Shadow Shadow

فوكوياما: على واشنطن أن تنصت الى برهم صالح

03:52 الخميس 21 مارس 2019
article image

بغداد- ناس
غرد المفكر الاميركي فرانسيس فوكوياما على موقع تويتر قائلاً:”على واشنطن أن تنصت الى برهم صالح”.
وجاءت تغريدة فوكوياما تعليقاً على مقابلة لصحيفة “واشنطن بوست” الاميركية مع الرئيس برهم صالح جاءت على شكل مقال للصحفي كريستيان كاريل الذي التقى برهم صالح في منزله في السليمانية.
وفي المقال , تنقل الصحيفة عن صالح قوله: “اذا سالتني ,هل الحكومة العراقية ناجحة؟ فسأجيبك :بالتأكيد لا. واذا سالتني : هل الدولة العراقية في طريقها للنجاح؟ فسأقول :هناك أمل ان البلد يسير في الاتجاه الصحيح لكن هناك ارث الماضي ومشاكل كبيرة جداً”. وتحدث صالح في المقابلة عن الفساد المتجذر عميقاً في البنية الحكومية, وعن فشل الحكومة في توفير الخدمات مثل الماء والكهرباء للمواطنين, وعن امكانية عودة تهديد داعش.
وعبّر صالح في المقابلة عن تفاؤله بمستقبل البلد قائلا: ” الحياة تعود من جديد, في كل مرة أخرج فيها من المقر الرئاسي – وانا أحاول الخروج بقدر ماأستطيع- أجد ان الحياة الطبيعية تعود من جديد اكثر فاكثر. أنا اعتقد ان هناك فرصة يجب ان ترعى , فرصة لم نتملكها لفترة طويلة . هي فرصة ثمينة , ولكنها تحتاج الى اغتنامها”.
وأضاف صالح: ” هناك شعور بضرورة العجلة في الحكومة العراقية.نحن بحاجة الى الانجاز والا فلن نستطيع تبرير اداءنا امام عيون الشعب. الرأي العام مهم في العراق. الناس يعبرون عن ارائهم وهم مهتمون ومتابعون”.
ويعلق الكاتب على كلام صالح قائلاً: ” فكر في هذا للحظة. العراق, هذا البلد الذي يقترن في اذهان الاميركان بالفوضى والحرب هو ديمقراطية الان! الناس تنتخب والقادة يستجيبون لمطالبهم والا فلن يعاد انتخابهم مرة اخرى. انها ديمقراطية تعاني من الكثير من العيوب العميقة بشكل مؤكد , ولكن مؤسساتها التي شكلت بعد الغزو الاميركي عام 2003 تحملت خروج العراقيين بشكل متكرر للاحتجاج والتظاهر. المرجع الديني الاعلى في البلاد اية الله علي السيستاني والذي يعمل بشكل غير رسمي كحكم بين القوى السياسية دعم المؤسسات الديمقراطية على الدوام واصبح بؤرة الوطنية العراقية”.
ويضيف الكاتب: ” الان يمتلك العراق رئيسا عرف سجون صدام حسين وتعرض شعبه لمحاولة الابادة والطمس , وهو ملتزم بعمق بحقوق الانسان. زوجته التي كانت حاضرة في المقابلة هي ناشطة في مجال حقوق المرأة وقد نبهت زوجها اثناء اللقاء الى ضرورة التركيز على تمكين المراة وهو مافعله صالح”.
“حاول ان تقارن هذا المشهد بالسعودية, البلد الذي اعلنه ترامب الشريك الرئيسي للولايات المتحدة في العالم العربي. البلد المحكوم بملكية مطلقة والذي تشيع فيه احكام الاعدام والقطع وعدم التسامح الديني واضطهاد المعارضة والتمييز ضد النساء والذي تورط في حرب اليمن ومقتل خاشقجي . هل هذا هو البلد الذي يجب ان نحتفي به كشريك لنا في المنطقة؟”
ويضيف الكاتب :” من المؤكد ان هناك عوائق امام تعزيز العلاقات بين العراق والولايات المتحدة وهي تتمثل بازدياد قوة ايران في المنطقة. القتال ضد داعش جعل الميلسشيات المدعومة من قبل ايران متسيدة للامن العراقي. وزير الخارجية الامريكي بومبيو يبدو متحمساً لفرض عقوبات على الميليشيات الشيعية العراقية وعلى السياسيين المرتبطين بايران وهي سياسة من المؤكد انه سيكون لها نتائج عكسية”.
وينقل الكاتب عن صالح رغبته في بقاء اميركا فعالة في مستقبل العراق عن طريق الاسثمار والتعليم ومساعدة العراق على التطور. العراق -بحسب ماينقل الكاتب عن صالح “بحاجة الى فسحة للتطور . والولايات المتحدة بامكانها المساعدة وهي ساعدت ونحن نقدر ذلك.”
ويختم الكاتب مقالته بالقول: ” على كلٍ من صانع السياسة الاميركية والمواطن الاميركي العادي ان ينصت الى مايقوله برهم صالح. بامكاننا ان ندع العراق يخضع نهائيا لايران, أو ان نعيد ارتباطنا بهذا البلد وان نري العراقيين اننا نقف معهم واننا ناخذ بجدية تطلعاتهم الديمقراطية. هناك فرصة هنا يجب ان لانفقدها.”

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل