Shadow Shadow

اللجنة الأمنية: الأوضاع مستقرة والتفجيرات طبيعية!

ماذا يحدث في الموصل: تحذيرات من “انهيار أمني”.. وإغلاق أكبر الأسواق!

13:49 السبت 09 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

من حنين الخليلي

تصاعدت حدة التحذيرات في محافظة نينوى من انهيار الأوضاع الأمنية بعد التفجيرات الأخيرة التي ضربتها، وسط مخاوف من هجرة عكسية للمواطنين، بعد الهدوء الذي عقب اعلان النصر على داعش.

وقال الخبير في الشؤون الامنية هشام الهاشمي، إن “الجهات الأمنية المحلية ألقت باللوم في هذا الهجوم وهجوم منطقة المجموعة الثقافية، على الخلايا النائمة لداعش، لكن المنصات والمواقع الإعلامية الرسمية لداعش لم تتبنى الهجوم السابق”.

وأضاف الهاشمي في تصريح لـ”ناس” اليوم ( 9 آذار 2019) أن “هذه تعتبر نقلة جديدة في العمليات الإرهابية، مع استغلال الاستقرار النسبي للأمن في الأحياء الحضرية المكتظة بالسكان للقيام بالعمليات بهدف الثأر ومعاقبة الأهالي ورفع مستوى الشكوك بين رجل الأمن والمواطن وصدع الثقة التي صنعت”.

ولفت الهاشمي إلى أن “خطورة تلك العمليات تكمن في حدوثها بسيارات مفخخة مركونة، وهذا مؤشر على وجود مصنع تفخيخ وورشة كهربائية للتشبيك ومضافة وعنصر للمراقبة والاستخبار وعنصر إدارة وناقل للانتحاري داخل الموصل”.

وتابع، أن “الهدف من العملية هو الترهيب، وتهديد السلم المجتمعي، ورمي مسؤولية الفشل الأمني على المواطن المحلي”، منوهًا إلى أنه “يمكن تصنيف هذا النوع من العمليات بـ(النوعي)، بالنظر إلى رمزية الأحياء المستهدفة وعجلة تتبع مدير الأمن الوطني”.

إغلاق أكبر سوق شعبي في المدينة

وتزامنًا ذكرت مصادر محلية لـ”ناس”، أن “السلطات الامنية أغلقت سوق المثنى، بعد تفجير أمس، أكبر الاسواق التجارية جنوب شرق مدينة الموصل، الذي يضم آلاف المحال التجارية، حيث تقتصر الحركة على المواطنين دون العجلات”.

من جهته، أعلن نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان أن مجلس المحافظة يعتزم إعلان نتائج التحقيقات التي أجرتها اللجان المختصة مؤخرًا بشأن الأوضاع الأمنية”، مشيرًا إلى أن ذلك سيكون “نهاية الأسبوع الحالي أو المقبل”.

وأضاف في تصريح صحفي أن “هناك جهات سياسية لا تريد استقرار المحافظة وتعمل على زعزعة استقرارها بأي شكل من الأشكال”، مبينا أن “الانفجار الذي حصل في الجانب الأيسر من مدينة الموصل هو تقصير أمني ويجب تكثيف الجهد الاستخباري بشكل دقيق لعدم تكرار هذه الحالات”.

وفي تصريح لـ”ناس”، قال عضو اللجنة الأمنية في مجلس نينوى حسن السبعاوي، إن “ما حصل في المحافظة لا يُعزا إلى خلل أمني، لكن ربما هناك تقاطعات أو أمور أخرى”، مؤكدًا أن “مجلس المحافظة يقف مع القوات الامنية، التي تعمل على التحقيق بالموضوع”.

خرق طبيعي يحصل في كل دول العالم!

وأشار السبعاوي، إلى أن “الخرق الامني الذي حدث، هو خرق طبيعي، ويحصل في دول متقدمة ومتطورة، وفي كل مكان تحدث خروقات أمنية”، مشدداً على أن “وضع محافظة نينوى مستقر ولا أساس لتصريحات بعض النواب التي تحذر من مخاطر انهيار أوضاع المدينة”.

ولفت إلى أنه “لا توجد نتائج للتحقيقات السابقة حتى الان، حيث تشكلت لجان كثيرة، لكن في النهاية لم يكن هناك اظهار للحقائق اما الرأي العام”، متابعًا أن “محافظة نينوى وقيادة العمليات والقوات الامنية، كلهم يعرفون أين يكمن الخلل، وستتم معالجته بأقرب وقت”.

صراع العاكوب وآل النجيفي

وفي سياق آخر، ارتفعت حدة الصراع بين محافظ نينوى نوفل حمادي العاگوب، والمحافظ السابق أثيل النجيفي، مع أخيه رئيس لجنة تقصي الحقائق في محافظة نينوى أسامة النجيفي، لتصل إلى المطالبة بالقبض على المحافظ السابق أثيل واتهامه بالتورط والتسهيل لداعش، فيما طالب أسامة ، عبدالمهدي بايقاف العاگوب عن العمل ومنعه من السفر.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس مجلس المحافظة سيدو جتو، في (5 آذار 2019)، قال العاگوب إن “اللجنة المتخصصة بالتحقيق في قضية سقوط مدينة الموصل بقبضة داعش لم تستكمل عملها حتى الآن”، مشدداً على ضرورة “تنفيذ قرارات المحكمة الصادرة في إلقاء القبض على المطلوبين في قضية سقوط الموصل، من بينهم أثيل النجيفي محافظ نينوى السابق، الذي تعاون مع داعش باعطاء تفاصيل دقيقة عما سيؤول إليه حال القوات الامنية بعد دخول داعش”.

من جانبه، أكد رئيس لجنة تقصي الحقائق في محافظة نينوى أسامة النجيفي، في بيان إن “هناك ملفات خطيرة تتعلق بالخروقات والمخالفات المالية غير المسبوقة لمحافظ نينوى نوفل العاگوب فضلا عن إهدار المال، ما يشكل ظاهرة فساد كبير”.

ودعا رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إلى اتخاذ إجراءات سريعة منها سحب يد المحافظ لمنع أي تأثير على لجان النزاهة والهيئات القضائية التي تحقق معه، واتخاذ الاجراءات القانونية لمنعه من السفر لحين من الانتهاء من التحقيقات بشأن التهم والخروقات المسندة اليه”.

 

 

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل