fbpx
Shadow Shadow

عبد المهدي يحاول تهدئة الاحتجاجات ويعد باصلاحات سياسية واقتصادية وخدمية واسعة

03:13 الجمعة 04 أكتوبر 2019
article image

بغداد- ناس
وجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الخميس خطابا حاول فيه تهدئة الاحتجاجات التي تصاعدت في الايام الماضية بشكل غير مسبوق محذرا من ارتفاع حصيلة الخسائر ,معتبرا ان العراق بين خيارين الان هما الدولة واللادولة , واكد انه سيتم اطلاق جميع المعتقلين واعتبار الضحايا شهداء مقدما وعودا باصلاحات سياسية وتغيير وزاري والضرب بيد اقسى على الفساد.
وقال عبد المهدي في خطاب متلفز إلى العراقيين في وقت مبكر من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي وتابعته “إيلاف” ان العراق “يمر الان في ظرف حساس نسعى لعدم انزلاقه من الاخلال بالامن إلى تدمير الدولة وهي مسؤولية تقع على عاتقنا محذرا بالقول “نحن امام خيارين الدولة او اللادولة”.
واكد وقوفه مع الشعب مستعرضا ما اسماها منجزات حكومته خلال عام من تشكيلها.. داعيا العراقيين إلى “عدم الالتفات إلى دعاة اليأس الذين يحاولون ان يخدعوكم ويسعون لعسكرة المجتمع من جديد”.
وأشار إلى أنّ حكومته شرعت باصلاحات سياسية واقتصادية وخدمية واسعة وتوفير فرص عمل ومحاربة الفساد.. مشددا على ضرورة اعادة الحياة إلى طبيعتها في جميع المحافظات واحترام سلطة القانون.
وقال “إن الاجراءات الامنية التي نتخذها ومنها حظر التجول هي امور مضطرون لها وهي كالدواء المر فالامن يقع على على رأس مسؤولياتنا للمحافظة على ارواح وممتلكات ومصالح المواطنين” محذرا من خروج المظاهرات عن السلمية.
وحذر ايضا من جهات قال انها تحاول تسييس التظاهرات واختطافها واخراجها عن اهدافها المشروعة”. وأقر بانه مطلوب منه الضرب بيد اقسى على الفساد.
وأشار عبد المهدي إلى أنّ “التصعيد في التظاهر بدأ يرفع وتيرة الخسائر في الارواح لكننا وضعنا خططا صارمة بعدم استخدام القوة المفرطة”. وقال انه تقرر اطلاق سراح جميع المتظاهرين المعتقلين واعتبار الضحايا منهم ومن ورجال الامن شهداء لهم حقوقهم.
ودعا مجلس النواب إلى السماح باجراء تغيير وزاري بعيدا عن المحاصة السياسية. وخاطب رئيس الوزراء المحتجين بالقول “صوتكم مسموع قبل احتجاجاتكم ومطالبكم بمكافحة الفساد وفرص العمل والاهتمام بالشباب هي مطالب حقة وهي هدفنا ايضا لذلك مطلوب مساعدة الحكومة على تحقيق تطلعاتكم وسنتعاون معكم في تنفيذ مطاليبكم”.
لكنه أشار إلى عدم وجود حلول سحرية لكل مشاكل البلاد خلال سنة واحدة “لان الارث قديم وثقيل”.. وشدد بالقول “أني اتحمل قيادة دفة البلاد في هذه المرحلة الحساسة”.
ووعد عبد المهدي بالعمل على اصلاح المنظومة السياسية للبلاد وشدد على المتظاهرين بضرورة عدم السماح للغة التصعيد ان تعلو في اجواء حساسة غير آمنة.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل