Shadow Shadow

قال: أسعى إلى كسر هيمنة الأحزاب على المنصب

محامٍ مغمور ينافس نيجيرفان بارزاني على رئاسة إقليم كردستان

11:05 الإثنين 13 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

يسعى المحامي الكردي ريبوار عزيز مصطفى إلى الترشح لرئاسة إقليم كردستان، ومنافسة رئيس الحكومة السابق نيجيرفان بارزاني، وذلك بعدما أعلنت رئاسة برلمان كردستان، أمس الأحد، فتح باب الترشح لمنصب رئيس الإقليم.

وقال مصطفى في تصريح صحفي تابعه “ناس”، اليوم (13 آيار 2019): “قررت تقديم نفسي كمرشح مستقل لمنصب رئاسة إقليم كردستان، وقد بدأت بالإجراءات اللازمة، على أن أقدم يوم الإثنين سيرتي الذاتية إلى هيئة رئاسة برلمان كردستان”.

وأضاف، “أعلم بأنني لن استطيع الحصول على الأصوات الكافية، ولكنني أحاول إنهاء مسألة ترشح الاشخاص للمناصب عن طريق الأحزاب فقط”، مشيراً إلى أن “التوافقات السياسية بإقليم كردستان تنجح فقط في مسألة توزيع المناصب، ولدينا أمثلة كثيرة على ذلك، فبالرغم من التوافق الكبير على مسألة الإستقلال، إلا أن النتيجة كانت أحداث الـ16 من اكتوبر”.

واشار إلى أن “ما حصل في بغداد حول منصب رئاسة الجمهورية، حيث مثل عودة للمصالح الحزبية، ولذلك لا يوجد اهتمام بالتوافقات السياسية في المسائل الوطنية “.

والمرشح ريبوار مصطفى، يبلغ من العمر 41 عاماً وهو لا ينتمي لأية كتلة برلمانية ويعمل في المحاماة منذ 17 عاماً وله أربعة أطفال.

وكانت رئاسة برلمان كردستان، أوضحت شروط الترشح بموجب المادة الخامسة من قانون رئاسة إقليم كردستان رقم (1) لسنة 2005 المعدل وهي:

1- أن لا يقل عمر المتقدم خلال الانتخاب عن (40) أربعين عاماً.

2- أن يكون من مواطني كردستان – العراق ومقيماً فيه.

3- يتمتع بجميع الحقوق المدنية والسياسية.

وفي 8 أيار الجاري، أقرّ برلمان كردستان مشروع قانون “تفعيل مؤسسة رئاسة إقليم كردستان وتعديل طريقة انتخاب رئيس الإقليم لحين إقرار دستور الإقليم” بـ89 صوتاً، بعد التوصل لاتفاق مسبق بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على إدراج مطالب الأخير في مشروع القانون الذي تم التصويت عليه.

وبعد يومين من إغلاق باب الترشح، يتم إعلان أسماء المترشحين.

رووداو

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل