Shadow Shadow

كروز الحوثيين وطوربيد مجهول!

قصة “التصعيد المرعب”.. هل اقتربت “حرب الخليج”؟

14:00 الخميس 13 يونيو 2019
article image

ناس – بغداد

تصاعدت الأزمة في الخليج مجددًا، بعد تطورات عسكرية وأمنية وقعت خلال الساعات الـ 48 الماضية، بدءاً باستهداف مطار أبها السعودي بصاروخ كروز حوثي وانتهاءً بهجوم طال ناقلتي نفط قبالة السواحل الإيرانية في الخليج.

التطورات المتسارعة والتي تصب جميعها في ملف الصراع الأميركي – الإيراني وفق مراقبين، قد تؤدي إلى تصعيد أكبر خلال الساعات القليلة المقبلة في حال ثبت تورط إيران في الهجوم الذي وقع اليوم في الخليج، سيما وأنها كانت اتهمت بالمسؤولية عن هجوم مشابه طال ناقلتي نفط سعوديتين، حيث أبلغت دولة الإمارات مجلس الأمن الدولي بأن التحقيق الأولي بشأن “العمليات التخريبية” التي استهدفت ناقلات نفط قبالة سواحلها، يشير إلى تورط إحدى الدول، على الأرجح.

واتهمت الولايات المتحدة، إيران بأنها تقف وراء الحادث، حيث قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، إنه من الواضح أن إيران تقف وراء الهجوم. لكن طهران نفت صحة ذلك، ودعت إلى إجراء تحقيق في الحادثة في 12 أيار بالمياه الإقليمية شرق إمارة الفجيرة.

وترى الولايات المتحدة أن الهجمات جزء من “حملة” أوسع ضد واشنطن وحلفائها. لكن وزارة الخارجية الإيرانية وصفت الاتهامات الأميركية بأنها “مضحكة”.

عن هجمات اليوم، قالت إيران إنها تشعر بقلق شديد واصفة إياها بأنها “فعل مريب في توقيت حساس”. وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن حادث ناقلتي النفط في خليج عمان اليوم الخميس “مريب”، ودعا إلى حوار إقليمي لتجنب التوتر.

تعليق ظريف جاء عبر تغريدة عبر تويتر قال فيها: “وردت أنباء الهجمات على ناقلتي النفط المرتبطتين باليابان” في خليج عمان بينما كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يجتمع مع الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي لإجراء “محادثات واسعة وودية”، مضيفاً : “وصف مريب أقل بكثير من أن يصف ما حدث هذا الصباح… منتدى الحوار الإقليمي الذي اقترحته إيران ضرورة حتمية”.

وأصدرت الخارجية الإيرانية بياناً قالت فيه إن حادثة ناقلتي النفط ببحر عمان تتعارض مع الجهود الإقليمية والدولية لخفض التوتر في المنطقة. وأضافت في البيان الذي تناقلته وسائل إعلام إيرانية: “نجدد تأكيدنا ضرورة اعتماد التعاون والحار بين دول المنطقة لحفظ أمنها واستقرارها”.

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي: “يجب أن تحرص جميع بلدان المنطقة على عدم خداع الأشخاص الذين يستفيدون من عدم الاستقرار في المنطقة”، مبيناً أن “الحكومة الإيرانية مستعدة لتوفير التعاون الأمني، بما في ذلك الأمن في المجاري المائية الاستراتيجية”.

كان مصدر مطلع إيراني قال لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “ارنا”، إن ناقلة النفط الاولى تعرضت لحادث في الساعة 8:50 صباح اليوم الخميس على بعد 25 ميلاً من جاسك، مضيفاً أن “هذه الناقلة ترفع علم جزر المارشال ومحملة بالإيثانول كانت قادمة من ميناء الروس القطري ومتوجهة إلى تايوان”.

وأشار المصدر، إلى ان “23 فرداً من أفراد طاقم هذه السفينة القوا بأنفسهم في الماء بعد الحادث وجرى انتشالهم من الماء من قبل سفينة عابرة وذلك بالتنسيق مع مركز البحث والانقاذ البحري في هرمزكان ومن ثم جرى تسليمهم إلى سفينة انقاذ ايرانية”.

كشف المصدر أيضاً، أن حادثاً ثان وقع بعد ذلك في الساعة 9:50 على بعد 28 ميلاً من ميناء جاسك واستهدف ناقلة التي ترفع علم بنما محملة بـ”الميثانول” من موانىء السعودية وفي طريقها نحو سنغافورة، موضحاً أن “21 فرداً من طاقم هذه الناقلة ألقوا بأنفسهم في المياه وجرى انقاذهم بالتنسيق مع مركز البحث والانقاذ البحري في هرمزكان وتسليمهم إلى سفينة انقاذ بحرية”.

يأتي ذلك في ظل تصعيد لافت في الصراع الخليجي، حيث استهدف الحوثيون، أمس الأربعاء، مطار أبها السعودي بصاروخ كروز أدى إلى خروجه عن الخدمة وإصابة 26 شخصا وفق معلومات متواترة نشرتها عدة وكالات ووسائل إعلام. كما نبه الحوثيون المواطنين اليمنيين إلى ضرورة الابتعاد عن المطارات والمواقع العسكرية “في دول العدوان”.

ومن جهتها، قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في تقرير عن الموضوع إن الهجوم “يعزز المخاوف من أن تؤدي هذه الحوادث إلى نشوب صراع مسلح بين إيران والولايات المتحدة في الشرق الأوسط”.

وتشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها الإقليميين يتهمون إيران بتسليح الحوثيين وتدريبهم، في حين تنفي طهران تزويدهم بالأسلحة، لكنها تقول إنها تؤيد قضية جماعة الحوثي.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين ومراقبين تحذيرهم من أن الموقف قد يخرج بسهولة عن نطاق السيطرة، رغم قول إيران والولايات المتحدة إنهما لا تريدان حربا.

أما باتريك وينتور فتوقع في صحيفة غارديان البريطانية أن يؤدي قصف مطار أبها إلى شن السعوديين عمليات انتقامية شديدة في اليمن، وربما ضد إيران.

وقال إن الدبلوماسيين يخشون منذ مدة طويلة أن تمتد الحرب الأهلية في اليمن إلى الصراع الإيراني السعودي الأوسع نطاقا، إذ تتهم الرياض طهران بتقديم الدعم اللوجستي والتقني للحوثيين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل