fbpx
Shadow Shadow

متظاهرون يحمّلون رئيس الجمهورية مسؤولية تكليف علاوي

17:59 الأحد 02 فبراير 2020
article image

 

بغداد – ناس

 

تتواصل احتجاجات الشارع العراقي المنتفض ضد تكليف رئيس وزراء من داخل المنظومات السياسية السابقة، حيث لم يفلح تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الوزراء في تهدئة الحراك الشعبي، مع تصعيد المتظاهرين لليوم الثاني على التوالي احتجاجاتهم ضد تكليفه تشكيل الحكومة الانتقالية خلفا لحكومة رئيس الوزراء المستقيل من منصبه عادل عبد المهدي.

وشهدت مدن جنوب العراق الأحد احتجاجات شارك فيها شباب غاضبون مناهضون للحكومة، رفضاً لتكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي، الذي يؤكد أنه مستقل، تشكيل الحكومة العراقية.

وأعلن علاوي مساء السبت عن توليه منصب رئيس الوزراء، بعد مرور أربعة أشهر بالضبط على اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام، وشهرين على استقالة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي تحت ضغط الشارع.

وقد طالب المتظاهرون بتسمية رئيس وزراء مستقل سياسياً لم يعمل في الحكومة، ويعتبرون أن ذلك لا ينطبق على علاوي.

ونقلت الوكالة الفرنسية أحاديث عن متظاهرين في عدة ساحات، للتعليق على التطور الأخير، حيث قال أحد المتظاهرين إن “الرئيس العراقي يتحمل كامل المسؤولية، كونه يعلم أن ساحات التظاهر وموقف المرجعية الدينية رافض لتكليف أي شخصية شغلت في السابق منصبا حكوميا أو برلمانيا بتشكيل الحكومة”.

وأوضح أن “علاوي، جاءت به الكتل السياسية، وليست ساحات التظاهر، والدليل أن تحالف الفتح وسائرون مع رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية هم من قرروا اختياره”.

وفي مدينة النجف، رفع متظاهرون لافتة تقول “محمد علاوي مرفوض، بأمر الشعب!”.

وأمضى شبان يضعون أقنعة على وجوههم، الليل وهم يشعلون إطارات سيارات في الشوارع تعبيراً عن غضبهم لتكليف علاوي لهذا المنصب.

وما زالت الشوارع الرئيسية داخل النجف بالإضافة إلى الطرق الخارجية مغلقة صباح الأحد بإطارات مشتعلة.

وفي مدينة الكوت خرج المئات في تظاهرة حاشدة حاملين لافتات كتب عليها “نرفض تكليف علاوي لرئاسة الحكومة” كما هتفوا “المجرب لا يجرب” و”لا تنصيب لحكومة محاصصة”.

وفي مدينة الديوانية جنوب العراق، توجه متظاهرون إلى المقار الحكومية للمطالبة بإغلاقها وتوقفها عن العمل، فيما بدأ طلاب ثانويات وجامعات اعتصامات.

وفي الحلة قام متظاهرون بغلق طرق رئيسية وجسور بإطارات مشتعلة احتجاجا على تولي علاوي رئاسة الوزراء رافعين صورا منددة به وهم يهتفون “علاوي ليس اختيار الشعب!”.

فيما توقف العمل في أغلب المؤسسات الحكومية والتعليمية في المدينة، وفقا لمصادر صحفية.

وكلّف رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح السبت علاوي رسمياً تشكيل الحكومة العراقية، بعد اتفاق بين الكتل السياسية في الوقت بدل الضائع، وسط انقسام في الشارع حيال هذه التسمية.

أ.ف.ب

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل