Shadow Shadow

مخرج مسلسل الهيبة: أستغرب من رافضي إنتاج الجزء الرابع وأستبشر خيراً بنجاحه  

09:56 الأحد 21 يوليو 2019
article image

ناس – بغداد 

بدأت التحضيرات لجزء رابع من مسلسل “الهيبة”، على الرغم من هجوم البعض عليه والمطالبة بالاكتفاء بأجزائه السابقة، ووسط محاولة آخرين التقليل من نجاحه عبر تشبيهه بمسلسل “باب الحارة”. ولكن مع إعلان التعامل مع فؤاد حميرة لكتابة الجزء الجديد، استبشر البعض خيراً، خصوصاً أنه كاتب يُشهد له بأعماله الناجحة.

أجزاء “الهيبة” أولادي

سامر البرقاوي مخرج “الهيبة” استبشر خيراً بنجاح الجزء الرابع، وردّ على من يعتبرون أن ما يؤكد نجاح الأعمال المؤلفة من أجزاء، هو تفوّق الأجزاء اللاحقة على الجزء الأول منه، وهذا ما لم يتحقق في جزأيه الثاني والثالث، قائلاً “أعمال الأجزاء تخضع لمزاج الناس الذين يمكن أن يختلفوا في الرأي حول أي جزء هو الأفضل. بشكل عام، هناك اتفاق على نجاح الأجزاء الثلاثة من “الهيبة” والاختلاف يكمن في مستوى نجاحها. وأنا أتحفظ على الكلام الذي يقول إن هناك اتفاقاً على أن الجزء الأول كان الأفضل، وبالنسبة إليّ، كل أجزاء “الهيبة” هم أولادي”.

ورداً على من يطالبون بعدم تقديم أجزاء جديدة من المسلسل، قال “نحن نسمع هذا الكلام منذ أن أعلنا عن الجزء الثاني، ولكني لا أعرف سبب هذه المطالبات. هناك معطيات ترافق هذا النوع من المشاريع وتجعله يمتدّ لأجزاء، ونحن قررنا أن نحّول هذا المشروع إلى سيرة شعبية، بالتوازي مع نجاحه المتصاعد وشريحة مشاهدته التي تجاوزت المنطقة العربية إلى المنصات العالمية، خصوصاً أن “الهيبة” كان أول عمل عُرض على “نتفلكس”. لذلك، فإن أسباب توقف عرضه يرتبط بانتهاء القصة، وعندما نشعر كصنّاع له بأنه لا جديد نقدمه. نحن أدرى بهذا الموضوع أكثر ممن يقدمون النصائح من خارج الدائرة”.

وهل يرى أن الغيرة هي الدافع وراء هذه المطالبات؟ يقول “لا تفسير واضحاً، ولكن لا مبرر منطقياً لمن يقدم النصيحة. لو أن المسلسل “الهيبة” فاشل لكان هذا الطلب بديهياً”، كذلك ردّ البرقاوي على من يحاولون التقليل من قيمته، ومن بينهم فنانون، من خلال تشبيهه بـ”باب الحارة”، قائلاً “ثمة محاولات للتقليل من نجاح أي مسلسل بمستوى “الهيبة”، ولذلك فإن محاولة التقليل من قيمته غير مفهومة في ظلّ النجاح الكبير الذي يحققه”.

ممثلة سنيدة

في المقابل، ينفي أن تكون أي نجمة من النجمات اللواتي شاركن تيم حسن في أجزاء “الهيبة” الثلاثة هن مجرد “سنيدات” له. أضاف “أنا لم أسمع هذا الكلام سابقاً، ولم يتم اختيار النجمات على هذا الأساس، ولا أحد يقبل أن يوضع شرط بأن يكون الدور بشكل معين. هناك أعمال كثيرة تمتد لأجزاء، من بينها “جيمس بوند” الذي تتبدل بطلاته من جزء إلى آخر، ولم توضع أي منهن في خانة التأطير أو التحجيم”.

إلى ذلك، يؤكد البرقاوي أن الجزء الرابع لن يُعرض تحت اسم “الانتقام” كما تردد “لم يتم اختيار الاسم حتى الآن، وهو سوف يكون، كما في الأجزاء السابقة، من وحي القصة التي لا تزال قيد الإنجاز، وبالتعاون مع الكاتب فؤاد حميرة”.

وعما إذا كان أصبح أسيراً في تجربته الإخراجية لـ”الهيبة” ومثله تيم حسن في تجربته كممثل، يجيب “هذا الكلام يكون صحيحاً لو أنني أكتفي بالعمل فيه، ولكني قدمت إلى جانبه مشروعين هما “شبابيك” و”دولار”، الذي يُنتظر عرضه قريباً، عدا عن أن هناك مشاريع أخرى أحضر لها مستقبلاً. أما بالنسبة إلى تيم حسن، فأنه قدّم في مصر عائلة الحاج نعمان إلى جانب الهيبة”.

شراكة مع الصبّاح

ينفي البرقاوي أن يكون مُحتكراً لشركة “الصباح” الإنتاجية. ويضيف “بل يوجد شراكة استراتيجية، وهي ليست مبنية على التكليف بأعمال، بل على بناء مشاريع، بدأت مع “لو” وهو أول في لبنان، مروراً بـ”تشيللو” و”نص يوم” و”الهيبة” و”دولار”. نحن نقوم بخطوات فيها تنوع وبحث عن الجديد، وهذا ما يجعلني مرتاحاً بالتعامل معها. لكن إلى جانب عملي مع شركة الصبّاح، قمت بإخراج مسلسل “شبابيك” لمصلحة مؤسسة إنتاجية أخرى، بسبب حنيني إلى الدراما السورية المحلية التي اشتغلت فيها سابقاً وأشعر أنني قادر على الاستمرار في العطاء فيها”.

 

في المقابل، يبدي البرقاوي رأيه في الدراما السورية التي قدمت هذه السنة، قائلاً “يوجد بحث جدي لمعالجة فترات الضعف التي مرّت فيها هذه الدراما، والمسؤولية عند البعض أثمرت عن بعض الأعمال التي كانت عند حسن ظن جمهورها”. وعن الأعمال السورية التي لفتته، أجاب “تابعت بعضها ولم أشاهدها كلها، بسبب انشغالي بالهيبة حتى أواخر رمضان. أعجبني “مسافة أمان” و”دقيقة صمت” و”عندما تشيخ الذئاب”، وكان فيها جهد حقيقي وصادق”.

كمخرج، هل يشعر بأن هناك تقصيراً في تكريمه؟ يوضح “تمّ تكريمي في موركس دور، ويومها استحدثت لمرة واحدة فقط، جائزة لم تكن موجودة في الفعالية وهي جائزة أفضل مخرج عربي، وإدارة هذه الفعالية مشكورة على تقديرها. التظاهرات الفنية التي تقوم بالتكريم محدودة جداً، وآليات تقييم الدراما العربية انحسرت مقارنة عما كانت عليه سابقاً، بخاصة في ظل التطور الهائل في مواقع التواصل الاجتماعي، التي جعلت علاقة الفنان مباشرة مع الجمهور. عدا عن أن هناك شركات متخصصة تتابع وتقيّم وتدرس نسب المشاهدة وهي لا تقل أهمية عن الجوائز، لأنها بوصلة للفنان، وتشير أين أصبنا وأي نوع من الجمهور نخاطب، استناداً إلى آراء الناس، على الرغم من الفوضى التي يتسبب بها هذا الفضاء المفتوح. في النهاية، مرآة النجاح هو الجمهور الذي نتوجه إليه بأعمالنا”.

الليث حجو ورامي حنا

وعما إذا كان يعتبر نفسه والليث حجو ورامي حنا، المخرجين السوريين الأبرز عربياً، يوضح “لا أريد أن أضع نفسي في موضع أقيّم من خلاله نفسي والآخرين. هناك اتفاق على رامي حنا والليث حجو وهما صديقان وزميلان، أتابع تجربتيهما وأحترمها، وأنا كنت في فترة من الفترات معهما، وتشاركت مع ليث تحت اسم واحد في جزء من مشروع فني”.

وعن تجربة فيليب أسمر الإخراجية في “خمسة ونص”، يؤكد أنها الأكثر نضجاً بين أعماله الدرامية التي تمكن من مشاهدتها.

ولكن هل يرى أن “خمسة ونص” تفوّق على “الهيبة”، خصوصاً أنه كان بين المسلسلات الخمسة الأكثر مشاهدة في مصر، يجيب البرقاوي “لعبة الأرقام تناسب الرياضة أكثر من الفن، وثمة اعتبارات معينة تحدد تفوّق مسلسل على آخر، ولا أعرف إذا ما كانت مشاهدته من جمهور ما ضمنها. في مسلسل “لو” حققت حضوراً في مصر، وكذلك في “لعبة الموت” الذي أخرجته بالشراكة مع الليث حجو. مقياس نجاح الهيبة لا يعتمد على جمهور لم يكن في الأساس ضمن حساباته، لأن الدراما المصرية مكتفية في رمضان، والكلام نفسه ينسحب على خمسة ونص. هذان العملان مختلفان تماماً وشركة الصباح استطاعت بحنكتها أن تستقطب جمهورين مختلفين تماماً، وهذا جزء من استراتيجيتها ونجاحها الذي يعني لي كوني شريكاً لها. أنا تابعت خمسة ونص بحب، خصوصاً أنه تجمعني بنادين نجيم رحلة عمر”.

المحطات المصرية و”الهيبة

وعن السبب الذي يجعله يُبعد الجمهور المصري عن حساباته، خصوصاً أن الأعمال المشتركة تتوجه إلى العالم العربي كله، أجاب “المحطات المصرية لا تشتري مسلسلات مثل الهيبة وخمسة ونص وغيرهما، لأن السوق المصرية تكتفي بأعمالها المحلية في رمضان حتى أنها تتجاوزه بعددها أحياناً”.

البرقاوي يؤكد أن قرار موعد عرض مسلسل “دولار” يعود إلى المنصة التي ستعرضه، مشيراً إلى أنها وعدت بأن يكون في آب (أغسطس) 2019، وسيُدبلج إلى لغات عدة.

المصدر: اندبندنت العربية

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل