fbpx
Shadow Shadow

رغم موسم العطلة..

كيف يؤثر القصف الأميركي في العراق على أسعار النفط؟

11:02 الإثنين 30 ديسمبر 2019
article image

بغداد – ناس

بعد ليلة دامية، شهدت قصف الولايات المتحدة الأميركية لمقرات كتائب حزب الله في العراق وسقوط العشرات من القتلى والجرحى، ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى خلال ثلاثة أشهر.

وبحسب تقرير، اطلع عليه “ناس”، اليوم، (30 كانون الأول 2019)، فقد أظهرت الأسواق رد فعل أولي محدود، تجاه نبأ الهجمات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة في العراق وسوريا ضد كتائب حزب الله، حتى بعد أن حذر مسؤولون أميركيون من احتمال اتخاذ “إجراءات إضافية”.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي خمسة سنتات إلى 61.77 دولاراً للبرميل، والخام الأميركي الى نحو 36 بالمئة منذ بداية العام الحالي، بحسب رويترز.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 68.36 دولار للبرميل مرتفعة 20 سنتا أو 0.3 بالمئة، وصعد الخام القياسي العالمي نحو 27 بالمئة في 2019.

وقالت مارغريت يانغ محللة السوق لـ “دي سي إم سي”، إن “التداولات فاترة نوعا ما بسبب غياب أطراف السوق في موسم العطلة”.

وأضافت يانغ أن “أسعار النفط بلغت أعلى مستوياتها منذ الهجوم السعودي في منتصف أيلول، ولذا فإن الحذر ينتاب المتعاملين بشأن احتمالات جني الأرباح”.

وتتلقى أسعار النفط أيضا الدعم من انخفاض مخزونات النفط الأميركية التي تراجعت 5.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 20 كانون الأول الماضي.

ووجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعقد اجتماع طارىء للمجلس الوزاري للأمن الوطني على خلفية قصف القوات الأميركية قاعدة للحشد الشعبي تابعة لكتائب حزب الله.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية تصريحاً عن مكتب عبدالمهدي تابعه “ناس” جاء فيه أن “عبدالمهدي وجه بعقد اجتماع لمجلس الأمن الوطني لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية العراقيين وحفظ امن وسيادة العراق”.

وأكد عبدالكريم خلف، الناطق الرسمي، باسم القائد العام للقوات المسلحة المستقيل عادل عبدالمهدي، أن الأخير أبلغ وزير الدفاع الأميركي رفضه الشديد قصف مواقع الحشد الشعبي.

وقال عبد المهدي “سبق أن أكدنا رفضنا لأي عمل منفرد تقوم به قوى التحالف او اي قوى اخرى داخل العراق ونعتبره انتهاكاً للسيادة العراقية وتصعيدا خطيرا يهدد امن العراق والمنطقة”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الأحد، شن غارات على 5 منشآت لكتائب حزب الله في العراق وسوريا، رداً على مقتل أميركي، بعد هجوم على قاعدة كي وان في محافظة كركوك قبل يومين.

وقالت الوزارة في بيان، اطلع عليه “ناس”، (29 كانون الأول 2019)، إنه “استجابةً لهجمات متكررة من كتائب حزب الله على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف الخاصة، شنت القوات الأمريكية ضربات دفاعية دقيقة ضد خمس منشآت تابعة له في العراق وسوريا ستؤدي إلى إضعاف قدرته على تنفيذ هجمات في المستقبل ضد قوات التحالف”.

وأضاف البيان أن “الأهداف الخمسة تشمل ثلاثة مواقع للكتائب، في العراق، واثنين في سوريا”، مردفاً “شملت هذه المواقع مرافق تخزين الأسلحة ومواقع القيادة والسيطرة التي يستخدمها حزب الله للتخطيط وتنفيذ الهجمات على قوات التحالف”.

وتابع “تضمنت الضربات الأخيرة لحزب الله هجوماً صاروخياً بأكثر من 30 صاروخاً على قاعدة عراقية بالقرب من كركوك، أسفر عن مقتل مواطن أمريكي وإصابة أربعة من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من أفراد قوات الأمن العراقية”.

وأردف البيان “تحترم الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف السيادة العراقية احتراماً كاملاً، وتدعم عراقاً قوياً ومستقلا، ومع ذلك، لن يتم عرقلة الولايات المتحدة عن ممارسة حقها في الدفاع عن النفس”.

وشددت الوزارة على أنه “يجب على إيران وقف هجماتها على الولايات المتحدة وقوات التحالف، واحترام سيادة العراق، لمنع أي أعمال دفاعية إضافية من جانب القوات الأمريكية”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل