fbpx
Shadow Shadow

عادل عبدالمهدي يعد الشركات الصينية بتأمين الظروف والفرص داخل العراق

20:23 الجمعة 20 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

أكد رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، الجمعة، خلال أعمال مؤتمر التصنيع العالمي في الصين على حاجة العراق الى زخم علاقاته الآسيوية المؤثرة والصينية بوجه خاص بالاتجاه الذي يعيد للعراق دوره الحيوي الفاعل والمؤثر، “، داعياً “الشركات الصينية والعالمية إلى الإسهام بنهضة العراق واعادة بناه التحتية”.

وجاء في بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء تابعه “ناس” اليوم (20 أيلول 2019) أن “رئيس مجلس الوزراء حضر (مؤتمر التصنيع العالمي ٢٠١٩) الذي بدأ أعماله اليوم في مدينة خيفي الصينية كضيف شرف بدعوة من نظيره الصيني السيد لي كيشيانغ الى جانب أعضاء الوفد العراقي من الوزراء والمحافظين والمستشارين”.

وأضاف أنه “افتتح المؤتمر بكلمة للرئيس الصيني ألقاها بالنيابة عنه مستشار الدولة، تلتها كلمة لرئيس عام الحزب الحاكم لمقاطعة خيفي الذي رحب في كلمته بحضور رئيس مجلس وزراء العراق عادل عبدالمهدي”.

وألقى رئيس مجلس الوزراء بحسب البيان كلمة قال فيها إن “حاجة العراق اليوم أكثر من أي وقت مضى الى زخم علاقاته الآسيوية المؤثرة والصينية بوجه خاص بالاتجاه الذي يعيد للعراق دوره الحيوي الفاعل والمؤثر وإلى شعبه ألقه وحياته الكريمة” .

كما اعلن خلال الكلمة “عن اللقاء الذي سيجمعه مع الرئيس الصيني وقيادات عليا حكومية وحزبية”، داعياً “الشركات الصينية والعالمية إلى الإسهام بنهضة العراق واعادة بناه التحتية، وتعهد بضمان تذليل العقبات من خلال لجنة مركزية لتأمين الظروف والفرص” .

وقبل حضوره افتتاح المؤتمر اطلع رئيس مجلس الوزراء بحسب البيان “على المعرض المقام في مركز المؤتمرات بمرافقة مستشار الدولة السيد وانغ يونغ”.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد تحدث في لقاء مع الوفد الرسمي العراقي، في مقر الإقامة ، عن أهمية زيارة الصين ووصفها بالمفصلية وأن الإعداد لها تم بشكل مبكر وأن العلاقات مع الصين واسعة وحجم التبادل التجاري بلغ 30 مليار دولار سنوياً لصالح العراق.

‏‎كلمة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي في( مؤتمر التصنيع العالمي ٢٠١٩).

Gepostet von ‎عادل عبد المهدي Adil Abd Al-Mahdi‎ am Freitag, 20. September 2019

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل