Shadow Shadow

تنظيم السير بإشارة اليد

فوضى التقاطعات المرورية: إشارات مطفأة ومظلات مدمّرة وتبادل اتهامات

21:36 الأربعاء 10 أبريل 2019
article image

بغداد – ناس

من: محمد الحكمت

وأنت تسير في شوارع العاصمة بغداد فإن الفوضى المرورية ستمثل أمامك بشكل كبير. تقاطعات تعاني اختناقات كبيرة، وإشارات ضوئية معطلة وأسلاك ظاهرة للعيان، ومظلات مدمرّة، على أرصفة متكسرة.

وتتبادل مديرية المرور العامة وأمانة بغداد، الاتهامات بشأن المسؤولية عن تشغيل الإشارات الضوئية في العاصمة، وتأهيل مستلزمات الإشارات وغيرها.

وتعج التقاطعات الرئيسية في بغداد بالزخم المروري في ظل توقف معظم الإشارات الضوئية عن العمل، فيما يضطر رجال المرور في عدد منها إلى تسيير العجلات بشكل يدوي.

وقال النقيب في مرور العاصمة فادي عماد، إن “ما تشهده بعض تقاطعات العاصمة بغداد من فوضى وجلوس رجال المرور على جنب، هو بسبب الضغط الذي يتعرضون له”.

وأضاف خلال حديث لـ”ناس” اليوم ( 10 نيسان 2019) إن “رجل المرور ليس موظفاً مكتبيًا يجلس في إحد الغرف المكيّفة والمحمية من حر الصيف وبرد الشتاء، وهو بذلك يبذل جهوداً كبيرة يتعرض على إثرها إلى أرهاق شديد”.

تنظيم السير “يدويًا” 

وعزا عماد لجوء رجال المرور إلى تنظيم السير بدل الإشارات المرورية إلى “تلكؤ عمل تلك الاشارات في بعض التقاطعات، وأحياناً إلى عدم تناسق وقت الإشارة الخضراء مع أعداد السيارات في الطريق الواحد، فبعض الطرق تحتاج إلى فتح السير لدقيقتين وبعضها أقل وهو ما يحدث عكس ذلك”.

وأشار إلى أن “مسؤولية هيكلة وإعمار وصيانة الإشارات المرورية يقع على عاتق أمانة بغداد – دائرة المشاريع قسم هندسة الطرق –  فهي من يستورد الإشارات المرورية، وحتى أجهزة الرادار الخاصة بتسجيل المخالفات وتوثيق حركة السير ومعاقبة المخالفين الكترونياً”.

وأكد، أن “هناك مفارز منتشرة لمراقبة عمل رجال المرور، وهي مفارز شؤون الداخلية والأمن وأمراء القواطع للإشراف على سير العمل، ورصد التلكؤ الذي يحصل” مبيناً أن “إشارات المرور تتوقف أحياناً بسبب انقطاع التيار أو لعطل ما”.

وبشأن مساهمة المرور في التعاون مع الأمانة أفاد، بأن “مديرية المرور تقدم المقترحات منذ 4 أعوام، لكن لم نجد استجابة من الأمانة، إذ قدمنا مقترحين؛ الأول نظام السيطرة والجوستيك، والآخر هو الكتروني لمراقبة التقاطع بواسطة خدمة النت”.

ولفت إلى أن “الإدارة المحلية في محافظة واسط اتخذت خطوة جيدة عندما استوردت أجهزة مراقبة الطرق وتسجيل المخالفات وتتنظيمها بينما نحن ننتظر الأمانة”.

انطفاء التيار الكهربائي يربك عمل الإشارات

من جهته قال مدير عام دائرة المشاريع في أمانة بغداد محسن الكرعاوي إن “الإشارات المرورية تعمل في بغداد، ولا مشكلة لدينا فيها سوى الأزمة الحاصلة بتجهيز الطاقة الكهربائية”.

وأضاف أن ” الأمانة لم تتمكن من الحصول على استثناء من وزارة الكهرباء بسبب مشروع الخصخصة، مشيرًا إلى أن ” “كوادر دائرة المشاريع تبذل جهداً في مسألة توقيت الإشارة، ولكن على المرور منحنا التوقيتات الخاصة بذلك في حال وجود أخطاء”.

وأكد أن “عمل الإشارات يتوقف في حال انقطاع التيار الكهربائي، فضلاً عن أن بعض رجال المرور لا يكترثون للنظام المروري، ويكون فتح وغلق السير وفق مزاجهم”.

وبشأن مشروع أجهزة الرادار المرورية، نوه الكرعاوي، إلى  أن “الأمانة قدّمت هذا المشروع منذ عام 2014 ولكنه توقف بسبب الأزمة المالية، وقدّمنا المشروع مرة أخرى هذا العام، لكنه ما زال في وزارة التخطيط، وكلفته تبلغ 10 مليار دينار بمدة تنفيذ تصل إلى سنتين”.

ولفت إلى أن “الردادر سيساهم في قضايا أمنية ومرورية واقتصادية، أهمها تقليل الرشوة والابتعاد عن المحسوبية في تسجيل المخالفات، فضلاً عن تتبع السرقات والجرائم التي تحصل في بغداد”.

 

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل