fbpx
Shadow Shadow

ترددت في الحضور إلى جلسة البرلمان

عبدالمهدي: رسالة واشنطن كانت تهدف إلى منع “البعض” من استهداف القوات الأميركية

20:25 الثلاثاء 07 يناير 2020
article image

بغداد – ناس

أكد رئيس الوزراء المسقيل عادل عبدالمهدي، الثلاثاء، أن مقترح إخراج القوات الأجنبية هو المخرج الوحيد من الأزمة الراهنة. 

وأضاف عبدالمهدي في كلمته، خلال جلسة مجلس الوزراء، وتابعها “ناس” (7 كانون الثاني 2019) إننا “كحكومة تصريف أعمال نحتاج لاسترداد الثقة لفتح مسارات جديدة، بعيداً عن اتجاهات تدفعنا إلى طريق تصادمي”.

وأشار، إلى أن “العراق بقي بين عامي 2011 و 2014 دون قوات أجنبية”، لافتاً إلى أن “القوات الأجنبية في العراق أخذت بعداً آخر غير القضاء على تنظيم الدولة”.

وبشأن القرار الأخير داخل قبة البرلمان أكد عبدالمهدي، “ليس لدينا أي نوايا عدوانية ضد أحد ونريد علاقات إيجابية مع الجميع، وعلينا التشاور للوصول لأفضل الطرق لتنفيذ قرار الانسحاب، وعلى جميع الأطراف أن تعمل على تعزيز قوة الحكومة العراقية”.

وتطرق عبدالمهدي، خلال حديثه إلى الرسالة التي تسلمتها الحكومة من التحالف الدولي، بشأن الانسحاب من العراق، قائلا: “تسلمنا أمس رسالة من القيادة الأمريكية تتكلم عن الانسحاب قبل أن يقال إنها كانت خطأ، والترجمة العربية لرسالة القيادة الأمريكية في فقرة من الفقرات كانت عكس النسخة الإنجليزية، لذلك أرسلت القيادة العسكرية الأمريكية لنا نسخة ثانية من رسالتها تتطابق مع النسخة الإنجليزية”.

ولفت إلى “تلك الرسالة كان يراد بها الطمأنة بخصوص أن حركة الطائرات والعجلات هو هدفها إعادة التموضع للانسحاب من البلاد، وتهدف إلى منع “البعض” من استهداف القوات الأميركية، لذلك اعتقد أن الرسالة كانت تطمينية بشأن التحركات العسكرية وهدفها عدم اعتقاد البعض بأن ما يجري هو زيادة قوات وبالتالي ربما يقوم البعض باستهدافها”.

قوى أساسية لم تحضر الجلسة

ولفت عبدالمهدي، إلى أن “هناك قوى أساسية لم تحضر جلسة مجلس النواب الأخيرة، مثل تحالف القوى، والأحزاب الكردية، لذلك لا يمكن المضي بمشروع إخراج القوات الاجنبية دون موافقة بقية المكونات”.

وأضاف، “ترددت بالمجيء بسبب هذا النقص وخيرت نفسي بين مسألة الحرب والسلام، وبين مسألة الوحدة الوطنية، وليس صحيحاً أن نلوم اخواننا الذين لم يحضروا، قد تكون لهم أسباب، هناك تقديرات وعلينا احترام الشركاء في الوطن في اختيارهم لرؤاهم التي يعتقدون أنها صحيحة”.

وتابع، “لا نريد لهذه المسارات أن تمضي دون المكونات الاخرى، علينا معالجة الاخطاء وتفهم المطالب المحلية والمكوناتية لنستطيع المضي في هذا المشروع الكبير والكل مطمئن، وليس اللجوء طرف الى حماية ايرانية واخر الى حماية اميركية وثالث الى حماية اميركية وروسية”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل