fbpx
Shadow Shadow

أعادت نشر خطبة ممثل السيستاني

المرجعية العليا تعلن موقفها بعد “الاعتداء” على حملة الشهادات في بغداد

16:36 الخميس 26 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد

جدد الموقع الرسمي للعتبة الحسينية، الخميس، نشر موقف المرجعية الدينية العليا من حملة الشهادات العليا في العراق، على خلفية الغضب الذي أثاره “اعتداء” القوات الأمنية على تظاهرة نظمها عدد منهم أمام مقر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في العلاوي، وسط بغداد.

وذكر الموقع،  الذي تابعه “ناس” اليوم (26 أيلول 2019)، أن “الموقف جاء ذلك في خطبة الجمعة بتاريخ (2/ 8 /2019) والتي حملت عنوان (حملة الشهادات العليا في العراق من ابنائنا الطلبة من حملة الشهادات العليا الماجستير والدكتوراه ما بين الطموح والآمال والواقع الأليم)”.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي “تتناقل وسائل الاعلام احتجاج واعتصام جمع من حملة الشهادات العليا من الدكتوراه والماجستير امام بعض الوزارات معبرين عن مطالبهم المحقّة بصفتهم مواطنين في هذا البلد وذلك بمطالبتهم بتوظيفهم ضمن اختصاصاتهم العلمية”.

واضاف ان “هؤلاء الخريجين يمثلون النخبة من الطلبة الخريجين ممن بذلوا جهوداً استثنائية اضافية في مجالات علمية ومهنية تخصصية مهمة”.

وتابع “هؤلاء يمثلون الطبقة الاكثر إقبالاً وتفوقاً في شريحة الطلبة وهم قد بذلوا جهوداً استثنائية وصعبة خلال مدة مديدة حتى بلغوا هذه المرتبة، وهم بعد هذه الجهود وما صاحبها من آمال وطموحات لديهم ولدينا كمواطنين في هذا البلد ان يصلوا الى تلك المواقع التي يستطيعون من خلالها ان يقدموا خدمة متميزة وكبيرة في مختلف دوائر الدولة ومختلف قطاعات الخدمات”.

وبين، “واذا بهم يجدون انفسهم قد عُطلّت قدراتهم وضُيّعت جهودهم وخُيبّت آمالهم وطموحاتُهم وهم يطمحون ان ينالوا شيئاً مما يسدوا بهِ رمقهم ويحقق لهم ولعوائلهم الحياة الكريمة، واذا الآلاف من هؤلاء يجدوا انفسهم غير واجدين للاماكن التي تليق بشهاداتهم وبحيث ينتفع منهم البلد والشعب انتفاعاً كبيراً”.

ولفت الى ان “البعض قد يتذرّع  بأن القدرات الوظيفية لا تَفي بحاجة هؤلاء لأسباب منها ان التعيينات الوظيفية لاتفي وان القطاع الوظيفي الحكومي قد اثقل كاهله بالتعيينات الكثيرة وان الوضع المالي ايضاً لا يساعد على استيعاب هؤلاء وكذلك الخريجين من الكليات والجامعات وكثرة العاطلين”.

واشار بالقول، “نحن هنا امام الوضع الذي نعيشهُ وشكوى الكثير من هؤلاء بحيث ان البعض حينما يأتي يقول ربما انا اعمل بعمل احصّل فيه ثمانين الف او مئة الف دينار في الشهر وهو من حملة الشهادات العليا وينتظر طويلا ً حتى يستطيع ان يحقق هذا الامل بعد ان بذل جهوداً مضنية”.

ودعا الكربلائي الجهات الحكومية قائلا “نقول هنا ونوجّه كلامنا الى الجهات الحكومية والنيابية المعنية ان تهتم بصورة جادة وفق الاستحقاق القانوني لهؤلاء وغيرهم من ان تضع حلولا ً تتناسب مع الواقع العراقي والوضع المالي”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل