Shadow Shadow

قال: خوفا من التهديدات أخليتُ المنزل!

مرصد الحريات الصحفية: عصابة مُسيطرة على استثمارات السماوة وراء تهديد الصحفي حيدر الحمداني

17:02 السبت 06 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

استنكر مرصد الحريات الصحفية (JFO)، السبت، تعرض الصحفي العراقي حيدر الحمداني إلى تهديدات بعبارة “مطلوب دم” خطت على جدار  منزله من قبل مجهولين، مبينا ان تلك التهديدات جاءت بعد ان قام الحمداني بانتقاد ظاهرة الفساد المنتشرة في محافظة المثنى وسوء الخدمات.

ووفقا لتقرير نشره المرصد، وتابعه “ناس” اليوم (6 حزيران 2019)، فقد شكا المراسل التلفزيوني حيدر الحمداني، من “تهديد خُطّ على باب شقته بوسم “مطلوب دم” من قبل جماعة يُعتقد أنها عصابة نافذة تسيطر على استثمارات مدينة السماوة، كانت تراقبه عبر مجهولين منذ فترة وتجمع عنه المعلومات في قضاء الرميثة بمحافظة المثنى حيث يسكن وعائلته”.

وبحسب التقرير فإن الحمداني يتعرض لحملة تشويه لسمعته، قبل أن يتم تهديده بالقتل، من قبل عشرات الصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي، واتهمت بعض الصفحات الحمداني بأنه “يبتز مدير هيئة الاستثمار للحصول على قطعة أرض مميزة”.

ونقل المرصد في تقريره عن الحمداني أن “التهديدات جاءت بعد انتقاد سوء الخدمات في المدينة والتأكيد على أهمية إنهاء الظواهر السلبية، وتوفير مستلزمات العيش للمواطنين، إذ ينتشر الفساد في مؤسسات الدولة”. في المقابل فوجئ المراسل التلفزيوني، بعبارة كتبت على باب شقته تقول: “مطلوب دم”، وعادة ما تستخدم هذه التهديدات من قبل العشائر العراقية في حال وجدت جريمة قتل بين أفرادها، في حين أن الحمداني ليس لديه مشكلة عشائرية أو قبلية من هذا النوع، أو حتى غيرها من المشكلات.

وشدد المرصد في تقريره على ضرورة “قيام الأجهزة الامنية وقيادة شرطة المثنى بأخذ هذه التهديدات بعين الاعتبار وتوفير الحماية اللازمة للمراسل التلفزيوني لحين اتخاذ الإجراءات القانونية بحق من قام بالتهديد وملاحقتهم قضائياً في المحاكم العراقية”.

وذكر ان “الحمداني صحفي مستقل، يعمل لصالح عدة مؤسسات إعلامية، ويبلغ من العمر 27 عاماً، ويعتبر من المراسلين البارزين على مستوى البلاد، فيما اعرب المرصد عن “قلقه البالغ تجاه هذه التهديدات، ومثيلاتها التي تطال الصحفيين المستقلين”. وقال “إننا نجمع الأدلة بخصوص التهديد الذي تبين لنا بعد البحث أنه جدي”.

ويواجه الصحفيون المستقلون في العراق مصاعب جدية خلال التقصي عن ملفات الفساد الإداري والمالي في العراق، كما يتعرضون بعد كشفها وعرضها للرأي العام إلى مخاطر حقيقية ليس أقلها التهديد بتصفيتهم بشكل مباشر أو غير مباشر، في وقت تتفاقم ظاهرة الإفلات من العقاب مما يهدد حرية الصحافة في العراق.

واليوم السبت، أعلن الصحفي العراقي حيدر الحمداني، تعرضه إلى تهديدات بالقتل، من قبل مجهولين، فيما ظهر أمام منزله الذي كتب عليه عبارة “مطلوب دم”، وذكر خلال تسجيل مرئي تابعه “ناس” إنه “تلقى سلسلة من التهديدات عبر تعقبه من قبل مجهولين و السؤال عنه في قضاء الرميثة بمحافظة المثنى”، لافتاً إلى أن “ذلك جاء بعد إشارته إلى تقصير في الخدمات المقدمة للمواطنين في المدينة”.

وقال الحمداني في حديث مع “ناس” إن “تلك التهديدات جاءت بعد انتقاد سوء الخدمات في المدينة والتأكيد على أهمية إنهاء الظواهر السلبية، وتوفير مستلزمات العيش الكريم للمواطنين، إذ ترتفع نسب الفقر في المحافظة”، مضيفا أنه “أخلى عائلته من المنزل الآن”، قائلا: “لا يمكنني السكن فيه بسبب التهديدات المتلاحقة”، وأشار إلى أن “القوات الأمنية على تواصل وتنسيق معه بشأن تلك التطورات”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل