fbpx
Shadow Shadow

بريطانيا تلتحق بموقف روسيا..

لندن تتحدث عن معلومات خاصة بشأن “هجوم أرامكو”: نعمل مع الشركاء لإيجاد “رد نوعي”

13:20 الأحد 22 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

وضعت الحكومة البريطانية، الأحد، يدها على معلومات “مهمة” بشأن استهداف مواقع النفط في السعودية.

وقال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، في تغريدة على تويتر تابعها “ناس اليوم (22 أيلول 2019) “إن بريطانيا تدرس بعناية معلومات بشأن الهجمات التي استهدفت شركة “أرامكو” السعودية قبل تحميل أحد المسؤولية”.

وأضاف “راب” أن “بلاده ستعمل مع شركائها الدوليين لإيجاد رد (أوسع وأكثر فعالية) على الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية سعودية الأسبوع الماضي”.

وأشار راب على “تويتر” أنه تحدث مع نظرائه السعوديين والألمان والفرنسيين والأمريكيين الاثنين الماضي في هذا الشأن.

وقدّرت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” – في وقت سابق – أن إيران تتحمل المسؤولية عن استهداف منشآت “أرامكو” في السعودية، مشيرة إلى أن واشنطن لا تريد استباق التحقيق السعودي في الهجوم.

واعتبر هوفمان أن “القدرات المتوفرة حاليا لدى الحوثيين ليست كافية لشن مثل هذا الهجوم الذي وقع في السعودية”.

وذكر مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية، سيرغي ناريشكين، أن الجهاز يجمع المعطيات حول الهجوم على منشأتي شركة “أرامكو” السعودية، معتبرا أنه من السابق لأوانه تحميل إيران مسؤوليته. وتابع ناريشكين، تعليقا على الاتهامات المنسوبة إلى إيران: “يبدو لي أنه لا يمكن التوصل إلى أي استنتاجات دون امتلاك أي أدلة دامغة”.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، أمس السبت، إن بلاده تحمل إيران مسؤولية الهجوم على “أرامكو”، مضيفا أن الرياض متأكدة من أن الصواريخ جاءت من الشمال.

ووصف الجبير نفي إيران مسؤوليتها عن هجمات نفذت بـ “صواريخ إيرانية الصنع” بأنه “أمر غير مقبول”، مضيفا أن سلطات بلاده متأكدة من أن “الإطلاق جاء من الشمال وليس من اليمن”.، معتبرا أن أن الهجوم على “أرامكو” هو هجوم على “العالم بأسره” نفذ بأسلحة إيرانية.

nasne

إقرأ/ي أيضا: كل شيء عن صاروخ “القدس ١” الذي ضرب منشآت النفط السعودية.

nasne

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل