fbpx
Shadow Shadow

الحلبوسي يوقع بالموافقة

فتح ملف منافذ كردستان.. 3 أسئلة لعبد المهدي عن وارداتها وأعدادها

10:50 الإثنين 16 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

وجهت النائبة هدى سجاد، الاثنين، ثلاث أسئلة برلمانية إلى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بشأن المنافذ الحدودية.

ووفقاً لوثيقة اطلع عليها “ناس”، اليوم (16 أيلول 2019)، فإن “سجاد طبت تزويدها بأعداد واسماء المنافذ الحدودية والجوية الرسمية وغير الرسمية الواقعة ضمن حدود الإقليم”.

وطالبت أيضاً “بمعرفة الإيرادات المالية السنوية المتحققة من المنافذ البرية في إقليم كردستان”، متسائلةً عن “السند القانوني لتأسيس مكتب المفتش العام في هيئة المنافذ بالرغم أن القانون الخاص لا يشير إلى تأسيس مثل هذا المكتب”.

ويأتي ذلك بعد مطالبة حكومة إقليم كردستان، قبل أشهر، الحكومة الاتحادية بمنحها مهلة 6 أشهر لتسليم المنافذ الحدودية الخاضعة لها، فيما أكدت الهيئة العامة للمنافذ في بغداد أن أربيل غير ملتزمة بتطبيق القوانين التي تدعم المنتج الوطني.

وقال المتحدث الرسمي لهيئة المنافذ الحدودية العراقية علاء الدين القيسي، في حديث لـ”ناس”، إنه “بعد زيارة وفد الحكومة الاتحادية إلى إقليم كردستان برئاسة وزير المالية فؤاد حسين كان الاتفاق بأن يسلم الإقليم إدارة المنافذ الحدودية التي ضمن سيطرته إلى الحكومة الاتحادية، إلا أن الوفد تفاجأ بعدول الاقليم عن الاتفاق مطالباً الحكومة الاتحادية منحه مهلة 6 أشهر لتنفيذ الاتفاق”.

وأضاف القيسي أن “المنافذ الحدودية التي ضمن نطاق الحدود الادارية للاقليم غير خاضعة للسلطة الاتحادية وخارج سيطرتها، والأموال الداخلة من تلك المنافذ لا نعلم قدرها وطريقة إنفاقها”، مبيناً أن “هناك 7 منافذ غير رسمية للإقليم مع إيران وتركيا”.

وأكد القيسي أن “المنافذ الحدودية في إقليم كردستان تعمل حالياً حسب التعرفة الكمركية العراقية الموحدة، إلا أنها لا تطبق الأوامر والقوانين الصادرة من الحكومة الاتحادية، وخاصة تلك القوانين التي تدعم المنتوج الوطني، حيث أن الحكومة العراقية في الوقت الحالي فرضت منعاً على استيراد بعض المنتجات من دول الجوار وذلك لحماية المنتج الوطني مثل (الطماطة والبيض)، إلا أن منافذ الإقليم غير ملتزمة بقرار المنع الاتحادي، حيث أن آلاف الاطنان من تلك المنتجات وغيرها تدخل العراق عبر تلك المنافذ الحدودية ما تسبب باغراق الاسواق العراقية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، وهذا بحد ذاته ضرر كبير بالاقتصاد الوطني”.

وشدد القيسي على “ضرور إخضاع المنافذ الحدودية في إقليم كردستان لسيطرة الحكومة الاتحادية وحل المشكلات العالقة بين الجانبين  في أقرب وقت ممكن”،  لافتاً إلى أنه “ليس لدى هيئة المنافذ الحدودية العراقية نية في الوقت الراهن ارسال وفد إلى إقليم كردستان”.

وكان  النائب في البرلمان حسين العقابي، طالب “الحكومة الاتحادية باستخدام صلاحياتها الدستورية ومواجهة تسويف تسليم إيرادات المنافذ الحدودية في إقليم كردستان”، داعياً “الحكومة الاتحادية إلى فرض سلطتها الدستورية والقانونية على كافة المنافذ الحدودية وخصوصا منافذ إقليم كردستان”.

 

فتح ملف منافذ كردستان.. 3 أسئلة لعبد المهدي عن وارداتها وأعدادها

فتح ملف منافذ كردستان.. 3 أسئلة لعبد المهدي عن وارداتها وأعدادها

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل