Shadow Shadow

عبد المهدي:داعش حفرت في الباغوز أنفاقا ضخمة تسع مرور مركبات

05:37 الأربعاء 20 مارس 2019
article image

بغداد- ناس
كشف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إن داعش حفرت في الباغوز أنفاقا ضخمة تسع مرور مركبات بها في الوقت الذي اكدت قوات سوريا الديمقراطية إنها أوشكت على دحر تنظيم داعش في الباغوز .
وكشف رئيس الوزراء اعادل عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي إن اللقطات أظهرت أن داعش حفرت في الباغوز أنفاقا ضخمة تسع مرور مركبات بها. وأضاف أن التقدم بطيء وربما تمتد المعركة لعدة أيام.
واكد عبد المهدي أن “العراق يراقب بشكل مكثف معركة تحرير الباغوز من تنظيم داعش في سوريا”.
من جهتها , قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها أوشكت على دحر تنظيم الدولة الإسلامية في الباغوز التي تعد آخر منطقة يسيطر عليها التنظيم بشرق سوريا بعد أن انتزعت السيطرة على مخيم من قبضة المتشددين يوم الثلاثاء رغم أن المعركة لم تنته بعد

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية على تويتر ”هذا ليس إعلان نصر بل إحراز تقدم كبير في قتال داعش“.

وأضاف لرويترز مساء يوم ”المعلومات التي تتحدث عن انتهاء داعش في الباغوز غير صحيحة، داعش ما زال يتحصن في بعض النقاط في جيوب متفرقة ولا يقتصر وجودهم على مساحة جغرافية محددة، والاشتباكات مستمرة إلى الآن“.

وكان بالي قال إن قوات سوريا الديمقراطية أسرت مئات المتشددين المصابين عندما اجتاحت المخيم يوم الثلاثاء. كما أسرت 157 مقاتلا معظمهم أجانب.

وردا على سؤال من رويترز عن الوقت الذي ستستغرقه القوات لإلحاق الهزيمة بالمتشددين المتبقيين، قال بالي إنه يتوقع انتهاء العملية ”قريبا جدا“. وأضاف أن بعض المتشددين المتبقيين تراجعوا إلى ضفة نهر الفرات القريب.وقال بالي إن المعارك لم تنته بعد مضيفا أن بعض المقاتلين اتخذوا من أطفالهم دروعا بشرية وإن هناك اشتباكات متقطعة.

ورغم كون التنظيم المتشدد على شفا الهزيمة، ظلت الآلة الدعائية فيه تمارس عملها وقال أبي الحسن المهاجر المتحدث باسم التنظيم في تسجيل صوتي مساء يوم الاثنين إن داعش ستبقى قوية وحث على شن هجمات جديدة.

وبث التنظيم تسجيلا مصورا من داخل مخيم الباغوز يظهر مقاتلين يقفون وسط سيارات تحمل آثار الرصاص ويرقدون خلف سواتر ترابية وهم يطلقون النار من بنادقهم. وكان المشهد الصاخب حولهم يعج بالسيارات والخيام المؤقتة والحطام وأعمدة الدخان المتصاعدة.

وأمام هذا المشهد وقف رجل ليلقي رسالة تحدي وبجواره مجموعة صغيرة من النساء والرضع.وقال ”إن الصليبيين والملاحدة قد شردوا بالمسلمين، اللهم فشرد بهم، قد شردوهم وحرقوهم، اللهم فأحرقهم… أخوتي المسلمين في كل مكان إننا قدمنا ما علينا ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم“.

الى ذلك, حذر الجيش الأميركي من أن تنظيم داعش ربما لا يزال يعول على عشرات الآلاف من المقاتلين المنتشرين في جميع أنحاء العراق وسوريا مع ما يكفي من القادة والموارد بما يتيح له شن هجمات مسلحة.

وأصدر مكتب المفتش العام بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، وهو هيئة رقابة داخلية، تقريرا الشهر الماضي قال فيه إن تنظيم داعش ما زال جماعة متمردة نشطة تجدد مهامها وتعزز قدراتها في العراق بسرعة أكبر منها في سوريا.

وأفاد تقرير المفتش العام بأنه في ”ظل عدم وجود ضغط مستمر (لمكافحة الإرهاب) فمن المرجح أن يتمكن تنظيم داعش من الظهور من جديد في سوريا في غضون 12 شهرا ويستعيد مساحات محدودة من الأراضي“.

وقال مسؤولون أميركيون إن قوات مدعومة من الولايات المتحدة ألقت القبض على مقاتلين من تنظيم داعش على صلة بتفجير انتحاري وقع في يناير كانون الثاني في سوريا وقُتل فيه أربعة أميركيين. وكان الهجوم الذي وقع في مدينة منبج هو أعنف عملية منفردة تستهدف أميركيين في سوريا منذ أن أرسلت الولايات المتحدة قوات برية إلى هناك في 2015.

ووقع هذا الهجوم بعد نحو شهر من إرباك الرئيس الأميركي لفريقه الأمني وحلفائه بقرار مفاجئ يوم 19 ديسمبر كانون الأول بسحب القوات الأميركية البالغ قوامها ألفا جندي من سوريا وإعلانه هزيمة تنظيم داعش.

وقد تراجعت واشنطن الآن جزئيا عن قرار ترامب، وتخطط لترك 200 من قوات حفظ السلام في الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل