Shadow Shadow

وجده تحت "كوم الأنقاض"

عامل موصلّي يروي لـ”ناس” تفاصيل العثور على نسخة ثمينة من الإنجيل

20:29 الثلاثاء 26 مارس 2019
article image

ناس- نينوى 

علي إياد

وسط أنقاض المباني المدمّرة في وادي حجر بالساحل الأيمن لمدينة الموصل، عندما كان يرفع أحد العمال الأنقاض داخل شركة المنتوجات النفطية، وبين كومة من الاوراق المنتشرة بشكل عشوائي وجد كتاباً سميكاً بلغة غير العربية.

يقول العامل محمد يونس في حديث لـ”ناس” اليوم ( 26 آذار 2019) إن هذا الكتاب تبين لاحقًا أنه ثمينٌ وهو نسخة من الانجيل يعود تاريخها إلى 1860 ميلادية.  

بقع الملح تظهر على غلاف الكتاب، وأوراق هشّة تشعر بذراتها عند لمسها هكذا كان الكتاب عندما تنظر اليه  وتلسمه، بحسب الموظف في شركة المنتوجات الوطنية فراس شاهين الذي تسلّم الكتاب من العامل محمد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وبحسب نبيل الذي تحدث لـ”ناس” اليوم ( 26 آذار 2019) فإن ” الأمطار والمياه أثرت على غلاف الكتاب بشكل جزئي، وجعلت فوقه طبقة سميكة من الملح، إلا أنني قمت بتنظيفه وتوظيبه تمهيداً لتسليمه للجهات المختصة”.

الكتاب يحتوي في صفحته الأولى ختم بيضوي الشكل، في أسفله مكتوب “العراق – الموصل” وفي أعلاه مكتوب “كنيسة مارتوما الرسول، وفي الوسط سنة الختم وهي 1957م.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ويقول شاهين “منذ اللحظة الاولى لرؤيتي لخط الكتاب علمت أنه لا يقدر بثمن،  وعليّ تسليمه للكنيسة، وعلى إثر ذلك تواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع الأخوة المسيحيين لتسليم الكتاب وهو أمانة، حتى تم الاتصال بالمطارنا واتفقت معهم على لقاء مبعوثهم في ملتقى الكتاب في الموصل لتسليمه الكتاب الثمين”.

من جهته أكد القس ثاوفيليوس راعي كنيسة ماركوركيس إن “النسخة التي عُثر عليها مكتوبة باللغة اليونانية القديمة، وبخط اليد، قبل ترجمتها إلى السريانية والآرامية”. ويضيف ” إنه نسخة أصلية مكتوبة بخط اليد ونادرة، إذ تٌرى على صفحات الكتاب الأولى أسماء للآباء، وبعض التواريخ والأدعية، التي تمثل تاريخ تسلم الكتاب لكل أب وهذه الأدعية الخاصة به”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وسيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل وهجّر المسيحيين بشكل كبير، وقام ببيع أثاث الكنائس واستعمل بعضه وقوداً بعد انقطاع المشتقات النفطية، خاصة في أواخر أيامه بالمدينة .

 

 

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل