fbpx
Shadow Shadow

التعقيدات تُزعج حتى السفير الأميركي!

قد تتعرض إلى “الإغماء” إذا حاولت إنجاز معاملة في هذه الدوائر!

17:39 الإثنين 16 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

 

منذ سنوات ليست بالقليلة تعاني بعض دوائر محافظة ديالى الحكومية من اختناق وتكدس بشري بفعل ضيق مساحات بناياتها، خاصة تلك التي تشهد زخماً من حيث عدد المراجعين كدائرتي التقاعد والضريبة، ما يؤدي أحياناً إلى تعرض بعض المواطنين إلى حالات إغماء أثناء انتظارهم في طوابير تلك الدوائر لإنجاز معاملاتهم، خاصة مع “سياسة النفس الطويل!” الحكومية في انجاز المعاملات، حيث يستغرق انجاز المعاملة الواحدة في بعض الأحيان أسبوعاً!.

ويقول الناشط الحقوقي عماد البدري في حديث لـ”ناس” اليوم (16 ايلول 2019)، إن “معاناة المواطن الذي يراجع بعض الدوائر الحكومية في محافظة ديالى منها التقاعد، تفاقمت إلى درجة كبيرة وأصبحت لاتطاق بفعل البنايات غير المؤهلة لاستقبال أعداد هائلة من المراجعين، بفعل الزخم البشري وعدم توفر أماكن ووسائل للراحة، فضلاً عن تعقيدا الاجراءات التي تجبر المراجع على الذهاب والعودة ومراجعة عدة دوائر في بعض الأحيان”.

وأضاف،: ” أننا اليوم نضيف دائرة الضريبة في بعقوبة الى قائمة تلك الدوائر التي أمست تنهك المواطن بسبب صغرها مقارنة بكثرة أعداد المراجعين”، مطالباً المسؤولين المعنيين بـ “إيجاد حلول لتلك الدوائر وإنقاذ المواطنين من مأساتها عن مراجعتها لقضاء معاملاتهم”.

من جانبه قال حسن محمد (متقاعد) في حديث لـ”ناس”، إن “دائرة التقاعد تحبس الأنفاس بسبب ضيق مساحتها وكثرة المراجعين”، مبينا أن” الفترات الماضية سجلت حالات اغماء بين المراجعين نتيجة التكدس البشري فيها”.

وأضاف “من المعيب على الحكومة ترك دائرة الضريبة بهذا الحال أشبه بالدهاليز او الكهف الذي يحبس الأنفاس رغم أهميتها والإيرادات التي تعود بها على خزينة الدولة”، داعيا إلى “الالتفات لهذه الدوائر وتوسعتها والاهتمام ببناياتها”.

www.nasnews.com

قد تتعرض إلى "الإغماء" إذا حاولت إنجاز معاملة في هذه الدوائر! قد تتعرض إلى "الإغماء" إذا حاولت إنجاز معاملة في هذه الدوائر! قد تتعرض إلى "الإغماء" إذا حاولت إنجاز معاملة في هذه الدوائر!

www.nasnews.com

هكذا تصرّفت وزارة الداخلية لمكافحة الظاهرة

وفور تسلم وزير الداخلية ياسين الياسري مهام عمله، شن حملة على التعقيدات في اجراء المعاملات الحكومية، وظهر الياسري في فيديو (26 حزيران 2019) مطالباً ضباط المرور بإعداد خطة تنهي المعاملات المرورية خلال 48 ساعة، قبل أن يستدرك ويطالبهم بإنجاز المعاملات خلال 24 ساعة، وهي المدة التي يبدو أنها لا تُقنع الوزير، الذي طالب الضباط بتحقيق طفرة نوعية يلمسها المواطنون، ليصل انهاء المعاملات بساعة واحدة.

وكان من بين الاجراءات التي عمدت إليها الحكومة لتقليل الزحامات، اختيار بعض ايام الاجازات وجعلها أيام دوام رسمي، كما في يوم السبت (28 حزيران 2019) حين  أعلنت وزارة الداخلية استثناء بعض دوائرها من العطلة الرسمية، فضلاً عن زيادة أعداد المسؤولين عن تسيير المعاملات، حيث نشرت الوزارة، (9 تموز 2019)، “80 ضابطًا في مختلف مديريات المرور، لمتابعة العمل وتسيير معاملات المواطنين وإنجازها” وذلك بعد ساعات على تسرب صور من موقع مديرية التاجيات، أظهرت زحاماً شديدًا من قبل المراجعين، في مشاهد مقاربة لما يجري في دوائر الضريبة والتقاعد بمحافظة ديالى.

www.nasnews.com

شاهد: وزير الداخلية لضباط أحوال الصدر: “سوالفكم أعرفهن.. حسنوا أداءكم”! (فيديو)

www.nasnews.com

روتين المعاملات.. والاستثمار!

تداعيات تعقيد الاجراءات الحكومية في دوائر الدولة العراقية، تجاوزت تحميل المراجعين أعباء الانتظار والخسائر والاضطرار إلى الفساد الإداري، فالتعقيدات، تتهم بأنها أبرز المعرقلين للاستثمار في العراق.

وأواخر العام الماضي أطلقت الامانة العامة لمجلس الوزراء، مشروع بوابة بغداد الالكترونية، الخاصة بتوثيق وتبسيط اجراءات المستثمرين وتسجيل الشركات الاجنبية.

وذكر بيان للامانة، (17 كانون الاول 2018)، انه “بالتعاون مع منظمة الاونكتاد الدولية وبالتنسيق مع القسم الاقتصادي بالسفارة الامريكية في بغداد، اطلق مشروع بوابة بغداد الالكترونية الخاصة بتوثيق وتبسيط اجراءات المستثمرين وتسجيل الشركات الاجنبية”.

واضاف البيان، ان ” البوابة تختصر اجراءات تسجيل الشركات الاستثمارية الاجنبية من 34 الى 18 خطوة”، مؤكدا انه “من المقرر ان تشمل البوابة الاكترونية جميع الخدمات الادارية الخاصة بمختلف القطاعات مستقبلا”.

لكن أثر “الاجراءات الخجولة” كما يصفها مختصون بالاستثمار، مايزال غير ملموس.

www.nasnews.com

السفير الأميركي!

وانتقد السفير الأميركي لدى بغداد “ماثيو تولر”، مناخ الاستثمار في ‏العراق مؤكداً أنه ما يزال يشكل تحدياً للمستثمرين الأميركيين وغيرهم من المستثمرين الدوليين”.

‏ وقال تولر خلال كلمته بمنتدى الطاقة في بغداد (14 أيلول 2019) انه “يجب على الحكومة العراقية أن تدرك أنه بدون آفاق تحقيق عوائد ‏مالية كافية، فإن شهية المستثمرين لتحمل المخاطر المالية في القطاعات التي تتطلب ‏رأسمال كبيرا، مثل: قطاع الطاقة، ستكون محدودة، وتحسين مناخ العمل أمر بالغ ‏الأهمية لتشجيع الاستثمار؛ لهذا السبب تواصل الولايات المتحدة دعم الجهود لتسهيل ‏القيام بالأعمال التجارية في العراق وتشجيع الحكومة على الوصول إلى المعايير ‏الدولية في مجالات: التأشيرات، والكمارك، والضرائب، وتكوين الأعمال”.

‏ وأوضح أنه “من العناصر الأساسية لمناخ الأعمال في أي بلد هو: السهولة التي ‏تستطيع من خلالها الشركات القيام بأعمال تجارية”، معربا عن “قلقه من سير العراق في ‏الاتجاه الخاطئ في هذا الصدد؛ حيث انخفض من المرتبة 168 في تقرير البنك ‏الدولي لعام 2018 حول سهولة ممارسة الأعمال التجارية إلى المركز 171 في تقرير ‏لعام 2019”.‏

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل