تعبيرهم، فيما ناشدوا المواطنين إلى الاستجابة للدعوة “تكريماً لدماء الشهداء الذين سقطوا على الجسر والتي لم تجف حتى الآن”.

وجاءت الحملة بعد أن أطلقت أزالت القوات الأمنية الحواجز الكونكريتة عن الجسر وفتحته أمام حركة المركبات، فيما استمر متظاهرون بمحاولة قطعه مجدداً على مدى ساعات نهار الأربعاء.

وقال أحد الناشطين، إن “السلطة تستطيع فتح الجسر، لكنها لا تستطيع إرغام الناس على المرور فوقه”، مؤكداً أنه “لم يمر من فوق الجسر حتى تحقق الاحتجاجات غايتها”.

www.nasnews.com

www.nasnews.com

وأعلن المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبد الكريم خلف، في وقت سابق اليوم، تشكيل فريق عمل برئاسة وزير الداخلية لملاحقة “العابثين” بالأمن العام.

وقال خلف في تصريح تابعه “ناس”،  (12 شباط 2020) إن “الحكومة شكلت فريق عمل برئاسة وزير الداخلية ياسين الياسري  لملاحقة العابثين بالامن العام”، مؤكداً أنه “صدرت أوامر باتخاذ اجراءات فورية من القيادات المسؤولة في المناطق بعدم السماح بقطع الطرق وغلق الجسور والمدارس ودوائر الدولة وبدأ تنفيذ هذا القرار من قبل قائد العمليات “.

وأضاف خلف أن “جزءاً كبيراً من العابثين بالأمن أعلنوا حل انفسهم”، مستدركا أن “هذا لا يعفيهم من العقوبات والملاحقة، تحت بند تعطيل عمل الدولة”، ومبيناً أن “هذه الأفعال تعد جريمة مشهودة يعاقب عليها القانون بقوة وعقوباتها ثقيلة”.

وأوضح أن “التعدي على موظفي الدولة يعد جريمة يعاقب عليها القانون وفق المادة 226 من قانون العقوبات”، مشيرا الى أنه “تم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضاء سيكون الفيصل بذلك”.

وأعلن زعيم التيار الصدري مقدى الصدر، أمس الثلاثاء، حل القبعات الزرق، وذلك بعد أيام على “الضجة” الواسعة التي أحدثها هذا التشكيل، بسبب الاتهامات التي واجهها باقتحام ساحة الصدرين، في النجف، وما تسبب به من سقوط ضحايا. 

وقال الصدر، في تغريدة عبر “تويتر” تابعها “ناس”، (11 شباط 2020) إننا “نسمع بضغوطات حزبية وطائفية لتشكيل الحكومة المؤقتة، فهذا يعني ازدياي عدم قناعتنا بها، بل قد يؤدي إلى إعلان التبرؤ منها شلع قلع بعد أن اضطررنا للسكوت عنها .. فإننا لا زلنا من المطالبين بالاصلاح”.

وأضاف، أنه “حسب ما وصلني من الثقات أن الثورة بدأت تدريجيا بالعودة إلى مسارها الأول على الرغم من وجود خروقات من بعض المخربين ودعاة العنف، وأملي بالثوار أنهم سيعملون على إقصاء هؤلاء بصروة تدريجية وسلمية، ومعه فإني أعلن حل القبعات الزرق ولا أرشى بتواجد التيار بعنوانه في المظاهرات، إلا إذا اندمج وصار منهم وبهم بدون التصريح بانتمائهم”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل