fbpx
Shadow Shadow

هذا الخيار هو الافضل

عادل عبدالمهدي تحت قبة البرلمان: اخرجوا القوات الأجنبية من البلاد

17:09 الأحد 05 يناير 2020
article image

بغداد – ناس

عقد البرلمان العراقي جلسته الاستثنائية، الاحد، وذلك بحضور رئيس مجلس وزراء حكومة تصريف حكومة الاعمال عادل عبدالمهدي.

وقال عبد المهدي، في كلمة له داخل البرلمان تابعها “ناس”، اليوم ( 5 كانون الثاني 2020)، إن “خروج القوات الامريكية من العراق سيكون من مصلحة العراق والولايات المتحدة، بعد التطورات الاخيرة، وذلك بغية السعي لابقاء علاقات صداقة بين الطرفين، ومنع العراق من أن يكون ساحة لصراع او حرب”.

وأضاف، أن “خروج الولايات المتحدة في نيسان 2018 من الاتفاق النووي مع ايران، ازدادت حدة التوتر بين الطرفين، وفي تشرين الثاني 2018 اي بعد 10 ايام من تشكيل الحكومة العراقية، بدأت الحزمة الأولى من العقوباتعلى ايران”، لافتاً إلى أن أن “الحكومة العراقية أعلنت أنها ليست جزءاً من منظومة العقوبات، كما أنها ليست جزءاً من أية منظومة معادية للولايات المتحدة أو غيرها من دول صديقة”، مشيراً إلى أنه  “بدأنا نشعر بتراجع الثقة بيننا وبين الطرف الاميركي مادمنا خارج منظومة العقوبات ضد ايران، ولا نوافقها على العديد من سياساتها داخل العراق”.

وعلق عبدالمهدي، على التطورات، الأخيرة، ومقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، قائلاً: “كنت على موعد معه قائد فيلق القدس قاسم سليماني قبل اغتياله، وأن الضربة التي نفذت بالقرب من مطار بغداد الدولي والتي اغتيل من خلالها المهندس وسليماني، أضافت تعقيدات على المشهد العراقي”.

واوضح، أن “الطائرات الامريكية ، أخذت تجوب أجواء بغداد، دون إذن من الحكومة العراقية، وبدأت الحكومة تتلقى طلبات باستقدام المزيد من الجنود الامريكان، لحماية القواعد، والسفارة الامريكية، وبدخول مناطق الحظر الجوي، وتزويد الجانب الأمريكي بالترددات والاشارات الجوية، وهو الامر الذي رفضت الحكومة العراقية إعطاء الموافقات عليه”.

وعن تواجد القوات الاميركية في العراق قال عبدالمهدي، إن “محددات وجود القوات الاميركية في العراق هي محاربة داعش وتقديم الدعم للجيش العراقي، ولم يحدد اية مهام اخرى”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل