fbpx
Shadow Shadow

بعد الموصل.. احتجاج في البصرة

قبيلة عبد الوهاب الساعدي على خط الأزمة.. رسالة إلى مقتدى الصدر

17:22 الأحد 29 سبتمبر 2019
article image

بغداد- ناس

احتج العشرات من قبيلة السواعد في محافظة البصرة، الأحد، على قرار القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، بإبعاد الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي عن جهاز مكافحة الإرهاب.

وخرج العشرات من أبناء القبيلة في وقفة احتجاجية بحسب موقع “المربد” وتابعه “ناس”، اليوم (29 أيلول 2019)، رفضاً لقرار رئيس الوزراء بـ “إحالة الساعدي إلى إمرة وزارة الدفاع”.

ورفع المحتجون لافتات منددة بالقرار، فيما طالبوا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالتدخل، لإجبار القائد العام للقوات المسلحة على “التراجع عن قراره”.

وتتفاعل قضية الساعدي بشكل كبير على عدة مستويات سياسية وشعبية منذ يومين، فضلاً عن مواقع التواصل الاجتماعي، فيما منعت القوات الأمنية في وقت سابق اليوم، العشرات في الموصل من إزاحة الستار عن نصب للساعدي أنجز منذ العام الماضي.

وتحدث الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي، أول أمس الجمعة، في تسجيل صوتي مع “ناس” عن قرار القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، بنقله الى وزارة الدفاع بالامرة.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي إن “الانباء عن إحالته إلى إمرة وزارة الدفاع، صحيحة”، مبيناً أنه “لا يعرف سبب صدور هذا القرار من قبل القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي”.

وأضاف الساعدي، إنه “اتصل برئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة واستفهم عن سبب القرار”، مشيراً إلى أنه قال لعبد المهدي نصاً: “عندك شي وياية؟”.

وأوضح الساعدي، أن “عبد المهدي رد بالنفي، وقال له أنت ضابط كفوء وجيد وأن ما حدث مجرد تدوير”، لافتاً إلى أنه “استغرب حديث عبد المهدي وأجابه بالقول: هل هذا جزاء خدمتي الجيدة إذن؟!”.

كما عد الساعدي، أمر إحالته إلى إمرة وزارة الدفاع “عقوبة وإساءة وإهانة له، ولرتبته العسكرية”، مشدداً بالقول : “لم أجلب رتبتي من الشارع، وجميع الضباط في قيادة القوات الأمنية الآن، تدربوا على يدي في كلية الأركان”.

وقال الساعدي، إن “القائد العام للقوات المسلحة له كامل الصلاحيات بإصدار الأوامر العسكرية، لكن كان يمكن له أن يحيلني على التقاعد، وكنت نفذت الأمر فوراً”، موضحاً أن “حقيبة وزارة الدفاع كانت قد عرضت عليه سابقاً من قبل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، لكنه رفضها، حيث لا تزال المعارك مستمرة ضد تنظيم داعش”.

وعن التسريبات حول وجود خلافات مع الفريق أول ركن طالب شغاتي، قائد جهاز مكافحة الإرهاب، قال الساعدي، إن “شغاتي هو من طالب عبد المهدي بإبعاده عن الجهاز في كتاب شخصي وسري، دون معرفة الأسباب”، على حد تعبيره، لكنه أشار إلى أن “استلامه لقيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب تضررت مصالح البعض، بعد أن اكتشف وجود 200 شخص (فضائي)”.

وأكد الساعدي، أنه رغم كل ذلك “ملتزم بتطبيق أوامر القائد العام للقوات المسلحة باعتباره رجل عسكري”، فيما طالب بـ “حفظ كرامته وإحالته على التقاعد في حال كانت قيادة القوات المسلحة لا ترغب بوجوده”.

واثار قرار تجميد الساعدي، استغراب زعماء كتل سياسية ونواب، حيث أنتقد زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، قرار تجميد الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي، وإحالته إلى إمرة وزارة الدفاع من قبل القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي.

وقال الحكيم في بيان تلقى “ناس” نسخة منه يوم (27 ايلول 2019) انه “من منطلق افتخار الشعوب بصانعي انجازاتها، من حقنا ان نستغرب قرار تجميد الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الذي تشهد له سوح الوغى في مشوار دحر الارهاب الداعشي لصولاته واقدامه وشجاعته حتى كان في طليعة من حررها من دنس الظلاميين”.

واضاف ان “هكذا اجراء حينما يكون بديلا عن المكافأة والتقدير فانه يبعث رسالة مغلوطة ليس فقط عن اليات ادارة الملف الامني حسب بل عن ادارة الدولة بشكل عام”، وختم الحكيم بهاشتاك “# تكريم_الشجعان_واجب_وطني”.

فيما طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد شياع السوداني، القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، بتوضيح نقل الفريق الركين عبدالوهاب الساعدي الى وزارة الدفاع بالامرة.

وقال السوداني في بيان تلقى “ناس” نسخة منه يوم (27 ايلول 2019)، “فوجئنا بقرار  خارج حسابات العقل والمنطق وذلك بدلا من تكريم وتثمين  بطولات ابنائنا المقاتلين المضحين اهل النخوة والشجاعة الذين اكتسبوا خبرة في التصدي للارهاب الداعشي الغاشم. نتفاجئ بقرار القائد العام للقوات المسلحة بتجميد المقاتل عبد الوهاب الساعدي الذي تحررت على يديه العديد من المدن دون توضيح الاسباب”.

وأضاف انه “واستنادا الى احكام الفقرة سابعا من المادة ٦١ من الدستور سنوجه سؤالا برلمانيا الى القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء  لبيان أسباب نقل المقاتل قائد قوات مكافحة الارهاب الى وزارة الدفاع بالامرة مايعني تجميد صلاحياته العسكرية بشكل كامل وهذا يتنافى مع ما قدمه هذا المقاتل من اقدام وشجاعة وهو الذي رفض ارتداء رتبته العسكرية مالم يحرر بلده بالكامل”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل