Shadow Shadow

قال إن "المعنويات مُرتفعة.. وتفادينا فاجعة"

عبدالمهدي عن حادثة كربلاء: تحدث حتى في البلدان المتقدمة.. والجرحى يتمنون الشهادة

00:49 الأربعاء 11 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

نقلت وكالة الأنباء العراقية، الثلاثاء، تصريحات عن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، فور وصوله محافظة كربلاء بعد مقتل أكثر من 30 شخصاً من الزوار أثناء تأدية مراسم زيارة عاشوراء.

 

ووفقاً لتصريح نقلته “واع” تابعه “ناس” منتصف ليل الثلاثاء (10 أيلول 2019) فإن “عبدالمهدي اكد أن ما حدث في مدينة كربلاء من حالة تدافع يُمكن أن يحدث حتى في البلدان المتقدمة”.

وقال عبدالمهدي في تصريحات للصحفيين خلال تفقده المصابين بالحادث ان “عملية الانقاذ السريعة والجيدة حالت دون وقوع كارثة في حادث التدافع”.

واشاد رئيس الوزراء “بالتعاون بين دائرة صحة كربلاء والعتبات ما أثمر عن انقاذ حياة المئات”، مبيناً ان “معنويات المصابين مشجعة، وهم يتمنون الشهادة تأسياً بالامام الحسين”

 

وفي وقت لاحق، أصدر عبدالمهدي بياناً قال فيه أنه “واصل خلال زيارته الى محافظة كربلاء متابعة مجريات حادث التدافع اثناء زيارة العاشر من محرم الحرام، والوقوف عن قرب على الإجراءات اللوجستية والتنظيمية والطبية سواء اثناء الحادث او لمعالجة آثاره والإطمئنان على سلامة الخطط والإجراءات المتبعة لتنظيم حركة الزائرين مع المسؤولين الامنيين والحكومة المحلية، ووجه بإتخاذ الإجراءات الاحتياطية اللازمة لمنع تكرارها وتأمين انسيابية دخول وخروج الزائرين، الى جانب وقوفه على الإجراءات الفورية التي اتخذتها الفرق الصحية والجهات المعنية في اغاثة المصابين ونقلهم الى المستشفيات وحضور المسؤولين المعنيين في موقع الحدث للقيام بواجباتهم. وتفقد فور وصوله المحافظة المصابين في الحادث الراقدين في المستشفيات واطمأن على وضعهم الصحي، متمنيا لهم الشفاء العاجل، وأعرب عن حزنه وألمه لماتعرض له الزائرون نتيجة التدافع، مجددا العزاء لجميع العراقيين بهذا الحادث الأليم، وخصوصا ذوي الضحايا الذين فقدوا ابناءهم وهم يحيون ذكرى عاشوراء.  كما تم خلال الزيارة التشاور مع الشيخ عبد المهدي الكربلائي بشأن الخطوات الواجب التعامل معها لمعالجة كافة الشؤون المتعلقة بهذا الامر”.

وكان عبدالمهدي قد أكد في وقت سابق، “متابعة حادثة التدافع خلال الزيارة الدينية في العتبة الحسينية على مستوى رفيع، واستنفار كبار المسؤولين لتنفيذ الإجراءات المطلوبة بشأنها”.

 

وقال في بيان تلقى “ناس” نسخة منه “بمزيد من الحزن والأسى فجعنا وأبناء شعبنا بحادث التدافع خلال مراسم إحياء ذكرى عاشوراء، الذي ادى لوفاة واصابة عدد من الزائرين في محافظة كربلاء المقدسة التي استقبلت ملايين الزائرين”.

 

وأضاف، :”قد تابعنا منذ اللحظات الاولى للحادث مع العتبتين الحسينية والعباسية والقوى الامنية ووزارة الصحة والحكومة المحلية، الاجراءات المتبعة والتحقق من سلامة كافة القرارات التنظيمية والخطوات المتخذة، وقد توجه كبار المسؤولين الحكوميين والأمنيين ومن المحافظة الى موقع الحادث والى المستشفيات وقاموا جميعا بالتعاون مع الزوار والأهالي والقائمين على العتبتين الحسينية والعباسية بكل الاجراءات المطلوبة للسيطرة على الاوضاع ومعالجة المصابين بمهنية وانسيابية عالية”.

 

وأعلنت وزارة الصحة، الحصيلة النهائية لحادثة التدافع حيث بلغ عدد الضحايا 31 زائراً وإصابة 102.

 

وأضافت الوزارة في بيانها، أن “بعض المصابين يتلقون العلاج الآن والآخرون غادروا المستشفى”.

 

وأصدرت إدارة العتبة الحسينية في كربلاء، في وقت سابق اليوم، توضيحاً بشأن حادثة التدافع التي وقعت خلال مراسيم العزاء بمناسبة ذكرى عاشوراء، وأسفرت عن مصرع وإصابة 158 شخصاً.

 

وقالت الادارة في بيان إنه “في غمرة التوافد المكثف لمحبي وزائري الامام الحسين عليه السلام الى حرمه الشريف للمشاركة في عزاء ركضة طويريج المليونية حصل تدافع في باب الرجاء مما ادى الى سقوط عدد من المشاركين في هذا العزاء”.

 

واضاف البيان، إن “التشكيلات الطبية والخدمية من العتبة المقدسة بادرت فورا مع جموع المتطوعين الكرام بتدارك الأمر الذي تسبب بسقوط عدد من الضحايا”.

 

وعبر رئيس الجمهورية برهم صالح،  عن “عزائه ومواساته لذوي ضحايا حادثة التدافع في كربلاء”.

 

وذكر بيان صدر عن مكتب صالح أن الأخير  “أكد، خلال اتصال هاتفي مع محافظ كربلاء نصيف الخطابي، تقديره و تثمينه لجهود أجهزة الحكومة المحلية والأجهزة الأمنية والمواطنين في إغاثة المصابين”.

 

ودعا “السلطات الأمنية والصحية والجهات المسؤولة إلى مضاعفة اليقظة واستنفار الجهود للحؤول دون تكرار وقوع هكذا أحداث، معرباً عن حزنه لاستشهاد وجرح العشرات من المواطنين”.

 

وكانت قيادة عمليات الفرات الاوسط، قد أعلنت أن عدد الزائرين الوافدين إلى محافظة كربلاء لأداء زيارة عاشوراء.بلغ أكثر من 4 ملايين زائر توافدوا إلى كربلاء خلال الأيام الثلاثة الماضية”.

 

وبشأن “حادثة التدافع”، أضاف، أن “ما حصل عند باب الرجاء سببه الزخم الكبير للزائرين وبعض الأرقام مبالغ فيها بشأن المصابين”.

 

وعلقت السفارة الأميركية في بغداد، الثلاثاء، على حادثة التدافع في العتبة الحسينية في كربلاء خلال مراسيم الزيارة الدينية بمناسبة “عاشوراء”، والتي أدت إلى مصرع وإصابة العشرات.

 

وذكرت السفارة في بيان نشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، وتابعه “ناس” اليوم (10 ايلول 2019)، إن “السفير الأمريكي لدى بغداد ماثيو تولر يتقدم بتعازيه القلبية لعوائل الذين فقدوا أرواحهم اليوم في كربلاء، نيابة عن سفارة الولايات المتحدة في بغداد”.

 

وأضاف البيان،: “نتقدم بتعازينا القلبية لعوائل القتلى، وتضامننا مع الجرحى في كربلاء اليوم. نأسف لهذه الخسارة المأساوية في الأرواح ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل