Shadow Shadow

في مؤشر على تأييده… ترامب يتحدث هاتفيا مع حفتر

02:29 السبت 20 أبريل 2019
article image

بغداد- ناس
قال البيت الأبيض يوم الجمعة في بيان إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث هاتفيا مع القائد العسكري الليبي خليفة حفتر يوم الاثنين وتناولا ”الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب“ فيما يقود حفتر هجوما لانتزاع السيطرة على العاصمة من الحكومة المعترف بها دوليا.
وقال سكان يوم الجمعة إن طفلين قتلا في قصف على منطقة قصر بن غشير جنوب طرابلس. ولم يتسن الوصول لمسؤولين للتعليق.
وجاء في بيان البيت الأبيض أن ترامب ”أقر بالدور الجوهري للمشير في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية، وتناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر“.
ولم يتضح سبب انتظار البيت الأبيض عدة أيام قبل الإعلان عن الاتصال الهاتفي.
وقال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي ”الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا“. وأضاف أنه يدعم دور حفتر في ”مكافحة الإرهاب“ وأن واشنطن تحتاج دعم حفتر ”في بناء استقرار ديمقراطي هناك في المنطقة“.
وقال شاناهان عند سؤاله عما إذا كان ترامب قد تواصل معه قبل اتصاله بحفتر إن وزارة الدفاع (البنتاجون) والبيت الأبيض ”متفقان بشأن ليبيا“.
وقتل سبعة أشخاص على الأقل حتى يوم الثلاثاء أما عدد القتلى الحالي فلم يعرف بعد.
وتظاهر ألفا شخص على الأقل في ميدان الشهداء في وسط طرابلس يوم الجمعة احتجاجا على حفتر وحملته وانتقد البعض اتصال ترامب به.وقال المتظاهر عبد الرزاق مشيريب ”الاتصال لا معنى له لكننا سنرد عليه“.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) لسكاي نيوز عربية يوم الجمعة إن التصريحات التي أدلى بها ترامب تظهر أن الولايات المتحدة لديها قناعة بالدور المحوري للجيش الوطني الليبي.
وقال المسماري ”كلام ترامب يدل على قناعة الولايات المتحدة بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب“.
وقالت كل من الولايات المتحدة وروسيا يوم الخميس إنها لا يمكنها الموافقة على قرار يصدر من مجلس الأمن بالدعوة لوقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي.
ويوم الخميس أيضا سقطت قذائف مورتر على أحد أحياء طرابلس كادت تصيب مركزا طبيا بعد أسبوعين من بدء هجوم لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) لانتزاع السيطرة على العاصمة من الحكومة المعترف بها دوليا.
وقال دبلوماسيون إن روسيا رفضت مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا لأنه يلقي باللائمة في اندلاع العنف في الآونة الأخيرة على حفتر بعد أن تقدمت قواته إلى ضواحي طرابلس في وقت سابق هذا الشهر.
ولم تذكر الولايات المتحدة السبب في أنها لا تؤيد مشروع القرار الذي يدعو أيضا الدول التي تمارس نفوذا على الطرفين المتحاربين لإلزامهما به، كما يدعو لتدفق المساعدات الإنسانية إلى ليبيا دون قيود. وتعم الفوضى ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.
واتصل مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بحفتر هاتفيا أيضا في الآونة الأخيرة.
وقال جلال حرشاوي وهو باحث في معهد كلينجيندايل للعلاقات الدولية في لاهاي إن اتصال ترامب يمثل دعما لعملية حفتر وبالتالي ”يخلق أجواء أصبح فيها التدخل العسكري من دول أجنبية مثل مصر أكثر ترجيحا“.
وأضاف ”من أحد الأسباب وراء اتصال ترامب هو أن جيش حفتر أظهر أنه أقل قوة مما زعم الرجل الليبي القوي“.
وكان حفتر من بين الضباط الذين ساعدوا العقيد معمر القذافي على الصعود للسلطة في 1969 لكن خلافا نشب بينهما خلال حرب ليبيا مع تشاد في الثمانينيات. وأسر التشاديون حفتر ثم أنقذته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) بعد أن عمل من تشاد للإطاحة بالقذافي.
وقضى حفتر نحو 20 عاما في ولاية فرجينيا الأمريكية قبل أن يعود إلى ليبيا في 2011 للانضمام للانتفاضة التي أطاحت بالقذافي.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل